• عدد المراجعات :
  • 257
  • 1/29/2014
  • تاريخ :

إرسال ايران قردا للفضاء - قفزة نحو المستقبل

فضا زير پاي ميمون‌هاي ايران

اکد خبير مصري ان ارسال ايران مسبارا يحمل قردا بنجاح الى الفضاء يمثل قفزة عملية نحو المستقبل وصولا الى ارسال انسان الى الفضاء في المستقبل القريب، مۆکدا ان ما تحققه ايران من انجازات علمية وتقنية تخدم البشرية جمعاء.

واطلقت ايران بنجاح المسبار البحثي "بيشغام" (الرائد) الذي حمل قردا الى الفضاء، حيث تمکن من الوصول الى ارتفاع 120 کيلومترا، والعودة بسلام الى الارض، ما يشکل خطوة متقدمة على طريق ارسال بشر الى الفضاء الخارجي مع حلول العام 2020، کما تخطط طهران.

وقال مدير هندسة النظام في برنامج الفضاء المصري ابو بکر الهادي :ان من حق کل الشعوب والبلدان العمل على کسب القدرة والخبرة والمهارة العلمية والتقنية على سبر الفضاء، معتبرا ان خطوة ايران باطلاق کبسولة تحتوي على قرد الى الفضاء الخارجي والعودة به بسلام الى الارض تعتبر قفزة نحو المستقبل، لارسال عنصر بشري (انسان) في المستقبل المحدد في عام 2020 الى الفضاء الخارجي بعد السلحفاة والجرذان والخلايا البشرية التي تم ارسالها الى الفضاء في عام 2010.

واضاف الهادي ان مثل هذه الانجازات تأتي بعد عمل مکثف لمجموعة من العلماء طبقا لبرنامج کامل محدد المعالم تنمو فيه الخبرات وتکتسب، معتبرا ان فشل مشروع ارسال القرد الى الفضاء في عام 2011 لم يکن فشلا، وانما کان خطوة نحو النجاح، منوها الى ان النجاح في هذا المشاريع تراکمي.

وارسلت ايران 3 اقمار اصطناعية الى الفضاء منذ عام 2009، اضافة الى کبسولة تحتوي جرذانا وسلاحف وحشرات.

وحول الموقف الاميرکي من هذا الانجاز العلمي لايران وتنديد الادارة الاميرکية به، قال مدير هندسة النظام في برنامج الفضاء المصري ابو بکر الهادي ان التطور العلمي حق للجميع،

مۆکدا انه ليس من حق الشرق والغرب ان يحتکروا العلوم لانفسهم ويعتبروها امورا حصرية لا يجوز لغيرهم ان يطلع عليها.

ونددت الولايات المتحدة بالتجربة العلمية الايرانية، معتبرة انها تتيح اطلاق شحنات الى الفضاء.

واعتبر الهادي ان التطور والتقدم العلمي ينفع البشرية جميعا، وان ما تحققه ايران في مجال الفضاء وغير ذلک من المجالات العلمية والتقنية هو خلاصة فکر وعلم وعقول اناس حرصوا على بلدهم وتقدموا لاجلها وخدمة بلادهم اولا ثم البشرية کلها، منتقدا موقف الغرب الرافض لتقدم دول مثل ايران في المجالات العلمية والتقنية مثل الفضاء.

هذا وقال رئيس منظمة الفضاء الايرانية حميد فاضلي ان ايران تصمم وتنتج في الوقت الحاضر العديد من الاقمار الاصطناعية، وتنوي اطلاق قمري "شريف" و "ناهيد" خلال العام الايراني الحالي الذي ينتهي في الـ 20 من مارس/اذار المقبل.

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)