• عدد المراجعات :
  • 1895
  • 7/9/2012
  • تاريخ :

أرغب أن أسافر مع الذين لا يعرفونني

امام سجاد

قافله من المسلمين كانت تقصد مكة المكرمة، وما أن وصلت إلى المدينة حتى القت عصا الترحال وألقت بثوب التعب عنها ، ثم واصلت السير بعد أيام شطر مكة المكرمة.

وفي الطريق بين مكة والمدينة وفي أحد المنازل صادف رجال القافلة شخصا كان يعرفهم وفي أثناء الكلام معه جلب انتباهه شخص كان مشغولا بخدمة القافلة وادارة شؤؤنها. وكانت اثار الصلاح والصالحين بادية عليه. فعرفه للوهلة الأولى وسأل الرجال بتعجب ‍ ‍ ‍ ‍ ؟ أتعرفون من هذا الرجل المشغول بخدمتكم وانجاز أعمالكم ؟

- لا ، لا نعرفه انه التحق بقافلتنا في المدينة ، رجل زاهد، صالح، ذو ورع وتقوى، يرغب في انجاز أعمال الاخرين ومساعدتهم دون ان نطلب منه مساعدة أو انجاز عمل.

- نعم، انكم لا تعرفونه ، فلو عرفتموه لم تكلوا اليه أعمالكم.

فقالوا مستغربين: من هو ؟

- انه علي بن الحسين – زين العابدين عليه السلام.

فنهض رجال القافلة ، وتقدموا صوب الامام عليه السلام معتذرين نادمين.

فقال عليه السلام : انما رغبت بكم رفقاء للسفر لأنكم لا تعرفونني ، ولأنني عندما أسافر مع الذين يعرفونني لا يدعونني أعمل شيئا ، ولهذا فإنني أرغب أن أسافر مع الذين لا يعرفونني كي احظى بخدمتهم.

 

المصدر:

 بحار الانوار ج11ص21.


الدعاء مدرسة ومنبر

إنجيل آل محمد

ضمان المديون

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)