• عدد المراجعات :
  • 374
  • 10/28/2012
  • تاريخ :

التحصين التربوي

الهادی  ع

بالرغم من كل الظروف التي فرضت على الإمام الهادي(عليه السلام) لعزله عن شيعته ومحبّيه فإنّا نجد الإمام(عليه السلام) يمارس مسۆولياته التربوية بكل ما يتسنى له من الوسائل التي تكون أبلغ في التأثير ، فهو تارة يدعو لبعض شيعته ويتوجّه الى الله ليقضي حوائجهم، واُخرى يلبّي حاجاتهم المادية فيسعفهم بمقدار من المال. وثالثة يباشرهم بالكلام الصريح حول المزالق التي تنتظرهم.

فهذا أخوه موسى الذي نصب له المتوكل مصيدة ليوقعه فيما هو غير لائق به ويفضحه ويفضح أخاه الإمام الهادي(عليه السلام) يتصدّى الإمام بنفسه ليواجهه قبل أن يلتقي بالمتوكل ويحاول أن يبصّره بحقيقة ما ينتظره من مخاوف وأخطار معنوية[1].

وفي أكثر من مورد يبادر الإمام(عليه السلام) لتقديم تجربة حسيّة يعيش من خلالها اتباعه معنى التوجه الى الله واللجأ إليه في المهمّات ثم يبصّرهم بعد ذلك أهمية هذا المبدأ.

فعن أبي محمد الفحّام بالإسناد عن أبي الحسن محمد بن أحمد قال: حدثني عمّ أبي قال: قصدت الإمام يوماً فقلت انّ المتوكّل قطع رزقي وما اتّهم في ذلك إلاّ علمه بملازمتي لك، فينبغي أن تتفضل عليّ بمسألته فقال: تكفى إن شاء الله فلما كان في الليل طرقني رسل المتوكل رسولاً يتلو رسولاً، فجئت اليه فوجدته في فراشه فقال: يا أبا موسى تشغل شغلي عنك وتنسينا نفسك أي شيء لك عندي؟

فقلت: الصّلة الفلانية، وذكرت أشياء فأمر لي بها وبضعفها، فقلت للفتح وافى عليّ بن محمد الى هيهنا وكتب رقعة؟ قال: لا، قال: فدخلت على الإمام فقال لى:  يا أبا موسى هذا وجه الرضّا، قلت: يا سيّدي ولكن قالوا انّك ما مضيت اليه ولا سألت قال: إنّ الله تعالى علم منّا انّا لا نلجأ في المهمّات إلاّ إليه ولا نتوكّل في الملمّات إلاّ عليه وعوّدنا إذا سألناه الإجابة ونخاف أن نعدل فيعدل.

وعن علي بن جعفر قال: عرضت مۆامرتي على المتوكل فأقبل عليّ عبيدالله ابن يحيى فقال: لا تتعبن نفسك، فانّ عمر بن أبي الفرج أخبرني أنه رافضي فانه وكيل علي بن محمد، فأرسل عبيدالله إليّ فعرفني أنه قد حلف ألا يخرجني من الحبس إلاّ بعد موتي بثلاثة أيام.

قال فكتب الى أبي الحسن: ان نفسي قد ضاقت وقد خفت الزيغ، فوقّع إلي: اما إذا بلغ الأمر منك ما قلت فينا، فسأقصد الله تبارك وتعالى  فيك. فما انقضت أيام الجمعة حتى خرجت من الحبس[2].

ويمكن  تلخيص المنهج العام للتربية وبناء الذات عند الإمام الهادي(عليه السلام) بما يلي:

1 ـ التوجيه التربوي من خلال الأحاديث التربوية التي تقدّم للإنسان أهم المفاهيم التربوية[3].

2 ـ التأكيد على طاعة الله تعالى.

3 ـ التأكيد على أهمية التوجه الى الله في الحوائج وعدم طلب الحوائج من غيره[4].

4 ـ أهمية الدعاء والالتزام به في بلورة روح التوحيد والتوكّل على الله.

5 ـ الدعاء للمۆمنين.

6 ـ السعي في قضاء حوائجهم.

7 ـ الربط العاطفي بالقدوة الصالحة المتمثلة في أهل البيت(عليهم السلام) من خلال زياراتهم ودراسة سيرتهم.

وأما دعاۆه للمۆمنين وسعيه في قضاء حوائجهم فيشهد له ما يلي:

1 ـ ما مرّ من أن الإمام(عليه السلام) أجاب على كتاب عمر بن أبي الفرج إليه بأنّ نفسي قد ضاقت وقد خفت الزيغ فوقّع الإمام(عليه السلام) إليه: أما إذا بلغ الأمر منك ما قلت فينا فسأقصد الله تبارك وتعالى فيك. فما انقضت أيام حتى خرج من الحبس[5].

2 ـ روى المجلسي عن الخرائج: روى عن محمد بن الفرج أنه قال: إن أبا الحسن كتب إليّ: أجمع أمرك، وخذ حذرك، قال: فأنا في جمع أمري لست أدري ماالذي أراد فيما كتب به إليّ حتى ورد عليّ رسول حملني من مصر مقيّداً مصفّداً بالحديد ، وضرب على كلّ ما أملك.

فمكث في السجن ثماني سنين ثم ورد عليّ كتاب من أبي الحسن(عليه السلام) وأنا في السجن «لا تنزل في ناحية الجانب الغربيّ» فقرأت الكتاب فقلت في نفسي: يكتب إلي أبو الحسن (عليه السلام) بهذا وأنا في الحبس إنّ هذا لعجيب ! فما مكث إلاّ أياماً يسيرة حتى اُفرج عني، وحلّت قيودي وخلّي سبيلي.

ولما رجع الى العراق لم يقف ببغداد لما أمره أبو الحسن(عليه السلام) وخرج الى سرّ من رأى.

قال: فكتبت إليه بعد خروجي أسأله أن يسأل الله ليردّ عليّ ضياعي فكتب إليّ سوف يردّ عليك، وما يضرّك أن لا تردّ عليك.

قال علي بن محمد النوفلي: فلما شخص محمد بن الفرج الى العسكر كتب له بردّ ضياعه، فلم يصل الكتاب إليه حتى مات[6].

وقضاء حوائج المۆمنين بالإضافة الى دوره التربوي يعدّ خطوة من خطوات التحصين الاقتصادي لهم، حيث يشكّل عاملاً من عوامل استقلالهم وعدم اضطرارهم للخضوع الى كثير ممّا يستذلّ به الحكّام رعيّتهم.

اعداد: سيد مرتضى محمدي

القسم العربي - تبيان

المصادر:

[1] راجع الكافي: 1/502 .

[2] راجع مسند الإمام الهادي(عليه السلام): 112 و 121 .

[3] راجع تراثه التربوي والأخلاقي في الفصل الأخير من الباب الرابع.

[4] راجع تحف العقول : 361، وكشف الغمة : 3/176.

[5] مسند الإمام الهادي(عليه السلام): 121.

[6] بحار الأنوار: 50/140.


احاديث الإمام الهادي ( عليه السلام )

تفسير الامام الهادي (صِحَةِ العقل)

هجرت الإمام الهادي ( عليه السلام )

منهج الإمام الهادي ( عليه السلام ) في تفسير القرآن

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)