• عدد المراجعات :
  • 4543
  • 10/28/2012
  • تاريخ :

 الهادي ( عليه السلام ) يفسر الاية( وَالأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ..)

 امام هادي عليه السلام

وقال محمد بن عيسى بن عبيد :

( سألتُ أبا الحسن ، عليّ بن محمدٍ العسكريّ ( عليهما السلام ) عن قول الله عزّ وجلّ : ( وَالأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ) (1) .

فقال : ( ذلك تعبير الله تعالى لِمن شبّهه بخلْقه ، ألا ترى أنّه قال : ( وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) (2) إذ قالوا : إنّ (الأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ) (3) كما قال عزّ وجلّ : ( وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُواْ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ ) (4) ، ثمّ نزّه عزّ وجلّ نفسه عن القبضة واليمين فقال ـ في آخر الآية ـ : ( سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) ) (5) .

ووردَ في مصدر آخر بهذا اللفظ :

فقال ( عليه السلام ) : ذلك تعبير الله تبارك وتعالى لِمن شبّهه بخلقه ، ألا ترى أنّه قال : ( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) ؟ ومعناه : ( إِذْ قَالُواْ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ ).. ثمّ نزّه نفسه عن القبضة واليمين فقال : ( سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) ) (6) .

فقد أوضحَ ـ سلام الله عليه ـ أنّ الله تبارك وتعالى كأنّه قال : وما قدّر الله حقّ قدره مَن قال : إنّ الأرض جميعاً قبضته يوم القيامة ، والسماوات مطويّات بيمينه ؛ فإنّ ذلك قول المجسّمة ، وقد تعالى الله سبحانه عمّا يُشركون به .

اعداد وتقديم:سيد مرتضى محمدي

القسم العربي - تبيان

المصادر:

 

(1) الزمر : 67 ونصّ الآية الكريمة : ( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) .

(2) الزمر : 67 .

(3) المصدر السابق .

(4) الأنعام : 91 .

(5) معاني الأخبار : ص 14 .

(6) توحيد الصدوق : ص 112 .


منهج الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

  محاورات الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

   هجره الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

  تفسير الامام الهادي (صِحَةِ العقل) 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)