• عدد المراجعات :
  • 4837
  • 3/5/2013
  • تاريخ :

 خواف , مدينة التاريخ والموسيقى

خواف مدینة

تقع مدينة خواف اقصى شرق ايران على الحدود الايرانية الافغانية , مساحتها 10000 كليومترمربع ويحدها من الشمال مدينة رشتخوار , من الشرق افغانستان ومدينة تايباد , من الجنوب مدينة قائن , من الغرب مدن كناباد وتربت حيدرية .

خواف مدینة
خواف مدینة

شهدت مدينة خواف مرور العديد من المسافرين على مر العصورفهي تقع على طريق الحرير الكبير ( 10000 كبلومتر) الممتد من مدينة "سيان " عاصمة الصين ويمر عبر هرات ليصل ايران , ان مدينة خواف كسائر المدن الواقعة على طريق الحرير كانت مزدهرة اقتصاديا وثقافيا وتعتبر من اكثر المدن تطورا , يطلق اهالى خواف على مدينتهم اسم " روي" او " رود" .

يذكرها ابن نديم (385 ه.ق) مولف کتاب "الفهرست" في تقاريره باسم "روي" .

خواف مدینة

بعد انفصال هرات من ايران في العام 1249 ه.ق اصبحت من توابع مشهد.يقوم اهالى خواف وبسبب وقوعهم على طريق الحرير بالتجارة , البعض منهم يقوم بالزراعة بسبب التربة الخصبة التي تمتاز بها خواف ويذكر المورخ "حافظ ابرو" من مورخي القرن الثامن والتاسع الهجري ويقول " يوجد في خواف الكثير من المزارع وفيها المعادن والحديد , الناس هناك مسلمون سنة , ان مياههم من الابار , فيها الكثير من الاشجار المثمرة وفيها الكثير من اشجار الرمان ونبات القطن ".

خواف مدینة
خواف مدینة

تمتاز خواف بموسيقاها الشعبية , هناك العديد من المفاخر في هذا المجال ومنهم الاستاذ عثمان محمد پرست و المرحوم الاستاذ حسين سمندري.

 

اعداد وترجمة : سيد مرتضى محمدي

القسم العربي : تبيان


جولة سياحية في محافظة سيستان وبلوتشستان

المناطق السياحية في محافظة خراسان الجنوبية

ينابيع المياه الساخنة في محافظة مركزي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)