• عدد المراجعات :
  • 4255
  • 9/19/2012
  • تاريخ :

أنيابُ الثعلب دالة على شره

الثعلب

أحدُ الثَعالبِ كان يعيشُ في غابة ، وكان هذا الثعلبُ كثيرَ الاعتزازِ بمكرِه ، ومُقتنِعاً أن مكرَهُ قادرٌ على أن يُحقِّقَ له ما يُريد .

وفي يومٍ من الأيام جاعَ الثعلب ، ولم يَعثر على ما يأكُلُه على الرغم مِن بحثِه الطويل ، فاستَلقى تحت أغصانِ شجرةٍ حزيناً يَحلُم بدجاجةٍ أو أرنب .

وبعد لحظات حَطَّ غُرابٌ على غُصنِ الشجرة ونَظَر إلى أسفَل ، فرأى الثعلبَ باديَ الحزن ، فأشفَق عليه وسأله : ما بِك ؟

فلم يُجِب الثعلب ، بل رفعَ رأسَهُ وتأمّلَ الغُرابَ بنَظَراتٍ مُتفحِّصة ، فبَدا له طَعاماً شهيّاً ، وقال لنفسِه : لَحمُ الغُرابِ مُرٌّ كَريه ، ولكنّه أفضَلُ مِن الموت جُوعاً .

ثمّ خاطبَ الغرابَ بصوتٍ حاوَلَ أن يَجعلَهُ مُرتَعشاً ضعيفاً : آه يا صديقي الغراب،أنا حزين لأنّي مريض .

وسَعَلَ الثعلب سُعالاً مُصطَنعاً ، ثمّ تابَعَ الكلامَ مُتسائلاً : هل صحيحٌ ما سَمِعتُهُ عنكَ يا صديقي الغراب ؟

فقال الغراب بِفُضول : ماذا سَمِعتَ ؟

قال الثعلب : سمعتُ أنك خَيرُ طبيبٍ في الغابةِ كلِّها .

قال الغرابُ بفَخر: ما سَمِعتَهُ ليس بعيداً عن الحقيقة ، أنا فِعلاً طبيبٌ قدير، وأُقدِّمُ خِبرتي لمن يحتاجُ إليها.

قال الثعلب : إذَن ماذا تَنتظِر ؟! هيّا اترُكِ الغُصنَ وتَعالَ افحَصني .

ففكّرَ الغرابُ لحظات ، ثمّ قال للثعلب : أنت بالتأكيدِ تَجهلُ مِهنةَ الطب ، ففَحصُ المريضَ يَتمُّ على مرحلتَين .

في المرحلةِ الأولى أفحَصُ المريضَ وأنا بعيدٌ عنه ، فإذا لم أتمكّن مِن معرفةِ مرضهِ ألجأ عندئذٍ إلى المرحلةِ الثانية ، فأقترِبُ من المريضِ وأفحَصُهُ فَحصاً دقيقاً .

فقال الثعلب : هَيّا افحَصني كما تشاء .

فقال الغراب : افتَح فمَك .

فأطاعَ الثعلبُ وفتحَ فمَه ، فبَدَت أنيابُه لامِعةً حادّةً مُخيفةً جَعَلت الغرابَ يَرتَجفُ ، ولكنّه ضَحِكَ ضِحكةً مَرِحة ، فسألَهُ الثعلبُ بلهجةٍ لا تَخلو مِن لومٍ واستِنكار : لماذا تَضحك ؟! أليَس من القَسوَةِ أن تَهزَأ بمريضٍ مِسكينٍ مِثلي يُعاني الأوجاع ؟!

فقال الغراب : لقد ضَحِكتُ لأنني تَذكّرتُ نَصيحةَ جَدّي .

فقالَ الثعلبُ بتعجّب : وما هي نصيحة جَدِّك ؟!

قال الغراب : نصيحةُ جَدّي تُحَذِّرُ من الاقتِراب مِن مريضٍ له أنيابٌ كأنيابِك .

قال الثعلبُ مُتَصنِّعاً الغضبَ والاحتجاج : عَيبٌ عليك ، أتشُكُّ فيَّ ؟! هذه إهانةٌ لا أقبَلُها ، وأنا مُستعدٌّ لأنْ أُقسِم .. ، فقاطَعَهُ الغرابُ قائلاً : لا داعي إلى الكلام ، فأنيابُكَ تكلَّمت ، وأنا قد صَدَّقتُ ما قالَته .

وطارَ الغرابُ بعيداً تاركاً الثعلبَ جائعاً ، ناقِماً على أنيابهِ التي فَضَحَت ما يَعتزِمُ أن يَفعَله .


الثعلب و الغراب المخادع

النحلة الدۆوبة والفراشة المغرورة

بائعة الکبريت

الي الإيمان

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)