• عدد المراجعات :
  • 7102
  • 11/5/2012
  • تاريخ :

دروس من حياة نوح (ع) -1

قران الکريم

إن نوحا نبي من أنبياء الله العظام، وهو نبي من أنبياء أولي العزم.. فأولو العزم هم  خمسة: نوح ، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، ونبيناالخاتم صلوات الله عليه وعلى آله وعلى جميع الأنبياء.. وهۆلاء الأنبياء (ع) لهم مواقع متميزة في حياة البشرية.. ونبي الله نوح له امتيازات، فمن امتيازاته أنه أبونا الثاني..  والقرآن الكريم ذكره في أكثر من أربعين موضعا، حيث تناول مسألة نوح، وما جرى عليه.

ومن خصوصيات النبي نوح عليه السلام، أن الله عز وجل وصفه بأوصاف مدح وثناء منها: اصطفاه على العالمين، وعده من المحسنين، وكذلك من عباده المۆمنين، وجعله عبدا صالحا.. فمن الملاحظ أن القرآن يعبر بهذه التعبيرات، التي نعبر بها نحن عندما نرى إنسانا صالحا محسنا ومۆمنا.. فهذه تعابير نطلقها على الناس العاديين، لمجرد أنهم يقومون بأداء فريضتي الصلاة والصيام.. والحال أنها تعابير فخمة وعظيمة، تطلق على أنبياء الله أولي العزم.

وعليه، فإننا نستفيد مما تقدم، أنه اذا أردنا أن نعرّف إنسانا، فلنحاول أن ننتقي التعبيرات المطابقة لحالته، لازيادة، ولا نقصانا.

إن الله سبحانه في هذه الموارد الأكثر من الأربعين، لا يركز على الجهات الخاصة في الأنبياء، مثل: تاريخ مواليدهم، وفي أي بلد.. ولا على الخصوصيات الفردية، مثل: الشكل، واللون.

الافتتاحيه كافية لدروس كثيرة:

الدرس الأول: أن الله عز وجل يأتي بالنبي من ضمن القوم، كي لا يحتج بالبعد النفسي، أو اللغوي، أو العشائري، أو الجغرافي.. ولئلا يعيش الناس، حالة من حالات الطرد التلقائي.. ولهذا نعتقد أن من أراد أن يبلّغ في قوم، فليبلغ في أمته.. حيث أن هناك تقاربا نفسيا وبيئيا وعرفيا، يساعد على إكمال المهمة.

الدرس الثاني: والدرس المهم أيضا في هذه الآية، هو أن شعار الأنبياء هو التوحيد.. فالنبي الأعظم صلى الله عليه وآله شعاره: (قولوا: لا إله إلا الله، تفلحوا).. وكذلك نوح (ع)، فإنه يخاطب عبّاد الأصنام، ويطلب منهم أن يعبدوا الله عز وجل.. فعبودية الله والتوحيد بالمعنى الساذج، أمرٌ بسيط، وهو أن يعتقد الإنسان بأنه لا إله إلا هو.. ولكن القضية أعمق، فالعبودية لله عز وجل بمعنى اتخاذه إلها يُعبد، ومطاعا يُطاع.. فإذن، إن العبودية والوحدانية لله، ومن ثمارها المهمة (الطاعة) وهي التقوى.. ويلاحظ أن التوحيد إذا طُبّق بحذافيره، يۆدي إلى الاعتقاد بالنبي، والولي، والشريعة، والورع، والتقوى.. فكل هذه البركات تبدأ من عملية التوحيد.

الدرس الثالث: إن النبي نوحا (ع)، عاش الأمرّين من قومه {قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا}.. فقد لبث فيهم تسعمائة وخمسين سنة، وهذا عمر الدعوة، لا عمر نوح.

{ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا، ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا}.. ويبدو من بعض الروايات أن حصيلة إنتاج نوح في تسعمائة وخمسين سنة -طولا وعمقا، ليلا ونهارا، وكيفية- أقل من مئة إنسان، وبعض الروايات تصرّح بالثمانين، ولعل أقل من ذلك.. وهنا درس عملي أيضا، ينبغي أن نستفيد منه، وهو: أن الذي يريد أن يعمل لله عز وجل، عليه أن لايهتم بالنتائج.. فالنتائج عند الله عز وجل، ولعل السعي الواحد المشكور عند الله عز وجل يتعوّض.. فمع  كل هذا الجهد، ومع ذلك الصدود، ومع قلة الأنصار، يقول: {إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ}.. فالخوف على الناس من علامات الشفقة، والذي يخاف على قومه، يدل على أن هنالك حالة من حالات الارتباط النفسي والمحبة الإجمالية، وإن كانوا كفار.

إننا قد نجد -في حياتنا اليومية- إنسانا مۆمنا بالله عز وجل، والرسول (ص)، وأهل البيت (ع)، ويقوم بالطاعات.. فنرى منه منكرا واحدا، وإذا به يسقط من عيوننا.. فلا نخاف عليه الانحراف، وغضب الله.. ولكن ليست هذه من أخلاقيات الأنبياء، بل أخلاقياتهم أن يكون الإنسان خائفا على العباد، حتى لو بلغوا من الانحراف ما بلغوا.

{فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ}.. أي أن عيبك الأول أنك بشر، والحال بأن هذا امتياز لنوح (ع)، حيث يوحى إليه، ويعيش مع الناس بقالبهم، ويكون متميزا بقلبه.

كذلك من سيئات هۆلاء القوم، أنهم يرون قوة الدعوة بقوة الأنصار.. فإذا كان الأنصار كثيرين، ومن الطبقات الاجتماعية الوجيهة، فإن هذا الدين أو هذا الاتجاه الفكري على حق.. وهذا الحالة موجودة إلى الآن، أي أن تقاس الفكرة بأصحاب الفكرة: قلةً، وكثرةً.

{فَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قِوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَرًا مِّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ}.. فهم لم يناقشوا فكرة نوح ولا دعوته إلى التوحيد، بل وضعوا أيديهم على الأتباع، وهو أن هۆلاء ضعاف القوم، وقليلون... الخ.

{وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ}.. قيل هنا في ضمن التفاسير: {َمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ}، أي لستم متميزين اجتماعيا، وماديا: فلا سلطان لكم، ولا وجاهة لكم.. وبالتالي، فإنهم أدغموا الرسالة الفكرية مع الجانب الاجتماعي؛ أي لو كان لكم فضل وتميز مادي، فإن هذا لعله من موجبات قوة الدعوة.. والحال أن هذه الآيات تريد أن تقول: أن النبي نبيٌّ، وعليكم بدعوته وبفكرته، حتى أن الآية تقول: لا عليكم بكراماته، إذا وجدتم إنسانا ذا اتجاه مستقيم، ودعوة صادقة، وما عليه لو لم يكن له من الكرامات ما له؟..

{قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّيَ}.. أي إن كنتم تريدون البينة، فأنا على بينة من ربي.. ويقول في آيات لاحقة: {وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلاَ أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ}.. أنا لست صاحب كرامات ودعاوى خارقة، إنما لي فكرة، فادرسوا فكرتي.. لذا فإن التركيز على الجانب الكراماتي والإعجازي للأنبياء والأئمة، من دون التركيز على الفكرة، أيضا من القضايا التي لا نوافق عليها.. فدائما نحاول أن نبين المنهج الفكري للنبي وآله.. نعم، إن هذه الكرامات دعم لفكرتهم، لا أنها أدلة.

وأما بالنسبة لـ{َلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ}؛ فكيف نعتقد أن الرسول وأهل بيته، يعلمون الغيب إجمالا، وهو ما نشاهده في أحاديثهم؟.. فالجمع بين هذه الآية والواقع، أن الآية في بيان مقام العلم الاستقلالي، والعلم الأصلي.. فالقرآن الكريم ينفي علم الغيب عن البشر تارة، ويثبته تارة.. فمثلا: الإحياء والإماتة، إن القرآن الكريم ينسبها لله عز وجل تارة، وللبشر تارة أخرى..  يقول: {وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا}.. وفي آيات أخرى ينسب إلى المسيح الإحياء بإذن الله عز وجل، وينسب الإماتة إلى ملك الموت.. رغم أنه يقول: {وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا}.. فإذن، أمات وأحيا، استقلالا.. وعيسى وملك الموت، أحدهما أحيا، والآخر أمات، قبض الروح بإذنه سبحانه.. وكذلك نفى العلم بالغيب حيث يقول: {وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ}.. ومع ذلك يقول في آية: {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا، إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا}.. وعليه، فإن الآيات تنفي وتثبت: تنفي استقلالا، وتثبت بإذن الله سبحانه وتعالى.

{قَالُواْ يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتَنِا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ}.. لقد طلبوا من نوح، أن ينزل ربه عليهم العذاب.. ولكن في مقام الجواب، انظروا إلى شفقة نوح  أيضا حيث {قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُم بِهِ اللّهُ إِن شَاء وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ}.. فقد جعل العذاب معلقا على مشيئة الله سبحانه.

{وَلاَ يَنفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدتُّ أَنْ أَنصَحَ لَكُمْ إِن كَانَ اللّهُ يُرِيدُ أَن يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ}.. فتسعمائة وخمسون سنة، وهو يدعو قومه: ليلا، ونهارا.. ولكن إذا لم تكن الأرضية مهيئة، وإذا كان الطرف المقابل لايريد أن يهتدي، فلا خير فيه.. والقرآن الكريم ينسب الغواية إلى الله عز وجل، فكيف الله يغوي؟..

يقول علماء الكلام: أن الغواية والإضلال الابتدائي، منهيٌّ عن الله عز وجل.. فليس من شأن الحكيم والرحيم أن يغوي إنسانا، أو يضله.. إلا إذا كان عقوبة، كأن يكون -مثلا- قد عمل عملا، من عدم الاستماع للشرائع، أو لدعوات المصلحين.. فالله سبحانه يجعله في طريق الغواية.. والفرق بين الإضلال والغواية: الغواية مرحلة أرقى من الإضلال؛ فمثلا: إنسان ضلّ الطريق، أي أضاع الطريق، وإلا فإن الهدف في باله، فهو لم ينسَ الهدف، ولكنه ضل الطريق.. فإذا وصل الإنسان إلى درجة نسي الهدف أيضا.. أي لاهدف له في الحياة، فإن هذا الانسان (غوى) وقع في الغواية، لأنه لايحمل هدفا، فهذا الإنسان لا أمل في هدايته.. والإنسان الضال من الممكن في يوم من الأيام أن يرجع إلى الطريق؛ لأنه يعيش حالة الهدفية.. فهناك شيء في باطنه، يدعوه إلى غاية معينة.. ولذا، فإنه إذا حاولنا أن نهدي إنسانا، فلنعلم أن الأمر أولا وأخيرا بيده، وبيد رب العالمين.

 

اعداد :سيد مرتضى محمدي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)