• عدد المراجعات :
  • 1799
  • 9/22/2012
  • تاريخ :

عذراً يا رسول الله ..... العيب فينا

 محمد صلی الله و علیه و آله

أنه رسولاً للبشرية جمعاء فكل أنسان يمتلك الأنسانية بغض النظر عن توجهه وديانته عندما يدرس شخصية الرسول الكريم (ص) سيقف اجلالاً واحتراماً لهذه الشخصية العظيمة.

كيف لا وهو سيد الكائنات محمد ((صل الله عليه واله وسلم)) . فمن تجرأ لمقامك إلا جاهل لحقك يا رسول الله . فمن اساء و يسيء لشخص الرسول الكريم صل الله عليه واله وسلم لم ينزل من مكانة ومقام هذه الشخصية العظيمة .والتي قال بحقها الخالق عز وجل في كتابه الحكيم "وأنك لعلى خُلق عظيم" فأي من الخلق هذا وأي من الصدق ورسول الله حامله.

 لقد حيرت محبيك ومبغضين يا رسول الرحمة، فمحبيك يزداد عشقهم للقائك وكل ارواحهم جعلوهه فدائك، ومبغضيك أحتاروا لعظمتك وحسدوا مقامك فلا حجة لهم بها يجادولوك ولاوسيلة لديهم عن محبيك يبعدوك، فدفعهم بغضهم لينالو من مقامك، لكنهم أخطأءو بعملهم وفشل فعلهم هذا "فرب ضارة نافعة" فأن ساءوا لمقامك فبأساتهم أزدادت اصوات محبيك .

فمن اساءوا اليك جعلوا في تصرفهم الدنيء فرصة لمن لا يعرف مقامك ليبحث عن عظمتك ويدرسها لعلهم يجدوا جواباُ شافيا يعرفهم بهذه الشخصية العظيمة ، ان في شخصية الرسول العظيم مشروع العلم وطريق النور لدى محبيها ولدى كل احرار العالم .

بهذه الشخصية عرف الصدق وعلى اعتابها عجز الصبر وبتواضعه أبهر وذل الكبرياء . فيه درس للعدالة، ودستور لحفظ كرامة الأنسان .

أنه رسولاً للبشرية جمعاء فكل أنسان يمتلك الأنسانية بغض النظر عن توجهه وديانته عندما يدرس شخصية الرسول الكريم (ص) سيقف اجلالاً واحتراماً لهذه الشخصية العظيمة، شخصية اراد الله أن يتم نوره فيها هدى للناس الى طريق الحق وأبعادهم عن الجهالة والأعراف التي لاتمت للأسلام بصلة. فكانت أرادة الله أن يجعل على يدي هذه الفئة القلية عددا والكبيرة العظمى المتمثلة بشخصية الرسول(ص) وآل بيته الأبرار(عليهم السلام) أن تكون النواة الأولى في التحول الى امة عظيمة أمة رسخت السلم ورفضت الجاهلية وألغت الطبقية أمة لا تنظر ألى الأنساب بقدر ما يهمها الافعال ناسها سواسية أفضلهم أتقاهم, وأضعفهم من طغى وتكبر فكانت حتميته الهلاك .

ضربوه بالحجارة واتهموه بالسحر والجنون فكان متسامحا رحيماً رقيق القلب يحزن ويبكي على من ظلمه، لأنه يعرفهم أضلوا ومصيرهم النار فما كان يدعو لهلاكهم بل يدعو لهدايتهم .لا يبيح الدماء أو يسبي النساء ويقتل الرضيع كما فعلت الفئة الظالمة الباغية بني أمية بسبطي رسول الرحمة (سيدا شباب أهل الجنة الحسن والحسين (عليهم السلام)) .. فلو كان نبينا معنا اليوم ويرى من أساء اليه سيدعي اليه بالهداية عسى أن ينقذه من عذاب النار فهو رسول رحمة للبشرية جمعاء وجد لخلاصنا من النار وتعلمنا التقوى وأراد منا ان نكون امة عالمة متعلمة هدفها السلام ونشر ثقافة التسامح والإخوة.

فمن يسيء الى حبيبنا سيد الوصيين رسول الرحمة "صل الله عليه والــــــــــــــــــه وسلم " ؟؟؟ !!! .

من اساء للنبي هو من يقرأ قوله تعالى "((أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً)) ,ويقتل الأبرياء.. أن من أساء للنبي من يرفعوا اسم الله شعارا لهم وينشروا الدمار .... الذي أساء للنبي من نقل الى الغرب وأوهمهم بأن الاسلام الحقيقي صورة تتمثل بالإرهاب وإراقة الدماء ...... من اساء للنبي من فتح الباب للمتربصين ووسائل الأعلام التي تبث السموم وتحرض على القتل وتمجد الإرهاب.. أولئك من أوصل للغرب فكرة بأن الإسلام القاعدة والقاعدة هي الاسلام ..... من أساء للنبي هم من يحملون أسم الإسلام كأسم ولايطبوقنه كمبدأ هۆلاء من ينطبق عليهم القول إسلام بلا مسلمين .... من أساء للنبي من يتمو الأطفال بعمر الزهور وحرقوا بيوت الله وفجروا مراقد الأئمة والصالحين أولئك الفئة المتشددة المتعصبة دينيا والتي لا تۆمن بالحوار وقبول الأخر وتناسوا ان لا اكراه في الدين.....هۆلاء هم من اساء لشخص الرسول الكريم فتاوى يندب لها الجبين فجعلت منا مسخرة عند الحاقدين.

ليس التعميم هدفي لكننا نعلم أن الشر يعم والخير يخص فمن يسيء فليعلم أن هناك من ينتظر اساءته لتترجم في الأعلام الموجه ولتصل رسالة الى الشعوب الأخرى أننا ليس مسالمين ولا نۆمن بالسلام. اليوم الأعلام هو القوى التي تخترق اي حاجز وتصل الى عقول الجماهير فهو الرسالة التي من خلالها ننقل صورة الاسلام الحقيقي ونعرف العالم بصورة الاسلام الحقيقي ليس اسلامنا القاعدة او احداث 11 سبتمبر. وهنا يأتي دور الاعلام واهميته في ايصال صوتنا وصورتنا الحقيقية الى العالم والتعريف بمبادئنا التي تقوم على اساس البر والتقوى هذه مسۆولية وواجب عقائدي وديني واخلاقي فكل منا يجب ان يساهم من موقعه واستخدام سياسة الحوار البناء الذي يحفظ حقوق الانسان وحرية الاخرين ويجب ان يقوم الاعلام العربي بدوره والتساۆل هنا الذي يحزننا هو أين دور القنوات العربية؟ وأين دورها عن ما يحدث؟ اليس من الأفضل ان تكف عن اثارة الفتن والتحريض على العنف بين أبناء الوطن الواحد والأمة الواحدة وان تتجه من منطلق اخلاقي لإيصال الصورة الحقيقية للعالم...! .

أن أصحاب الأفكار المتحجرة ممن لا يعلموا لغة الحوار لا يقلوا خطرا عن من اساء للرسول الكريم فهم يتعمدوا لإسكات صوت الاخرين ولو تطلب ذلك القتل لكل من يعارض افكارهم الدخيلة فيعدونه خارجا عن الدين فهولاء هم المسئولون عن هذه الاساء وهم من اعطى مبررا لشعوب الغربية بأننا ارهابيين فيجب ان تتم محاكمة من يدعي بالإسلام ويقتل الابرياء مرتين الاولى هي :- لتشويههم الدين الاسلامي وإظهاره بالصورة السيئة للعالم، والثانية ان تتم محاكمتهم لإباحتهم قتل الابرياء وتحريضهم للعنف فيجب ان يكون النقد والتصحيح منطلقا من مجتمعنا قبل الذهاب وإلقاء الوم على من لا يعرف ديننا علما ولغة فمن العيب ان نضرب بيوت الناس بالحجارة وبيوتنه تلهمها النار...عذراً يا رسول الله فالعيب في بعضنا فقد حملوا اسمك شعارا وخالفوا مبادئك وليس غريبا عليهم ان يرفعوا الاسلام شعارا ويكونوا سببا حقيقيا لتشويه الشريعة السمحة...!! وليس غريبا ان يحفظوا القران ويقتلوا حبيبك الحسين (عليه السلام)....!!! .

بقلم صلاح رزاق الحميـــــــــداوي


سنن النبي ( صلى الله عليه وآله )

قبسات من أخلاق رسول الله (ص)

حفظ النبي ( ص ) من قبل الله تعالى

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)