• عدد المراجعات :
  • 7160
  • 10/16/2012
  • تاريخ :

دروس من حياة أيوب (ع) -2

نبي ايوب

إن بعض الروايات تنفي ابتلاء أيوب (ع) بذلك البلاء المنفّر، لأن بعض الروايات تقول بأن الديدان أخذت تخرج من بدنه، وقد هرب الناس منه.. عن الإمام الباقر صلوات الله عليه: (إنّ أيوب ابتُلي سبع سنين من غير ذنب).. إذ لا داعي للذنب حتى يبتلي الإنسان.. (وإنّ الأنبياء لا يذنبون، لأنهم معصومون مطهّرون، لا يذنبون، ولا يزيغون، ولا يرتكبون ذنباً صغيراً ولا كبيراً.. وقال (ع): إنّ أيوب من جميع ما ابتُلي به لم تنتن له رائحةٌ، ولا قبُحت له صورة، ولا خرجت منه مدّة من دم ولا قيح)..  لعل الإمام يريد أن ينفي هذا التصوير في أذهان البعض، لأن هذا ما ينفّّر الناس كما نعلم.. (ولا استقذره أحدٌ رآه، ولا استوحش منه أحدٌ شاهده، ولا تدوّد شيءٌ من جسده.. وهكذا يصنع الله عزّ وجلّ بجميع من يبتليه من أنبيائه وأوليائه المكرمين عليه.. وإنما اجتنبه الناس لفقره وضعفه في ظاهر أمره، لجهلهم بما له عند ربّه تعالى ذكره من التأييد والفرج، وقد قال النبي (ص): أعظم الناس بلاءً الانبياء، ثم الأمثل فالأمثل).

أيضاً من الروايات المتعلقة بسيدنا أيوب بعد البلاءات المختلفة التي مرت عليه، سُئل بعد العافية -ما مضمونه-: (أي شيء كان أشد عليك مما مر)؟.. -ففي حياتنا اليومية يقال للبعض: فلان له صبر أيوب، فيضرب به المثل بالصبر.. فالمۆمن عزته من عزة الله عز وجل- فقال –مضمون الحديث-: (شماتة الأعداء الذي أثَر بي).. إن أعداء الدين عندما رأوا أيوب بهذه الصورة، من الطبيعي أن تنتابهم حالة من الشماته.. فإذن، إن من الأدعية التي ندعو بها، ولعله قد ورد فيها بعض النصوص: (اللهم!.. لا تشمت بنا -أو بي- الأعداء).

{ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ}.. أظهر الله تعالى له عينا هناك، وأمره أن يغتسل منها، ويشرب، حتى يبرأ ظاهر بدنه وباطنه.. فما هي إلا لحظات أو ثوانٍ وانتهى كل شيء، وإذا بالأمور قد انقـلبت رأساً على عـقـب.

{وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ}.. ورد في الرواية أنه ابتلي فيما ابتلي بموت جميع أهله، إلا امرأته.. وأن الله أحياهم له، ووهبهم له، ومثلهم معهم.. وقيل: إنهم كانوا قد تفرقوا عنه أيام ابتلائه، فجمعهم الله إليه بعد برئه، وتناسلوا، فكانوا مثلي ما كانوا عددا.

{رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ}.. هذه هي النتيجة الطبيعية للبلاء، فالإنسان بعدما يتعافى من البلاء -عادةً- إن سياسة رب العالمين نعرفها من خلال الإستقراء، بأنه لا يعطيه العافية فحسب!.. وإنما العافية ومعها بعض الإمتيازات.. إن أحد العلماء من الذين كانوا في النجف الأشرف قال: (عندما جاءت موجة من البلاء، فعمت الناس -وفي تلك الأيام، إن الوباء كان يساوي الموت- يقول: عوفي أستاذي من هذا المرض، وبعد ذلك قال لي: لقد زدت علماً، زادني الله علماً بعد هذا البلاء).. فما هو ارتباط الوباء بهذا العلم الإلهــي اللَّدني الإلقائي الذي قد ازداد بعد البلاء؟.. ولهذا نلاحظ بأن بعض المۆمنين عندما يشفى من مرض طويل، أو يخرج من سجن، أو يبتلى ببلاء عائلي، أو مالي، أو غير ذلك.. فإنه يرجع بعد البلاء، وهو أصفى وأنقى مما كان عليه.. ولهذا فإنه من الحرام والخسارة، أن يفقد الإنسان هذا الصفاء، الذي اكتسبه بعد البلاء.. فعليه أن يبقى على هذا الأمر.

{وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ}.. إن هذه الآية تبين كيف أن الله عز وجل يلقِّن عبده، للتخلص من مسألة فقهية.. يبدو أنه حصل خلاف بين سيدنا أيوب وبين زوجته، والآيات لم تذكر ما هو الفعل الذي عملته الزوجة، فحلف لئن عوفي أن يجلد امرأته مائة جلدة، حتى حلف سيدنا أيوب بأن يضربها ضرباً.. ولعله نوى مثلاً أن يضربها مئة مرة أو مئة سوط أو ماشابه ذلك، أي عدد من المرات من الضرب.. فالقرآن الكريم لم يذكر ما الذي أثار أيوب حتى حلف هذا الحلف.. ففي بعض الروايات: بأنه في أيام فقر سيدنا أيوب، ذهبت زوجته تطلب طعاماً لأيوب، وكانت لها ذوآبتان جميلتان، أو ظفائر شعرها كانت طويلة.. فعرفوا أن لها شعرا جميلا،  فطلبوا بأن يعطوها الطعام مقابل أن تقص هذه الظفائر، أو أحد منهما أو كلاهما، فاستبدلت شعرها  بمقدار من الطعام، لقوت سيدنا

اعداد :سيد مرتضى محمدي


دروس من حياة أيوب (ع) -١

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)