• عدد المراجعات :
  • 315
  • 10/28/2012
  • تاريخ :

علمه‏ عليه السلام  بقرائة القرآن

امام هادی

المسعوديّ رحمـه الله؛: فروى الحميريّ، عن محمّد بن سعيد مولى لولد جعفر بن محمّد قال: قدم عمربن الفـرج الرخجـي المدينـة حاجّا بعد مضيّ أبي جعفر عليه السـلام فأحضر جماعة من أهـل المدينة، والمخالفين، والمعاندين لأهل بيت رسـول اللّه‏ صلى الله عليه و آله وسلم فقال لهم: ابغوا لي رجلاً من أهل الأدب، والقرآن، والعلم، لا يوالي أهـل هذا البيت ، لأضمّه إلى هذا الغلام، وأوكّله بتعليمه،وأتقدّم إليه بأن ‏يمنع منه الرافضة، الذين يقصدونه ويمسّونه.

 فسمّوا لـه رجلاً من أهـل الأدب يكنّى أبا عبـد اللّه، ويعرف بالجنيدي، متقدّما عند أهل المدينة في الأدب والفهم، ظاهـر الغضب والعداوة، فأحضره عمر بن الفرج، وأسنى له الجاري من مال السلطان، وتقدّم إليه بما أراد وعرّفه أنّ السلطان أمره با ختيار مثله وتوكيله بهذا الغلام.

قال: فكان الجنيديّ يلزم أبا الحسن في القصر بصريا، فإذا كان الليل أغلق الباب وأقفله وأخذ المفاتيح إليه.

فمكث على هذا مدّة، وانقطعت الشيعة عنه، وعن الاستماع منه، والقراءة عليه.ثمّ إنّي لقيته في يوم جمعة،

فسلّمت عليه وقلت له: ما قال هذا الغلام الهاشميّ، الذي تۆدّبه؟

فقال - منكرا عليّ -: تقول الغلام ولا تقول الشيخ الهاشميّ؟! أُنشدك اللّه هل تعلم بالمدينة أعلم منّي؟ قلت:

لا! قال: فإنّي واللّه! أذكر لـه الحزب من الأدب، أظنّ أنّي قد بالغت فيه، فيملي عليّ بابا فيه أستفيده منه،

ويظنّ الناس أنّى أُعلّمه، وأنا واللّه أتعلّم ‏منه.

قال: فتجاوزت عن كلامه هذا، كأنّي ما سمعته منه، ثمّ لقيته بعد ذلك فسلّمت عليه وسألته عن خبره وحاله ، ثمّ قلت: مـا حال الفتى الهاشميّ؟ فقال لي: دع هذا القول عنك، هذا واللّه خير أهـل الأرض، وأفضل من خلق ‏اللّه، إنّه لربما همّ بالدخـول فأقول له: تنظر حتّى تقرأ عشرك.

فيقول لي: أيّ السور تحبّ أن أقرأها؟ أنا أذكر له من السور الطوال ما لم تبلغ إليه، فيهذّها بقراءة لم أسمع {الهذّ والهَذَذ: سرعة القطع وسرعة القراءة. لسان العرب:  3/517(هـذذ)} أصحّ منها من أحد قطّ ، وجزم أطيب من مزامير داود النبيّ‏ عليه السلام الـذي‏{جزم القراءة جزما: وضع الحـروف مواضعها فـي بيان ومهل. لسـان العرب: 12/98 (جزم)} إليها من قراءته يضرب المثل.

قال: ثمّ قال: هذا مات أبوه بالعراق وهو صغير بالمدينة، ونشأ بين هذه الجواري السود، فمن أين علم هذا؟

قال: ثمّ ما مرّت به الأيّام والليالي حتّى لقيته فوجدته قد قال بإمامته، وعرف الحقّ وقال به.

{إثبات الوصيّة: 23ظ ، س 11.

 

اعداد وتقديم: سيد مرتضى محمدي

القسم العربي : تبيان


  منهج الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

  محاورات الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

  هجره الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

  تفسير الامام الهادي (صِحَةِ العقل) 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)