• عدد المراجعات :
  • 373
  • 1/22/2013
  • تاريخ :

سلاح الحروب القادمة

 الطائرات بدون طيار

باتت الطائرات بدون طيار الوسيلة العسكرية الانسب -من عدة أوجه- في العالم وخاصة امريكا، حيث اصبحت الطائرات الأمريكية بدون طيار بمثابة الحواس لقوات الجيش الأمريكي في حملته الحربية ضد ما يسمى بالحرب ضد الارهاب من خلال عمليات القتل المستهدف وهي من احدث الإستراتيجيات العسكرية للولايات المتحدة الامريكي.

باتت الطائرات بدون طيار الوسيلة العسكرية الانسب -من عدة أوجه- في العالم وخاصة امريكا، حيث اصبحت الطائرات الأمريكية بدون طيار بمثابة الحواس لقوات الجيش الأمريكي في حملته الحربية ضد ما يسمى بالحرب ضد الارهاب من خلال عمليات القتل المستهدف وهي من احدث الإستراتيجيات العسكرية للولايات المتحدة الامريكية، في حين تتزايد ردود الفعل الدولية الرافضة لاستخدام الطائرات من دون طيار في الهجمات العسكرية، في ضوء الغضب المتصاعد على ما تقوم به طائرات أمريكية من هجمات قاتلة في باكستان واليمن، ويسقط معظم ضحاياها من المدنيين من النساء والأطفال والشيوخ، ويعتقد المحللون أن انتشار الطائرات بلا طيار وطائرات القتال بلا طيار – حتى في تصميماتها الأكثر بساطة- يشكل مجموعة من التحديات أو المخاطر الجديدة امام الامن العالمي مستقبلا.

حيث أصبحت الطائرات بلا طيار جزءاً من الحرب الدعائية في المناطق الساخنة من العالم كأفغانستان وباكستان واليمن وايران وعلى نحو خاص في الشرق الأوسط، بينما تتجه اغلب البلدان في العالم بخطى ثابتة باتجاه تطوير الطائرات بدون طيار على الرغم من بعض الشكوك حول قدرات الطائرات بلا طيار، لكنها اظهرت سجالات في الآونة الأخيرة في البلدان المُصنعة لهذه الطائرات. وذلك لدواع تكنولوجية واقتصادية وعسكرية وأخلاقية، وعليه في ظل السباق التسلح المتسارع دون ردع من لدن المنظمات الدولية الداعية للحد من انتشار وتقنين تداول السلاح في أنحاء العالم، ربما ستستشرف هذه الحرب الباردة الحرب العالمية الثالثة في المستقبل القريب، وبهذا تصبح حرب الطائرات بدون طيار ركنا رئيسيا في التخطيط الاستراتيجي الحربي في البلدان المتقدمة، وكذلك نموذجاً جديداً من نماذج الحرب، التي ربما تكون بديلة لمعارك البرية في المستقبل.

طائرة عسكرية بدون طيار الى الفضاء

فقد تطلق الولايات المتحدة الى الفضاء طائرة بدون طيار تابعة لسلاح الجو في اطار مشروع ما زال هدفه موضع تكهنات، وسوف تطلق الطائرة التي تعرف باسم "اكس-37بي" من كاب كانافيرال في فلوريدا (جنوب شرق)، حسب ما اعلنت القاعدة العسكرية في باتريك، ويصل حجم الطائرة التي تزن خمسة اطنان ويبلغ طولها 8,9 امتار، حوالى ربع حجم المركبة الفضائية الاميركية اتلانتس التي كانت اخر مركبة تنطلق الى الفضاء في تموز/يوليو 2011. وقد خصصت لتبقى 270 يوما في المدار، وستكون مهمة هذه الطائرة متابعة التجارب التكنولوجية الفضائية في المدار وعلى ان تعود بكل امان الى الارض مع نتائج التجارب، وقامت هذه الطائرة برحلة تجريبية ناجحة لمدة 469 يوما في المدار قبل ان تحط في حزيران/يونيو في كاليفورنيا (غرب)، وكانت طائرة مماثلة قامت عام 2010 برحلة استمرت سبعة اشهر. بحسب فرانس برس.

طائرة بدون طيار تتحول لصاروخ

على الصعيد نفسه توصلت آخر الاختراعات العسكرية إلى تصميم طائرة تحلق بدون طيار في الوقت ذاته يمكنها أن تتحول إلى صاروخ موجه ضد أهداف عسكرية ميدانية للعدو وبدقة عالية، وجاء في تقرير نشر على مجلة تايم الأمريكية، أن أبرز مميزات هذا الإختراع الجديد هو إمكانية حمله في الحقيبة الخلفية على ظهر الجندي خلال المعركة، حيث يمكنه التحكم بها من خلال مفتاح للتحكم عن بعد لتطير وتضرب المنطقة المرغوبة بدقة عالية جدا من خلال البث المباشر للكاميرات المركبة عليها والموصولة بشاشة صغيرة يحملها المستخدم.

وألقى التقرير الضوء على أن هذه الطائرة الجديدة يبلغ عرضها 60 سنتيمترا ووزنها ستة باوندات (نحو 2.7 كيلوغراما) وتتمتع بقدرات عالية للتحليق والمناورة تماما كشقيقاتها الأكبر حجما الأمر الذي يعطي سهولة أكبر لتوجيهها وإسقاطها على الأهداف.

المصدر: شبكة النبأ

اعداد: سيد مرتضى محمدي

القسم العربي : تبيان

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)