• عدد المراجعات :
  • 1732
  • 7/27/2012
  • تاريخ :

أفضلية السيدة خديجة(ع) على سائر نساء العالمين في كتب أهل السنة

حضرت خدیجه

فمن نظر في كتب أهل السنة رأى أنهم يروون الكثير في فضل عائشة ومناقبها، ومع ذلك فإنهم يقولون بأن خديجة أفضل منها ومن سائر زوجات النبي، بل يفضلونها على نساء العالم، بل يروون أحاديث عن عائشة عن النبي(ص) في جلالة قدرها وعلو شأنها، مع ما كانت عليه عائشة من الحسد والغيرة والخصومة لخديجة(ع). والأفضل أن نروي ما رواه المخالف لإثبات قول المۆالف وصدق دعاويه:

الخبر الأول: روى أحمد بن حنبل والطبراني عن أنس أن النبي(ص) قال: "خير نساء العالمين أربع: مريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، وآسية امرأة فرعون(1).

الخبر الثاني: أخرج الترمذي في صحيحه أن أمير المۆمنين(ع) قال: سمعت رسول الله(ص) يقول: خير نسائها خديجة بنت خويلد، وخير نسائها مريم بنت عمران(2).

الخبر الثالث: روى أحمد والطبراني والحاكم عن ابن عباس عن النبي(ص) قال: أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون(3).

الخبر الرابع: روى الحاكم عن عائشة عن رسول الله(ص) أنه قال: سيدات أهل الجنة أربع: مريم وفاطمة وخديجة وآسية(4).

الخبر الخامس: روى عن حذيفة عن رسول الله(ص) قال: خديجة سابقة نساء العالمين إلى الإيمان بالله وبمحمد(5).

الخبر السادس: روى في الصحيحين عن أبي هريرة قال: أتى جبرئيل النبي(ص) فقال: يا رسول الله هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقرء عليها السلام من ربها عز وجل ومني، وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب(6). والصخب: رفع الصوت، والنصب: التعب، والقصب: قصب الذهب. وقال الجوهري: القصب: بيت من جوهر. وقال صاحب النهاية في غريب الحديث: القصب لۆلۆ مجوف واسع كالقصر المنيف.

الخبر السابع: روى البخاري في صحيحه عن عائشة قالت: استأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله(ص) فعرف استئذان خديجة، فارتاع لذلك فقال: اللهم هالة؟! قالت: فغرت فقلت: ما تذكر من عجوز من عجائز قريش حمراء الشدقين هلكت في الدهر قد أبدلك الله خيرا منها؟! فقال: والله ما رزقت خيرا من خديجة، آمنت بي حيث كذبني الناس، وأعطتني حيث منعني الناس، وكانت من أحسن النساء حجالا، وأكملهن عقلا، وأتمهن رأيا، وأكثرهن عفة ودينا وحبا ومروة ومالا(7). وكانت عائشة غالبا ما تذكر خديجة بسوء وتنال منها.

الخبر الثامن: روى عن محمد بن إسحاق -وهو من أهل الخلاف- قال: كانت خديجة أول من آمن بالله ورسوله وصدقت بما جاء من الله ووازرته على أمره، فخفف الله بذلك عن رسول الله(ص) وكان لا يسمع شيئا يكرهه من رد عليه وتكذيب له فيحزنه ذلك إلا فرج الله ذلك عن رسول الله(ص) بها، إذا رجع إليها تثبته وتخفف عنه وتهون عليه أمر الناس، حتى ماتت رحمها الله(8).

الخبر التاسع: روى في "نزهة المجالس ومنتخب النفائس" للشيخ عبد الرحمن الشافعي: إن جبرئيل أتى النبي(ص) فقال: يا محمد! ما نزلت من عند سدرة المنتهى إلا ويقول الله تعالى: سلم على خديجة. فقال رسول الله(ص): الله السلام ومنه السلام وإليه يعود السلام وعلى جبرئيل السلام(9).

الخبر العاشر: وفي الكتاب المذكور عن معاذ بن جبل: لما مرضت خديجة مرضها الذي توفيت فيه، دخل عليها رسول الله(ص) فقال لها: بالكره مني ما أرى منك يا خديجة، وقد يجعل الله في الكره خيرا كثيرا. أما علمت أن الله قد زوجني معك في الجنة مريم بنت عمران وكلثم أخت موسى وآسية امرأة فرعون. قالت: وقد فعل الله ذلك يا رسول الله؟ قال: نعم، قالت: بالرفاء والبنين(19)(20). وقد ذكر أحد علماء العامة عبارة فيها الكثير من المدح، قال: ويكفي خديجة فضلا أن فاطمة كانت في بطنها.[...].

المصادر:

1- انظر مسند أحمد 1/ 116.

2- سنن الترمذي 5/ 702 ح 3877، صحيح مسلم 2/ 459 ح 69 باب 12 فضائل خديجة(ع) وفيه: "قال: سمعت عبد الله بن جعفر يقول: سمعت عليا بالكوفة يقول: سمعت رسول الله(ص) يقول:... "، صحيح البخاري 4/ 230 باب تزويج النبي(ص) خديجة وفضلها.

3- مسند أحمد 1/ 316.

4- المستدرك للحاكم 3/ 185 كتاب معرفة الصحابة -فضائل خديجة(ع).

5- انظر البحار 23/ 112 ح 19 باب 7.

6- صحيح مسلم 2/ 459 ح 71 باب 12 فضائل خديجة، صحيح البخاري 4/ 231 باب تزويج النبي(ص) خديجة وفضلها.

7- انظر صحيح البخاري 4/ 231 في فضائل خديجة(ع) وقد بتر البخاري ذيل الحديث.

8- كشف الغمة 2/ 137، بحار الأنوار 16/ 10.

9- انظر نزهة المجالس 2/ 517 فضائل أمهات المۆمنين عليهن السلام.


بعض خصائص خديجة (س) علي لسان الرسول (ص)

شجرة الفخر والنجد 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)