• عدد المراجعات :
  • 4840
  • 3/10/2013
  • تاريخ :

من مراسم عيد النوروز

نوروز

زرع الخضار رمز البركة والخصوبة

     في خضم تنظيف المنزل وترتيب الاثاث يبدأ الايرانيون قبل 20 يوما من عيد النوروز بانبات الحبوب في صحون واواني خاصة. كان الايرانيون القدامى يعتبرون حبوب القمح والشعير والارز والعدس واللوبياء والعدس والحمص والسمسم والباقلاء والاذرة والماش متبركة بالعدد سبعة او 12 بعدد الابراج المقدس وكانوا يزرعونها داخل الطين الخام ويتفاۆلون خيرا عندما تخضر على أمل ان تكون في السنة الجديدة مصدر البركة والخصوبة.

سكب الماء او رش الماء

     قالوا ان عيد سكب الماء كان من طقوس وتقاليد شهر (الشهر الرابع من السنة الهجرية الشمسية) فاضيف فيما بعد الى مراسم عيد النوروز وان سبع سنوات عجاف وجذب سادت قبل سنوات طويلة.

وضاق الناس ذرعا من الجفاف فتوجهوا الى الصحراء للدعاء والصلاة وطلب هطول الامطار وعندما جادت سحب الرحمة الالهية بالمطر، عمت البهجة القلوب واخذ الناس يقيمون مراسم البهجة والسرور سنويا ويرشون في وجوه بعضهم البعض الماء وماء الورد تعبيرا عن الشكر للخالق على هذه. هناك الكثير من الناس مازالوا يستقبلون ضيوفهم في عيد النوروز بماء الورد.

   الدق بالملاعق في "چهارشنبه سوري"

      الدق بالملاعق، كان تقليدا آخر من التقاليد المتبعة في "چهارشنبه سوري"، وتجسيدا لاستضافة الـ الفروهرات اي الارواح باللغة الزرادتشية. لان الملعقة والصحن النحاسي رمز للاكل والطعام. وكان الايرانيون القدامى يفرشون موائد تضم مختلف الاطعمة على اسطح المنازل لاستضافة هۆلاء الضيوف النزلاء توا من السماء وبما ان هذه الارواح خفية وغير مرئية فكان البعض يذهب لدق الملاعق ملثمين ومغطين وجوههم ليبقوا متنكرين لايعرفهم أحد ولما كانوا يعتبرون الغذاء زالمكسرات الطعام الخاص بالفروهريين لذلك فانهم كانوا يتفاۆلون خيرا بكل ما يحصلون عليه.

  صورة المير النوروزي

     من المظاهر المصطنعة، صورة المير النوروزي اي تبدل مكان السيد والعبد. ففي هذا التقليد وبهدف الترفيه ينتخبون شخصا من الطبقة الدنيا من المجتمع لبضعة ايام او بضع ساعات سلطانا. اما السلطان المۆقت (طبقا لقواعد اللعبة) فاذا اصدر اوامر في ي غير محلها فانه ستنزع عنه ثوب السلطنة.

حاجی فیروز

وجه اسود باسم حجي فيروز

     ليس من دواعي الدهشة والعجب ان تبدأ في كل صوب وحدب مراسم هذا العيد بشكل حماسي وعشوائي؛ اذ ان العشوائية واحدة من مظاهر النوروز. لقد كان الايرانيون قديما يعتقدون بان حالة اللاهدوء جذورا للهدوء وحالة اللاستقرار جذورا للاستقرار والسكينة والهدوء وما اكثر هذه الظواهر التي يتعمد في ايجادها ضمن مراسيم النوروز.

ان صورة مجئ الحاج فيروز جيئة نارية تعني عودة الموتى حيث كان الايرانيون القدامى يعتقدون ان ارواح الموتى تعود ثانية متمثلين بافراد يضعون اقنعة سوداء على وجوههم يجوبون الازقة والشوارع ويكسرون بهذا الطريق الفواصل بين الموت والحياة والوجود والعدم.


يوم جديد وتقاليد اسطورية

نوروز كما جاء عن الصادق ( عليه السلام)

يوم الطبيعة و التنزه

النوروز في الادب العربي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)