• عدد المراجعات :
  • 556
  • 1/9/2013
  • تاريخ :

كيف طابت نفس المأمون بقتل الرضا(عليه السلام)

بيعة الإمام الرضا (ع) بولاية العهد

عيون أخبار الرضا   : تميم القرشي ، عن أبيه ، عن أحمد بن علي الأنصاري قال : سألت أبا الصلت الهروي فقلت : كيف طابت نفس المأمون بقتلالرضا   مع إكرامه ومحبته له ، وما جعل له من ولاية العهد بعده ، فقال : إن المأمون إنما كان يكرمه و يحبه لمعرفته بفضله ، وجعل له ولاية العهد من بعده ليري الناس أنه راغب في الدنيا فيسقط محله من نفوسهم ، فلما لم يظهر منه في ذلك للناس إلا ما ازداد به فضلا عندهم ومحلا في نفوسهم جلب عليه المتكلمين من البلدان طمعا من أن يقطعه واحد منهم فيسقط محله عند العلماء ، وبسببهم يشتهر نقصه عند العامة .

فكان لا يكلمه خصم من اليهود والنصارى والمجوس والصابئين والبراهمة و الملحدين والدهرية ولا خصم من فرق المسلمين المخالفين له إلا قطعه والزمه الحجة وكان الناس يقولون : والله إنه أولى بالخلافة من المأمون فكان أصحاب الاخبار يرفعون ذلك إليه فيغتاظ من ذلك ويشتد حسده ، وكان الرضا   لا يحابي المأمون من حق وكان يجيبه بما يكره في أكثر أحواله فيغيظه ذلك ، ويحقده عليه ، ولا يظهره له ، فلما أعيته الحيلة في أمره اغتاله فقتله بالسم .

- عيون أخبار الرضا   : البيهقي ، عن الصولي ، عن القاسم بن إسماعيل قال : سمعت إبراهيم ابن العباس يقول : لما عقد المأمون البيعة لعلي بن موسى الرضا   قال له الرضا   يا أمير المۆمنين إن النصح واجب لك ، والغش لا ينبغي لمۆمن إن العامة لتكرم ما فعلت بي والخاصة تكره ما فعلت بالفضل بن سهل ، والرأي لك أن تبعدنا عنك حتى يصلح لك أمرك ، قال إبراهيم : فكان والله قوله هذا السبب في الذي آل الامر إليه .


صحيفة الإمام الرضا ( عليه السلام )

كلام الإمام الرضا ( عليه السلام ) في التوحيد

عناصر الإمام الرضا ( عليه السلام ) النفسية

بيعة الإمام الرضا (ع) بولاية العهد

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)