• عدد المراجعات :
  • 5552
  • 6/26/2013
  • تاريخ :

استشهاد "حسن شحاته" زعيم أتباع أهل البيت عليهم السلام في مصر

استشهاد حسن شحاتة زعیم أتباع آل البیت فی مصر

 

ارتكبت جماعات تكفيرية مصرية مجزرة في قرية ابو مسلم بالجيزة التي بها 40 اسرة شيعية، وقتلت اربعة اشخاصٍ كانوا ضمن مجموعة تحيي مناسبة النصف من شعبان ذكرى مولد الامام المنتظر عجل الله تعالى فرجه، وسحلت جثثهم ونكلت بها. ومن بينِ الضحايا الشيخ "حسن شحاته" زعيم أتباع أهل البيت عليهم السلام في مصر مع ثلاثة آخرين بمنطقة أبو مسلم في الهرم بمحافظة الجيزة .

من هو حسن شحاتة ؟

حسن بن محمد بن شحاتة بن موسى العناني عالم دين شيعي مصري. ولد في الثالث عشر من ذي الحجة عام 1365 للهجرة الموافق 10 نوفمبر 1946، في بلدة هربيط التابعة لمركز أبو كبير بمحافظة الشرقية. ولد في أسرة حنفية المذهب لكنه أعلن تشيعه عام 1416 هـ الموافق لعام 1996 واتهمه خصومه بسبه للصحابة وأمهات المۆمنين، وتم اعتقاله فى عهد مبارك لمدة ثلاثة سنوات ومنعه من السفر.

هو تخرج فى معهد القراءات وحصل على ماجستير فى علوم القرآن، ألقى أول خطبة جمعة وهو فى الثالثة عشرة من عمره فى مسجد قريته التابعة لمركز أبو كبير شرقية، كما أنه واصل الخطابة فى القوات المسلحة، حيث كان مسئولاً عن التوجيه المعنوى بسلاح المهندسين عام 1973 م، ومتحدث فى الإذاعة والتليفزيون، ونشأ فى أسرة تعشق حب آل البيت عليهم السلام كما كان يحكى عنه واعتقل لمدة ثلاثة أشهر بتهمة "ازدراء الأديان".

كان والده يحدثه كثيراً عن شخصية أمير المۆمنين على بن أبى طالب عليه السلام ، ويقول له: "يا ولدى أن أمير المۆمنين عليه السلام كان حامى حمى الإسلام، وكان النبى (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا مشى وحده يتعرض للأذى وإذا مشى معه أمير المۆمنين لم يكن يجرأ أحد على التعرض له بسوء".

حكى الراحل عن نفسه أنه كانت له صحبة مع الصوفية دامت عشرين عاماً خرج منها بنتيجة أنهم انقسموا فى هذا العصر إلى فرق متعددة، منهم من ادعى سقوط التكليف عنهم فتركوا الصلاة تحت إدعاء أنهم وصلوا إلى الله، وبالتالى فليس هناك داعٍ للصلاة، وفرقة تفننت فى سرقة الأموال من جيوب المريدين، وفرقة ثالثة لا تعرف عن الصوفية إلا الطبل والزمر، مبيناً أنه واجه فى خطبة على المنبر أعداء أهل البيت عليهم السلام ، ومنهم الوهابية الذين شوهوا صورة الإسلام وبنوا فكرهم على باطل حتى أنهم لا يعترفون بأحد من الأئمة سوى ابن تيمية وهم يقدسونه أكثر من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وفق تصريحات الراحل.


التنديد بالأعمال الإجرامية السلفية

السلفيون في البحرين القنبلة القادمة في وجه امريكا والتحدي المستقبلي لاسطولها

الحركة الوهابية في مصر تدعو الى هدم ضريح راس الحسين(ع)

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)