• عدد المراجعات :
  • 346
  • 3/2/2014
  • تاريخ :

طهران ترد واشنطن:

أميركا لايمكنها ممارسة دور الواعظ في مجال حقوق الانسان

الجمهورية الاسلامية الايرانية

واكد البيان ان الخطوات والتعاطي الايجابي الذي تقوم به الجمهورية الاسلامية الايرانية مع نظام حقوق الانسان في الامم المتحدة والمۆسسات الدولية الاخرى يوضح سياسة هذا البلد القائمة على مواصلة التعاون في هذا المجال.

انتقدت وزارة الخارجية الايرانية التقرير السنوي الصادر عن نظيرتها الاميركية حول حقوق الانسان في ايران وقالت ان الحكومة الاميركية ليست في موقع تستطيع ارشاد الآخرين ووعظهم في مجال حقوق الانسان.

واكد البيان ، ان تقرير الخارجية الاميركية حول ايران بني على معلومات استقتها من الزمر المناهضة للجمهورية الاسلامية الايرانية وتصب في سياق الاهداف السياسية للحكومة الاميركية لذلك فان الجمهورية الاسلامية الايرانية تۆمن بان استخدام حقوق الانسان كاداة يشكل مصداقا واضحا في زعزعة اسس وقيم هذا الحيز الانساني.

وفي بيان اصدرته الخارجية امس السبت حول هذا الموضوع ورد فيه ، ان الرأي العام العالمي يدرك ان الحكومة الاميركية شكلت مظهرا للتدخل الواسع في الخصوصيات الشخصية للافراد والخروقات الواسعة والمنتظمة لحقوق الانسان في معتقلات ابو غريب وباغرام وغوانتانامو والحد من مقاضاة الضالعين في هذه الجرائم والاعتقالات والتعذيب في السجون السرية الاميركية ومنها اوروبا دون مسوغات قانونية وقتل مئات النساء والاطفال الابرياء باستخدام طائرات بدون طيار والدعم الشامل لجميع الممارسات غير الانسانية التي يقوم بها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني والجرائم المماثلة لذلك فانها لاتستطيع ان تمارس دور الواعظ في مجال حقوق الانسان.

واكد البيان ، ان تقرير الخارجية الاميركية حول ايران بني على معلومات استقتها من الزمر المناهضة للجمهورية الاسلامية الايرانية وتصب في سياق الاهداف السياسية للحكومة الاميركية لذلك فان الجمهورية الاسلامية الايرانية تۆمن بان استخدام حقوق الانسان كاداة يشكل مصداقا واضحا في زعزعة اسس وقيم هذا الحيز الانساني.

وشددت الخارجية في بيانها ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اتخذت على الدوام خطوات تصب في سياق تنمية حقوق الانسان وتعزيزها على الصعيدين الوطني والدولي وترى نفسها ملتزمة بالعمل في اطرها وذلك وفق التزاماتها بالدستور والقوانين المتبعة والمعاهدات الدولية والقيم الدينية والعقيدية.

واكد البيان ان الخطوات والتعاطي الايجابي الذي تقوم به الجمهورية الاسلامية الايرانية مع نظام حقوق الانسان في الامم المتحدة والمۆسسات الدولية الاخرى يوضح سياسة هذا البلد القائمة على مواصلة التعاون في هذا المجال.

المصدر: شبکة تابناک الاخبارية

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)