• عدد المراجعات :
  • 615
  • 10/29/2012
  • تاريخ :

الغدير وثائق صحيحة وتاريخ مبهر محيّر

علی ع

هذه العبارة تستفاد من كلمات قيّمة أرسلها أديب العالم المسيحي صاحب النضج في الرأي والنصفة في الحكم والمنقب عن الحقائق التاريخية الذي يفيض قلمه بالدّرر والغرر والسبائك المنضدة الأستاذ بولس سلامة البيروتي وجاء في أوله:

(تلقيت الجزء الخامس من الغدير بعد أن حظيت بالأجزاء الأربعة التي تقدمته وكان عليّ أن أسرع في الشكر وفاءً لبعض حقك على أدباء العرب بل على التاريخ..

وإنما أعتذر إليك عن تأخير الجواب اعتذاراً يسرّك حتى لتۆثره على أداء الواجب، ذلك إني كنت في الآونة الأخيرة اختلس الفترات التي يهادنني فيها المرض لأنظم (يوم الغدير) في ملحمة تناولت فيها أهل البيت منذ الجاهلية حتى ختام مأساة كربلاء، وقد أربى عدد أبياتها على ثلاثة آلاف وخمسمائة وجعلت عنوانها (عيد الغدير) وعما قريب سأدفعها إلى المطبعة ومما قلته في شرح مقطع (حديث الغدير): وعندي أن أفضل المۆمنين بالغدير وأقدرهم على جمع الوثائق الصحيحة وأوسعهم نظراً هو العالم الفاضل الشيخ عبد الحسين الأميني النجفي وهو آية في التنقيب وعمق الإطلاع وطول الأناة.

وهذا يا سيدي الشيخ أقل القليل بجانب فضلك ومقابل ما أفدت من مۆلفاتك ولقد أشرتُ في الهامش إلى ما أخذته عنك عند الكلام على ابن العاص، ولو استنسبت أن آخذ عن المصادر الشيعية لجعلتك المرجع الأوحد لأن أسفارك النفيسة ليست فقط مجمع أحاديث بل دائرة معارف يقر فيها البيان ويطمئن التاريخ وتنفتح آفاق المعرفة ويخضوضر الشعر حتى لتغمر القارئ موجة من الغبطة فلا يشعر إلا وشفتاه تهتفان بلفظين خفيفين على اللسان ثقيلين في الميزان: (الله أكبر).. ).

المخلص بولس سلامة

بيروت 22/أيلول/1948م

الغدير: ج6 ص ط


الشيخ عبد الحسين الأميني ( قدس سره )

قصة الاميني في تأليف الغدير

كرامات  العلامه اميني

جـهــــــود العلامه اميني في سبيل تأليف الغدير  

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)