• عدد المراجعات :
  • 416
  • 1/18/2013
  • تاريخ :

تركيا و صواريخ الباتريوت

تركيا و صواريخ الباتريوت

شهدت المنطقة الشرق الأوسط أحداثا صاخبة، نامت بقوة بعد التغييرات السياسية في الفترة الأخيرة، فيبدو أن النوايا المبيتة والرهانات شبة الحتمية لإثبات الوجود بمنطقة الشرق الاوسط  تقرع طبول الحرب، بعد أن زادت حدة التوتر كثيراً بالمنطقة خاصةَ في الآونة الأخيرة، نتيجة التحشيد العسكري متعددة الغايات تضفي بواعث خطر الانزلاق الى حرب كارثية، ولعل إجراءات الأخيرة في تركيا لنشر صواريخ باتريوت بمساعدة حلف الشمال الاطلسي، اثارت موجة كبيرة من الانتقادات والتهديدات المتبادلة بين تركيا وحلفائها من جهة وسوريا وحلفائها من جهة اخرى وخصوصا ايران، فيما تفاوتت آراء المحللين حول الأهداف والغايات نشر صواريخ باتريوت في اسخن منطقة في العالم، فمنهم من يرى بأن الدفاع الصاروخي يسعى لتحقيق أجندة إقليمية بحجة أن هذه الصواريخ ستحمي تركيا من هجوم قد يشنه الجيش السوري ولكن قد يأتي في سياق الاستعدادات لشن عملية عسكرية ضد إيران لحماية اسرائيل، في حين يرى آخرون أن التحرك الأخير الذي قامت به تركيا لزيادة إمكانية نشر صواريخ باتريوت التابعة لحلف الناتو على طول الحدود مع سوريا يهدف إلى تعزيز قدرات الردع لدى الحلف وتعزيز دوره في حل الأزمة السورية، وعليه فان الاستعدادات والسجالات بين الاطراف المتخاصمة توحي لحرب وشيكة، فان ما حدث في قضية باتريوت والتوترات بين ايران وتركيا قد تتسبب في مواجهة أوسع  من منطقة الشرق الأوسط، وبالتالي تۆدي الى فوضى عارمة وحالة كبيرة من عدم اليقين، فكل هذا المعطيات تطرح عدة تساۆلات مثل هل من حرب عالمية قادمة؟، ومن سيشعل فتيلها؟.

إن نصب بطاريات باتريوت المضادة للصواريخ التي ارسلتها دول اعضاء في حلف شمال الاطلسي لتعزيز دفاعات تركيا ضد اي هجوم محتمل من سوريا لن يضر إلا بامن تركيا.

صواريخ امريكية الى تركيا

فقد قال الجيش الامريكي ان الجنود الامريكيين الذين سيتولون تشغيل بطاريات باتريوت المضادة للصواريخ لحماية تركيا من امتداد الحرب الاهلية السورية بدأوا في الوصول الى البلاد ولكن الصواريخ نفسها ستصل في وقت لاحق، وطلبت تركيا رسميا من حلف شمال الاطلسي هذه الصواريخ في نوفمبر تشرين الثاني لتعزيز الامن على امتداد الحدود التي يبلغ طولها 900 كيلومتر مع سوريا والتي تشهد صراع سياسي منذ 21 شهرا، وقالت القيادة الامريكية باوروبا على موقعها على الانترنت ان نحو 400 امريكي وعتاد من الكتيبة الثالثة في الفرقة الثانية من مدفعية الدفاع الجوي المتمركزة في فورت سيل بولاية اوكلاهوما سيصلون الى تركيا خلال الايام القليلة المقبلة من خلال جسر جوي عسكري امريكي، ولكن مصدرا عسكريا قال انه لم تصل اي صواريخ باتريوت امريكية وان الصواريخ التي قدمتها المانيا وهولندا لن تصل تركيا قبل عدة اسابيع، وسيشغل الجنود الامريكيون الذين بدأوا يصلون الى قاعدة انجيرليك الجوية في تركيا بطاريتي صواريخ باتريوت امريكيتين من بين اجمالي ست بطاريات وعد حلفاء حلف شمال الاطلسي بتوفيرها، وفي واشنطن قالت متحدثة باسم وزارة الدفاع الامريكية ان اول عسكريين امريكيين تابعين لوحدة باتريوت بدأوا في الوصول الى تركيا وسيصل المزيد خلال الايام المقبلة، واضافت ان المعدات ستبدأ في الوصول بعد ذلك ببضعة ايام بهدف ان يكون قد تم نشر بطاريات باتريوت الامريكية بحلول منتصف يناير كانون الثاني، وستقدم المانيا وهولندا ايضا بطاريتي باتريوت وما يصل الى 400 جندي لكل منهما، ومن المتوقع ان يتم شحن الصواريخ الالمانية والهولندية في سفن في موانيء اوروبية ولكن وصولها الى تركيا سيستغرق عدة اسابيع، وسيتوجه ايضا فريق صغير من طلائع الجنود الالمان والهولنديين الى تركيا للتحضير لنشر صواريخ باتريوت على ان يصل الجزء الاكبر من الجنود في وقت لاحق. بحسب رويترز.

وكان وزراء خارجية حلف شمال الاطلسي قد وافقوا على طلب تركيا نشر صواريخ باتريوت في بداية ديسمبر كانون الاول. وقال الحلف ان هذه الخطوة تهدف الى الدفاع عن تركيا وانه ليس لديه نية التدخل في الحرب الاهلية السورية ولكن سوريا وايران وروسيا انتقدت هذا القرار، ويقول مسۆولو حلف شمال الاطلسي ان الجيش السوري اطلق صواريخ من طراز سكود في الاسابيع الاخيرة وابدوا قلقهم ازاء الاسلحة الكيماوية التي يعتقد ان سوريا تمتلكها.

من جانب آخر نقل عن وزير الدفاع الإيراني قوله إن نصب بطاريات باتريوت المضادة للصواريخ التي ارسلتها دول اعضاء في حلف شمال الاطلسي لتعزيز دفاعات تركيا ضد اي هجوم محتمل من سوريا لن يضر إلا بامن تركيا، وقال "لن يفيد نصب صواريخ باتريوت في تركيا في تعزيز امنها بل انه سيضر بها، "دائما ما يسعي الغرب لتحقيق وجهات نظره ومصالحه ونحن نرفض انخراط دول غربية في احداث اقليمية".

في الوقت ذاته وصف وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي نشر صواريخ باتريوت الاميركية المتوقع في تركيا بانه "عمل استفزازي" يمكن ان يۆدي الى نتائج "غير محسوبة".

اعداد: سيد مرتضى محمدي

القسم العربي: تبيان

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)