• عدد المراجعات :
  • 1427
  • 8/1/2012
  • تاريخ :

أصبحت شيعيا في ليلة مع الامام الحسين (ع)

ثورة الدم وثورة العلم

ان سماعي لمرثية الامام الحسين (ع) كانت بارقة الهداية

حجة الاسلام والمسلمين محمد شريف زاهدي عالم الدين المتشيع منذ اكثر من 10 سنوات يروي قصة تشيعة خلال محاضرة القاها على طلاب كلية العلوم القرانية في قم ويقول:

" اني محمد شريف زاهدي من اهالي مدينة نيك شهر في محافظة سيستان وبلوتشستان . درست لمدة 11 سنة في مدراس وحوزات اهل السنة , ان سماعي لمرثية الامام الحسين (ع) كانت بارقة الهداية وبعد التحقيق والدراسة, في العام 2001 اعتنقت مذهب اهل البيت عليهم السلام ".

يقول:ان احد اساتذتي «مولوي عيسي ملازهي» كان امام جامع محمد رسول الله ـ صلي الله عليه و آله و سلم ـ عندما كان لايستطيع المجئ الى الجامع كنت انا اذهب لأمامة المصلين. كانت ليلة العاشر من محرم عام 1996 ذهبت الى الجامع لان الامام كان مسافرا وصلينا العشاء جماعتا , غادر الجميع المسجد وانا كنت الاخير الذي يغادر , كنت في طريق العودة الى المدرسة عندما سمعت صوت الخطيب ياتي من حسينية الشيعة التي كانت لاتبعد عن المسجد سوى 50مترا وتحرك فضولي لاسمع ماذا يقول, كنا قد تعلمنا ان الذي يقوله علماء الشيعة كله كذب , ذهبت وانا مقتنع بهذا الكلام ولاعرف الكذب الذي يقولونه , اقتربت من الحسينية , اردت الدخول خجلت لاني كنت لابس ملابس اهل السنة , جلست بجوار النافذة واستمعت الى مايقوله العالم الشيعي , المحاضرة كانت حول شخصية الامام الحسين عليه السلام وقال " جاء في مسند احمد بن حنبل وسنن الترمذي وعدة كتب اخرى عن رسول الله  ـ صلي الله عليه و آله و سلم ـ قال «إن الحسن و الحسين سيدا شباب اهل الجنة» وبعد ذلك تكلم عن الحسين وذكر الكثيرنقلا عن كتب السنة مع مصادرها .

فكرت في نفسي وقلت كيف قرأ هذا العالم الشيعي كتب السنة؟ لانه كان يقال لنا لاتقرأوا كتب الشيعة لانها ضالة! . انتهت المحاضرة وبدء الخطيب بسرد واقعة كربلاء وكانت مولمة جدا لي بحيث سال الدمع من عيناي , حيث لم تنزل مني قبلها قطرة واحدة من اجل الحسين , بكيت كثيرا.

ذهبت الى غرفتي في المدرسة اردت النوم لم استطع, كنت افكر فيما قاله العالم الشيعي , لم استطع الصمود ذهبت الى المكتبة واستخرجت الرواية من مسند ابن حنبل وبعدها اخذت كتاب "حياة الصحابه" واستخرجت منه ماقاله العالم الشيعي وتيقنت انه صحيح. قلت في نفسي ان ماقاله هو كلام من كتبنا ,من المعلوم انهم يعرفون الكثير عن كتبنا.

كانت تلك اليلة عجيبة حقا . دارت مجموعة من الاسئلة في مخيلتي ولم استطع اقناع نفسي! سألت نفسي "هل الشيعة كما يدعي الوهابيون , انهم مشركون حقا؟! فكرت لحظة , ان المشركون وكما جاء في القران والروايات هم من يخالف الله والرسول ـ صلي الله عليه و آله و سلم ـ ويخالف الاسلام ! لذا من اي نوع من المشركين هولاء (الشيعة) بحيث يقبلون الله ورسوله ويحبون اهل بيته ويمتدحونهم على منابرهم ويبكون لمصائبهم؟! وقع في قلبي انه لايمكن ان يكون هولاء مشركين.

بعد ذلك بدأت التحقيق والدراسة حول الشيعة واول ماقرأت هو كتاب "ليالي بيشاور" للمرحوم سلطان الواعظين الشيرازي, انكشفت لي الكثير من الحقائق وكنت اشاهد الكثير من مصادر اهل السنة مذكورة في الكتاب ومويدة من جميع مذاهب اهل السنة الاربعة.

بعد ذلك استمر التحقيق وقرأت الكثيرمن الكتب واقتنعت ان مذهب الشيعة هو الحق ومنذ العام 1998 اصبحت شيعيا في الخفاء واعلنت ذلك في العام 2001 بشكل علني ورسمي.

اعداد وترجمة : سيد مرتضى محمدي

القسم العربي : تبيان


الدکتورعصام علي يحيى العماد

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)