• عدد المراجعات :
  • 1015
  • 7/10/2012
  • تاريخ :

شهداءٌ رغمَ الظلم خالدون

بني‌صدر يغضب من  الشهيد زين‌الدين

في هذا اليوم انتصر السجين على السجان، رسالة نقدمها لكل طاغية يعتقل شعباً طالب بكرامته، فالموت ليس بمعزل عن أحد، والصبر المُحلى بالإيمان يُولد الانتصار، الصبر الذي غرسه الأحرار وتعاهدته الثكالى وأسر السجناء والمنكوبين سيولد البهجة والسرور بنهاية كل ظالم جبار لا يخشى يوم الحساب.

وإن طال سجن المناضل البطل فإنه منصور بعين الله، أما الطاغوت الزنيم فإن وراءه موتاً وقبراً محشوا ًبالنار ينتظره، ليهنئ كل سجين فالحرية لا تقيد بقيد، والظالم تحاصره الديدان وتقيده الأفاعي، أيُّ مبلغ  سيدفع عنه ملائكة العذاب؟! وبأي وسيلة سينقذ ذاته في زمن لا ينفع مال ولا ولد؟!، تتبخر الأموال من الأرصدة بمجرد الموت والمتزلفون يفرون منه، لكونه جيفة لا تطاق، ويتقافزون خلف جيفة أخرى يتحصلون منها قبل تعفنها أيضا.

أعداء الله لهم طبائع لا يفرون منها بالتطبع، فالهمز واللمز وحلٌ يغرق فيه أولئك الذين ضُربت عليهم الخسة الدناءة، وحبس المال والتفاخر بكثرته ذميمة يتوعد الله لها " الحطمة " جزاءً، فـ(الأخنس بن شريق) مورد لا يخصص الوارد والعبرة بالعموم لا بالسبب، فما ينفع " الثراء" الوفير بوقت قصير يفنى ويبليه الجديدان، ومن أراد الفخر فليدعه للميزان يوم تُوضع : (الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا).الملوك يتفاخرون وذوو البذخ لا يتعظون، يضعون لاصقاً على عيونهم وجماجمهم، فهم يسمعون بالموت إلا أن آذانهم صماء فـ" الوقر" حالة اختيارية تعودوها، حتى لا ينغص عليهم هادم اللذات، الذي سيزورهم قريباً ويسلب منهم رداء الفخر ليسكنوا القبور ويفترشون التراب ويتقاتل عليهم الدود كما تقاتلوا هم على الدنيا.

هنيئاً لكِ يا أم الشهيد فمهما تأخر النصرُ والثأرُ إلا أن النصر آتٍ  والثأرُ وشيك وموت الفرعون زغرودة ستدوي بها أفواه الثكالى والمحروقين على فلذات أكبادهم، لم تتمكن الأمهات من أطلاق زغرة الابتهاج بزفاف الشهداء، إلا أن سقوط الصنم سيبرد الغليل ويطفأ حرارة الجراح.

فإليكِ يا أم الشهيد تهنئة عبقة بانتصار النور على الظلام؛ فالشهداء في الأعالي والقتلى تحت الأقدام يوطئون، أكليل زهر إليكِ يا أمنا المثكولة بالأخوة الشهداء الأعزة، فالزمن لم يغيبهم وقبورهم مزارٌ ترفرفُ عليه راية العز والكرامة والملائكة، تضوع من تربتهم مسك الجنان والخلد والريحان، وهل بعد الشهادة من مغنم؟!

هاهم النساء يحسدوكِ ويكفيكِ فخراً أن تكوني " أم الشهيد "، فهم : (أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ)، فالبشارة طالعهم والحزن قد إنجلى عنهم، والنعمة مسكنهم وهل يضيع الله أجر المؤمنين؟!، حفرت في القلوب أسماءهم وصورهم فهم الخالدون، رصاصات الحقد لا نصر لها وإن أوغلت، ألم يعلموا أن للشهادة قيمة لا يطويها الزمان؟!


أدب الإمام العسكري (عليه السّلام)

الحنين إلى الأوطان

رائعة أحمد مطر في حق داعية الطائفية القرضاوي

على حافات الانكسار الحضاري

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)