• عدد المراجعات :
  • 393
  • 10/28/2012
  • تاريخ :

التحصين العلمي

الامام الهادی ع

إنّ النقطة الجوهرية لتحقيق ورفع المستوى العلمي الذي تحتاجه الجماعة الصالحة هي تربية العلماء والكفاءات العلمية المتخصّصة في مختلف الفروع العلمية الإسلامية. ثمّ إعطاء العلماء بالشريعة الدور المتميّز في المجتمع الإسلامي. وهذا ما سار عليه أئمة أهل البيت(عليهم السلام) بلا استثناء.

وتميّز عصر الإمام الهادي(عليه السلام) بأنه العصر الممهّد لعصر الغيبة حيث ينقطع الناس عن إمامهم ولا يبقى للناس أيّ ملجأ فكريّ وديني سوى العلماء بالله الاُمناء على حلاله وحرامه.

ومن هنا  كان اهتمام الإمامين العسكريين بالعلماء بليغاً جدّاً حيث عُبّر عنهم بأنّهم الكافلون لأيتام آل محمد، وكان التبجيل والإجلال في سيرة الإمام الهادي(عليه السلام) لمثل هۆلاء العلماء ملفتاً للنظر جدّاً.

ومن يقرأ تراث الإمام الهادي(عليه السلام) يلاحظ استمرار العطاء العلمي في هذا العصر الى جانب الاهتمام بايضاح المنهج العلمي الذي كان يبتغيه أهل البيت(عليهم السلام) والتصدّي منهم لتعميقه.

وتكفي قراءة سريعة لرسالة الإمام الهادي(عليه السلام) الى أهل الأهواز لتلمّس مدى اهتمامه(عليه السلام) بالتأصيل النظري وبالتربية على سلوك المنهج العلمي السليم.

اعداد: سيد مرتضى محمدي

القسم العربي - تبيان


کرامات الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

 علم الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

 کرم الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

 مواعظ الإمام الهادي ( عليه السلام ) 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)