• عدد المراجعات :
  • 1435
  • 11/18/2012
  • تاريخ :

تركيز الإمام السجّاد سلام الله عليه على الحقوق الضائعة

السجاد علیه السلام

هناك العديد من الشواهد التاريخية الدالّة على أنّ المجتمع في عهد الإمام السجّاد سلام الله عليه ضيّع الحقوق وابتعد عن الضوابط الإسلامية الدقيقة المنادية إلى حفظ الحقوق المختلفة. ونحن إذا أردنا استعراض مثل هذه الشواهد لطال بنا المقام، إلاّ أنّه يكفي القارئ العزيز أن يلاحظ كتب المقاتل ليشاهد مدى تجاسر القوم على حقوق آل الرسول يوم عاشوراء. من هنا فإنّه (عليه السلام) أخذ يخطّ المنهاج التربوي الحقوقي لذلك المجتمع، ولكلّ المجتمعات على مرّ الأزمان موضحاً مدى اهتمام الإسلام الحنيف بحفظ الحقوق وصيانته. نذكر فيما يلي بعض الحقوق التي أشار إليها سلام الله عليه في «رسالة الحقوق»:

1) حقّ الله؛ حيث قال عليه السلام: «فأمّا حقّ الله الأكبر فإنّك تعبده ولا تشرك به شيئاً، فإذا فعلت ذلك بإخلاص جعل الله على نفسه أن يكفيك أمر الدنيا والآخرة ويحفظ لك ما تحبّ منهما».

2) حقّ القادة: «فأمّا حقّ سائسك فأن تعلم أنّك جُعلت له فتنة، وأنّه ابتُلي فيك، بما جعله الله له عليك من السلطان، وأن تخلص له في النصيحة، وأن لا تماحكه وقد بسط يده عليك، فتكون سبب هلاك نفسك وهلاكه، وتذلّل وتلطّف لإعطائه من الرضى ما يكفّه عنك ولا يضرّ بدينك، وتستعين عليه في ذلك بالله».

3) حقّ المالك: «وأمّا حقّ سائسك بالملك فنحوٌ من سائسك، إلاّ أنّ هذا يملك ما لا يملكه ذاك، تلزمك طاعته في ما دقّ وجلّ منك إلاّ أن تخرجك من وجوب حقّ الله، ويحول بينك وبين حقّه، وحقوق الخلق، فإذا قضيته رجعت إلى حقّه، فتشاغلت به، ولا قوّة إلاّ بالله».

4) حقّ المملوك: «وأمّا حقّ رعيّتك بملك اليمين فأن تعلم أنّه خلقُ ربِّك، ولحمك ودمك، وأنّك تملكه لا أنت صنعته دون الله ولا خلقت له سمعاً ولا بصراً ولا أجريت له رزقاً، ولكنّ الله كفاك ذلك بمن سخّره لك وائتمنك عليه واستودعك إياه لتحفظه فيه وتسير فيه بسيرته فتطعمه ممّا تأكل، وتلبسه ممّا تلبس، ولا تكلّفه ما لا يطيق، فإن كرهته خرجت إلى الله منه واستبدلت به، ولم تعذّب خلق الله».

5) حقّ من أساء القضاء: «وأمّا حقّ مَن ساءك القضاء على يديه بقول أو فعل، فإن كان تعمّدها كان العفو أَولى بك، لما فيه له من القمع وحسن الأدب مع كثير أمثاله من الخلق، فإنّ الله يقول: وَلمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل (سورة الشّورى: الآية 41)». إلى غير ذلك من الحقوق المهمّة التي يجدها القارئ العزيز في رسالة الحقوق العظيمة التي بقيت على طيلة التاريخ مرجعاً عامّاً لكلّ مَن أراد الاطّلاع على اهتمام الإسلام الحنيف بقضية الحقوق.

أخلاقيات العبودية

كما أن هناك جانباً آخر أكّده الإمام زين العابدين سلام الله عليه، وبقي طيلة حياته المباركة يدعو الشعوب عبر التاريخ إلى إتقان أخلاقياته وتحصيل آدابه، ألا وهو جانب العبودية لله تعالى والتأدّب بالآداب المطلوبة أمام ملك الملوك وربّ الأرباب عزَّوجلّ.

وفي واقع الأمر فإن كثيراً من التراث الشيعي صبّ في بوتقة الدعاء والأذكار التي تظهر فيها معالم العبودية وعظمة الخالق، وقد وصلت كثير من هذه الدرر إلينا من سيد الساجدين وزين العابدين عليه أفضل الصلاة والسلام الذي عكف على غرس آداب الدعاء وأخلاقياته في نفوس الشعوب وعلَّم البشرية كافة كيف تخاطب سيدها ومولاها وباريها، وبأيّ كلمات وبأيّة صياغة.

من جانب آخر كان الإمام سلام الله عليه يدعو إلى عدم الاتكال على الأمور المزيفة التي لا تغني ولا تسمن من جوع كالاعتماد على النسب وغيره، بل كان يحثهم دائماً أن يربّوا أنفسهم بالاتكال على الأعمال الصالحة وأن يجعلوها مناطاً عاماً في كل أمور حياتهم. فلقد روي أن فاطمة بنت الإمام أمير المۆمنين سلام الله عليه أتت إلى جابر بن عبد الله الأنصاري، فقالت له: يا صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، إنّ لنا عليكم حقوقاً ومن حقّنا عليكم أن إذا رأيتم أحداً يهلك نفسه اجتهاداً أن تذكّروه الله، وتدعوه إلى البقيا على نفسه، وهذا علي بن الحسين بقيّة أبيه الحسين قد انخرم أنفه ونقبت جبهته وركبتاه وراحتاه وأذاب نفسه في العبادة. فأتى جابر إلى بابه واستأذن، فلمّا دخل عليه وجده في محرابه قد أنضته ـ أي أهزلته ـ العبادة، فنهض عليُّ سلام الله عليه فسأله جابر عن حاله سۆالاً حفيّاً، ثم أجلسه بجنبه، ثم أقبل جابر يقول: يا بن رسول الله أما علمت أن الله خلق الجنة لكم ولمن أحبّكم، وخلق النار لمن أبغضكم وعاداكم، فما هذا الجهد الذي كلّفته نفسك؟! فقال له علي بن الحسين سلام الله عليه: يا صاحب رسول الله: أما علمت أن جدّي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخّر، فلم يدع الاجتهاد له، وتعبّد ـ بأبي هو وأُمي ـ حتى انتفخ الساق وورم القدم، وقيل له: أتفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدّم من ذنبك وما تأخرّ؟ قال: أفلا أكون عبداً شكور. فلما نظر إليه جابر. وليس يغني فيه قول، قال: يا ابن رسول الله البقيا على نفسك؛ فإنك من أُسرة بهم يُستدفع البلاء، وبهم تُستكشف اللأواء، وبهم تستمسك السماء. فقال: يا جابر لا أزال على منهاج أبويَّ مۆتسياً بهما حتى ألقاهم. فأقبل جابر على من حضر فقال لهم: ما رُۆي من أولاد الأنبياء مثل علي بن الحسين، إلاّ يوسف بن يعقوب، ووالله لذرية علي بن الحسين أفضل من ذرية يوسف. (بحار الأنوار: ج 46 ص 78 ـ 79).

وهكذا كان للإمام السجاد سلام الله عليه اليد الطولى في تربية العالم إلى يوم القيامة على الدعاء والمناجاة والتوسّل بالله عزَّ وجلّ. ولعلّ خير شاهد على ذلك الصحيفة السجادية ـ زبور آل محمد ـ ذلك الكنز الضخم الذي قدّمه الإمام للعباد. ففي مختلف المجالات وعلى مرّ الأزمنة يجد الإنسان أنه يستطيع مناجاة الله عزَّ وجلّ بعبارات قدسية تأخذ بمجامع القلوب وتحيي النفوس وتترك آثارها الروحانية على نفوس العباد.

ففي هذه الصحيفة المباركة يجد الإنسان بعض الأدعية ذات المضامين الأخلاقية العظيمة مثل دعاء مكارم الأخلاق، وغيره، وهناك طائفة أخرى في تهذيب النفس مثل المناجاة التي كان الإمام سلام الله عليه يناجي بها ربه عزَّوجلّ فضلاً عن بقية الأدعية في بقية المناسبات مثل أدعيته سلام الله عليه يوم العيد ويوم عرفة وغيرها من المناسبات.

كما أن بعض الأدعية للإمام سلام الله عليه تذكّر الإنسان بنعم الله تعالى وفضائله التي لا تحصى عليه فضلاً عن الأدعية التي تربط المرء وجدانياً بعالم الآخرة وأهوال القبر وحالات ما بعد الممات حيث يقول الإمام سلام الله عليه في دعائه المعروف بدعاء أبي حمزة الثمالي: «فما لي لا أبكي؟! أبكي لخروج نفسي، أبكي لظلمة قبري، أبكي لضيق لحدي، أبكي لسۆال منكر ونكير إياي، أبكي لخروجي من قبري عرياناً ذليلاً حاملاً ثقلي على ظهري، أنظر مرة عن يمني وأخرى عن شمالي إذ الخلائق في شأن غير شأني، لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه، وجوه يومئذٍ مسفرة ضاحكة مستبشرة، ووجوه يومئذٍ عليها غبرة ترهقها قترة وذلة».

والإمام من خلال هذه الأدعية القدسية جعل المجتمع في دورة روحانية تربطه بالله تعالى طيلة عمره وفي كل الأوقات؛ الأمر الذي جعل كثيراً من أولياء الله تعالى يتخرّجون من هذه المدرسة الإلهية.

اعداد: سيد مرتضى محمدي

القسم العربي: تبيان


الإمام السجاد (عليه السلام) ومهمة اصلاح الامة

الدعاء مدرسة ومنبر

مدرسة الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) الفكرية

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)