• عدد المراجعات :
  • 656
  • 10/29/2012
  • تاريخ :

الأبحر السبعة في الغدير

امام امیرالمومنین(ع)

من كلام العلامة الخطيب الفاضل نزيل دمشق الشيخ محمد تيسير المخزومي:

(فنظرت الكتاب وتصفحته وسبرت غور ما فيه بقدر ما اتسع ذلك عندي، وإذا بي أرى كتاباً لا كالكتب، وعقل مۆلفه لا كالعقول، وأيم الله لقد أكبرت فيه كل شيء: من سعة الإطلاع، وترتيب الأبواب لحسن الانتقاء، وفصل الخطاب من قول متزن، وقلم سيّال للتدقيق، ووضوح في العبارة وصدق في المقال، من إصابة الكشف عن الحق بأوضح دليل لقوة في رد الخصم وإنارة السبيل. فإذا بي أردّد قول الله تعالى: (مَا شَاءَ اللهُ لا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ) ورأيت لولا التيمن والبركة بتسمية الغدير لكان خليقاً أن يسمى بالأبحر السبعة وهو جدير لأنني رأيت أن من أتاه يحسبه غديراً فيرغب في وروده فإذا خاضه يجده بحراً زاخرا فيخرج منه لحماً طرياً وحلية يتحلى بها.. ) .

محمد تيسير المحزومي

20/ربيع الثاني/1375هـ

الغدير: ج11 ص ح


الغدير بين نثر العلماء ، و نظم الشعراء

الشيخ عبد الحسين الأميني ( قدس سره )

الغدير كما قاله الرسول (ص)

الغدير في التراث الإسلامي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)