• عدد المراجعات :
  • 394
  • 10/28/2012
  • تاريخ :

اجابات الامام الهادي ( عليه السلام ) العلمية - إرادة الله

امام هادي (ع)

الفتح بن يزيد الجرجاني ، أنّه ( عليه السلام ) قال :

( إنّ لله إرادتين ومشيئتين : إرادة حتمٍ ، وإرادة عَزم .

ينهى وهو يشاء ،.. ويأمر وهو لا يشاء .

أوَ ما رأيت أنّه نهى آدم وزوجته أن يأكلا من الشجرة ، وشاء ذلك..

ولو لم يشأ لم يأكلا ، ولو أكلا لغَلبت مشيئتهما مشيئة الله تعالى .

وأمرَ إبراهيم أن يذبح إسماعيل وشاء أن لا يذبحه ، ولو لم يشأ أن لا يذبحه ، لغَلبت مشيئة إبراهيم مشيئة الله تعالى ) (1) .

وقد علّق السيد الطباطبائي على هذا الكلام بما يلي :

( المشيئة والإرادة انقسام إلى الإرادة التكوينيّة الحقيقيّة ، والإرادة التشريعيّة الاعتباريّة ، فإنّ إرادة الإنسان التي تتعلّق بفعل نفسه نسبة حقيقيّة تكوينيّة تۆثّر في الأعضاء الانبعاث إلى الفعل ، ويستحيل معها تخلّفها عن المطاوعة إلاّ لمانع .

وأمّا الإرادة التي تتعلّق منّا بفعل الغير ، كما إذا أُمِرنا بشيءٍ أو نُهينا عن شيءٍ ، فإنّها إرادة بحسب الوضع والاعتبار لا تتعلّق بفعل الغير تكوينيّاً .

فإنّ إرادة كلّ شخصٍ إمّا تتعلّق بفعل نفسه من طريق الأعضاء والعضلات ، ومن هنا كانت إرادة الفعل أو التّرك من الغير لا تۆثّر في الفعل بالإيجاد والإعدام ، بل تتوقّف على الإرادة التكوينيّة من الغير بفعل نفسه حتى يوجد أو يترك عن اختيار فاعله ، لا عن اختيار آمره وناهيه .

إذا عرفتَ ذلك ، عَلمتَ أنّ الإرادتين يمكن أن تختلفا من غير ملازمة ، كما أنّ المعتاد بفعلٍ قبيح ربّما ينهى نفسه عن الفعل بالتلقين ، وهو يفعل من جهة إلزام مَلَكته الرذيلة الراسخة ، فهو يشاء الفعل بإرادة تكوينيّةٍ ، ولا يشاۆه بإرادة تشريعيّة ، ولا يقع إلاّ ما تعلّقت به الإرادة التكوينيّة ،.. والإرادة التكوينيّة هي التي يسمّيها ( عليه السلام ) بإرادة حَتم ، والتشريعيّة هي التي يسمّيها بإرادة عزم .

وإرادته تعالى التكوينيّة تتعلّق بالشيء من حيث هو موجود ، ولا موجود إلاّ وله نسبة الإيجاد إليه تعالى بوجوده بنحو يليق بساحة قدسه تعالى ، وإرادته التشريعيّة تتعلّق بالفعل من حيث إنّه حسن وصالح غير القبيح الفاسد ، فإذا تحقّق فعل موجودٍ قبيحٍ ، كان منسوباً إليه تعالى من حيث الإرادة التكوينيّة بوجهٍ ، ولو لم يرده لم يوجد ، ولم يكن منسوباً إليه تعالى من حيث الإرادة التشريعيّة ، فإنّ الله لا يأمر بالفحشاء .

فقوله ( عليه السلام ) : ( إنّ الله نهى آدم ( عليه السلام ) عن الأكل ، وشاء ذلك ، وأمرَ إبراهيم ( عليه السلام ) بالذّبح ولم يشأه ) ، أرادَ بالأمر والنّهي التشريعيّين منهما ، وبالمشيئة وعَدمها التكوينيّين منهما .

 

اعداد وتقديم:سيد مرتضى محمدي

القسم العربي - تبيان

المصدر:

(1) الكافي : م1 ص 151 .


منهج الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

  محاورات الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

  هجره الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)