• عدد المراجعات :
  • 4063
  • 6/29/2013
  • تاريخ :

 

 کجور منطقة خلابة

کجور

من أجمل قري منطقة «کجور» هي قرية «نيتش کوه» التي تحدّها شمالاً غابة «ترمک» و«ليمن کوه» (حدود قرية جيل کلا)، وجنوباً عقبة «تاريک نو» (حدود قرية ميناک)، وتنتهي في المشرق إلي جبلي «دردنج» و«دايجک» وفي المغرب إلي «اس. بي. او» (سفيداب). تقع هذه القرية علي بعد 5 کم تقريباً من کندلوس.

لقرية «نيتش کوه» مناخ بارد ورطب، وليس للجو في أغلب الأحيان انتظام فصلي. مناخها في الشتاء بارد جدّاً تصحبه الثلوج وصيفها معتدل وأحياناً جافّ. وسبّب هطول الأمطار نموّ نباتات متنوعة من جانب، ومن جانب آخر جعل الزراعة والبستنة المهنة الرئيسة لسکانها.

                                                                                    

کجور

وهناک مرقد لابني الإمام «الفضل» و«الفاضل» الذي يرجع تاريخه إلي 100 عام، وهو من أماکن دينية لقرية «کندلوس». بناية المرقد برج آجرّي صغير وعلي شکل المربع مکتوب في صحنه کتيبة عليها الآيات القرآنية.

والمراسيم والأعراف التقليدية وإن تتجه إلي الانقراض، لکنها توجد في مختلف زوايا قري «کجور»، و«کندلوس» لم تکن مستثنية منها. فلها عادات وأعراف وتقاليد ثقافية غنية مثل الاحتفاليات والمراسيم التي بقي بعضها من عصر إيران ماقبل الإسلام مثل احتفالية «تيرکان». کما بين سکانها أساطير متداولة مثل أسطورة «مينا والنمر» و«قوز بالاي قوز» (زاد الطين بِلّة). وفيما يخص الموسيقي والأشعار، فهناک أشعار جميلة مثل «رعنا الکندلوسي» و«أميري». وفي کندلوس ألعاب تقليدية مثل «کلشت‌کا» (Keleshteka) و«سي‌کل‌کا» (Sikelka)، وأيضاً لسکانها تقويم خاص له مصطلحات خاصة.

تفاصيل قصة «مينا والنمر» أنه کانت في کندلوس فتاة اسمها مينا لها صوت جميل تغني کل ليلة في غرفتها. وهناک نمر عاشق لصوتها، فيقترب من غرفتها ليصغي إليها؛ فتحدث أمور فيما بعد في القرية.

                                                                                        

کجور

و«حيرت» قرية جميلة جداً من القري الواقعة في منطقة «کجور» توجد فيها الورود التزيينية وفواکه الفصول بکثرة. کما لها تنوع حيواني يشمل الأهلي منه والبرية. وأغلب سکان هذه المنطقة يمتهنون الزراعة وتربية المواشي.

تقع قرية «حيرت» علي بعد 50 کم من ميناء نوشهر. تحدها شمالاً قريتا «کنديسکلا» و«لشکنار» وجنوباً قرية «دشت نظير» ومن الجهة الشرقية قرية «عاليدره» ومن الجانب الغربي مطلة علي قرية «کينس».

وأما قرية «انکاس» ـ وهي کلمة بهلوية بمعني المنتزه ـ يتراوح عدد سکانها في المعتاد مابين 30 إلي 40 أسرة، لکنه في الربيع والصيف يبلغ إلي 300 نسمة لمناخها المعتدل. فلو کانت درجة الحرارة في «نوشهر» 25°، لکانت في «انکاس» 13°. وبجانب وجود أماکن طبيعية کثيرة، هناک ضريح ابن الإمام «يحيي» من أحفاد الإمام الحسن (ع) والذي يزوره في کل الفصول عدد کثير من الزوار.

                                                                                           

کجور

هناک ينبوع علي قرب مدينة «بول» التابعة لـکجور يسمي «ديوجشمه» يستقطب السياح وعشاق الطبيعة ولا سيما في أيام الربيع. و«ديو» هنا يعادل «التنين»، واشتق اسم الينبوع من المياه الکثيرة التي تخرج من فوهته. فالفوهة الحجرية التي تتدفق المياه منها مثل فوهة التنين، غير أنه بدل النار يخرج ماء عذب نمير منه. يقع «ديوجشمه» في الجانب الأيمن من هامش الطريق المصيفي لـکجور علي بعد 24 کم من بداية مفترق «تسالوس» باتجاه «کجور».

اعداد: زاهدي پور


هنا ايران

مناظر خلابة من الطبيعة في شمال ايران

المناظر الطبيعية في ارض الاحلام

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)