• عدد المراجعات :
  • 1387
  • 1/6/2013
  • تاريخ :

السنة السادسة من الهجرة الكريمة

 محمد (ص)

قتل الأوس من قبل ( كعب الأشرف ) من اليهود في داره ، فأمر النبيّ الخزرج بقتل سلام بن أبي الحقيق اليهودي في الخيبر المتآمر على الإسلام ، والذي كان يشعل فتيلة الحرب ضدّ المسلمين.

وقعت قصّة عمرو بن العاص المشرك في ديار حبشة في قصر النجاشي.

خرج النبيّ من المدينة من أجل تأديب قبيلة بني لحيان ، ليكفّوا عن أذى المسلمين.

وقعت غزوة ذي قرد ـ وهو غدير قريب من قبائل غطفان ـ وذلك حينما سرق عيينة بن حصن الفزاري إبلا من المسلمين واُسرت امرأة منهم ، فعقّبه النبيّ (صلى الله عليه وآله) بسرية بقيادة سعد بن زيد ، ونذرت المرأة الأسيرة بنحر ناقة النبيّ (صلى الله عليه وآله) ، فقـال (صلى الله عليه وآله) لها : إنّـه لا نـذر في معصيـة الله ولا فيـما لا تملكين ، إنّما هي ناقة من إبلي.

وقعت غزوة بني المصطلق : وهم طائفة من قبيلة خزاعة ، قد عزم رئيسهم حارث بن أبي ضرار على حرب النبيّ ، فجهّز النبيّ عسكره وحاربهم قرب بئر ( مُرَيسع ) وانتصر الإسلام أخيراً.

اختلف جماعة من المسلمين جديدي العهد بالإسلام على ماء ، إحداهما من الأنصار والاُخرى من المهاجرين ، واستنصارهما كلّ واحد جماعته بدعوة جاهلية ، فتدارك النبيّ الموقف على أ نّها نعرة جاهلية ( دعوها فإنّها منتنة ).

استغلال رئيس النفاق عبد الله بن اُبيّ هذا التشاجر ، وبذر النفاق بين المسلمين ، فردّه زيد بن أرقم وأخبر النبيّ بذلك ، فعفى عنه النبيّ بعد أن غيّر الموضوع ، وقد طلب ولده من النبيّ قتل والده حفظاً لمصالح الإسلام.

إيمان حارث بن ضرار رئيس بني المصطلق بعد أن أخبره النبيّ بالغيب في ناقتين ، جعلهما خارج المدينة ، ثمّ تزوّج النبيّ من بنت حارث ، فآمنت بني المصطلق من بركة هذا الزواج الميمون.

بعث النبيّ خالد بن الوليد إلى بني المصطلق ليأخذ منهم زكاتهم فاستقبلوه ، إلاّ أنّ خالد رجع إلى النبيّ وكذب عليه ، بأنّ بني المصطلق أرادوا قتله ، فنزلت الآية الشريفة( إنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ بِنَبَأ فَتَبَيَّنوا ... )[1].

كان عبد الله بن اُبيّ رئيس المنافقين يتاجر بالإماء والجاريات ويكرههنّ على البغاء والفساد فنزلت الآية الشريفة ( وَلا تُكْرِهوا فَتَياتِكُمْ عَلى البِغاءِ إنْ أرَدْنَ تَحَصُّناً ... )[2] فأشاع هذا المنافق مع زمرته كذبة في عرض النبيّ في زوجته عائشة ، وقيل مارية ، انتقاماً منه للنبيّ ، وعرفت القصّة بحديث الإفك ونزلت الآية الشريفة ( إنَّ الَّذينَ جاۆوا بِالإفْكِ عصْبَةٌ مِنْكُمْ )[3] فكشف الله سبحانه القناع عن وجوه المنافقين ، وكان هذا نصراً المۆمنين.

رأى النبيّ في منامه أ نّه يدخل مكّة المكرّمة ، فتفأّل بذلك خيراً ، وأخبر أصحابه بذهابه للعمرة والزيارة في شهر ذي القعدة ، فتحرّك النبيّ مع ( 1400 وقيل 1600 وقيل 1800 نفراً ) وأحرم في ذي الحليفة يسوق سبعين بعيراً للهدي.

في عسفان أخبر النبيّ رجل خزاعي بأنّ مشركي قريش قد عزموا على منع النبيّ وأصحابه من دخولهم مكّة المكرّمة ، فتوقّف النبيّ إذ لم يكن مقصوده الحرب والقتال.

التقت سفراء قريش مع النبيّ في خيمته في أربعة مراحل ، ورأى أحد السفراء عروة بن سعد الثقفي كيف أنّ أصحاب النبيّ (صلى الله عليه وآله) يتبرّكون بماء وضوئه ، وعلم أنّ هدف القوم الزيارة والعمرة.

أرسل النبيّ مبعوثاً إلى قريش ليثبت لهم أ نّهم بقصد الزيارة والعمرة ، ثمّ أرسل إليهم عثمان بن عفّان ، فاحتجزته قريش ، ممّـا أدّى بذلك لوقوع بلبلة في صفوف المسلمين.

بيعة الرضوان : ارتأى النبيّ بعد البلبلة أن يجدّد البيعة مع المسلمين تحت شجرة فسمّيت ببيعة الرضوان ، ونزلت الآية الشريفة ( لَقَدْ رَضِيَ اللهُ مِنَ المُۆْمِنينَ إذْ يُبايِعونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ ما في قُلوبِهِمْ فَأنْزَلَ السَّكينَةَ عَلَيْهِمْ وَأثابِهُمْ فَتْحاً قَريباً )[4].

بعثت قريش سهيل بن عمرو إلى النبيّ ليصالحهم على أن يأتي بالحجّ والعمرة في السنة القادمة ، وانتهى الأمر إلى كتابة معاهدة بين سهيل باسم قريش وبين النبيّ (صلى الله عليه وآله) ، ولكتابة المعاهدة قصّة مذكورة في التأريخ عرفت بصلح الحديبيّة ، والتأريخ يعيد نفسه ( الله أكبر سُنَّة بسنّة ).

بعد ( 19 يوماً في الحديبية ) رجع النبيّ إلى المدينة بعد أن حلق رأسه ليخرج من الإحرام ، وبعد أن أمر أبا جندل الشابّ المسلم بن سهيل الكافر أن يصبر على ظلم أبيه حتّى يأتيه الفرج القريب ، وقال الإمام الصادق (عليه السلام) في شأن صلح الحديبية : « وما كان قضيّة أعظم بركةً منها » ، وكان عمر بن الخطاب من المعارضين للصلح الذي وقّع عليه النبيّ الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وحينما رجع النبيّ إلى المدينة نزلت سورة الفتح ( إنَّا فَتَحْنا لَكَ فَتْحاً مَبيناً ).اعداد: سيد مرتضى محمدي

القسم العربي : تبيان

-----------

السيرة النبوية في السطور العلوية

[1]الحجرات : 6.

[2]النور : 33.

[3]النور : 11.

[4]الفتح : 18.


السنة الخامسة من الهجرة الحميدة

السنة السادسة من الهجرة الكريمة

السنة السابعة من الهجرة الميمونة

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)