• عدد المراجعات :
  • 6300
  • 7/2/2012
  • تاريخ :

تسخير المخلوقات للإنسان في الآيات القرآنية (2)

عرفان ، انسان ، آخرت

نماذج حية من تسخير الموجودات العاقلة :

فإذا كان الله سبحانه قد سخر المخلوقات لهذا الإنسان ، واتضح أن هذه المخلوقات تمتلك صفة الشعور والإدراك ، ولها أعمال عقلانية ومرتبطة بالشعور ومستندة إليه فإننا نذكر هنا نموذجاً قرآنيا حياً ، وواقعياً لهذا التسخير تجلت فيه طريقته ، وأبعاده ومجالاته بصورة ظاهرة . حيث ذكرت الآيات أن الله سبحانه قد سخر الريح ، والطير ، والجبال ، والجن لسليمان وداود «عليهما السلام» . بالإضافة إلى هيمنتهما بدرجة ما على نواميس الطبيعة التي تفيد الهيمنة عليها في تحقيق الغايات التي يتم السعي لها ، والتحرك باتجاهها ، كما أشار إليه الله سبحانه حين تحدث أنه تعالى قد ألان الحديد لداود .

فلنقرأ ذلك كله في الآيات التالية :

قال تعالى : ( ... وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ ) [1] ( وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ * وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ * وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ ) [2] .

( إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ * وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ ) [3] .

وقال تعالى عن سليمان : ( فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ * وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ * وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ ) [4] .

قصة سليمان وداود نموذج فذ :

وإذا راجعنا سورة النمل ، فإننا نجد فيها نماذج فذة عن تعاطي سليمان وداود مع ما آتاهما الله سبحانه في هذا المجال . وأول ما يواجهنا في الحديث عنهما «عليهما السلام» هو أنه تعالى قد وفر لهما الأدوات الضرورية للتعامل مع هذه المخلوقات في نطاق رعايتها وهدايتها وتوجيهها . فنجدها تبدأ الحديث بأن الله قد آتاهما علماً ، وعُلِّما منطق الطير ، وأوتيا من كل شيء ، ثم ذكرت الآيات نماذج تطبيقية لهذا العلم ، وللمعرفة بجميع الألسنة ، ثم لتأثير ما آتاه الله سبحانه في إدارة الأمور ، وتوجيهها ورعايتها والهيمنة عليها بصورة حيوية وبناءة وإيجابية ، لا تأتي إلا بالخير ، ولا تؤدي إلا إلى الفلاح .

آيات من سورة النمل :

( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ * وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ * وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ * حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ) [5] ( فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا ... ) [6] .

ثم تحدثت الآيات عن قصته «عليه السلام» مع الهدهد ، والدور الذي قام به ، ثم ما كان من الإتيان بعرش بلقيس ، بواسطة ما كان لدى ذلك الآتي به من علم من الكتاب . وأن ذلك قد تم قبل أن يرتد طرف سليمان إليه .

مع آيات سورة النمل :

وقد أظهرت الآيات المتقدمة كيف تم توظيف كل القدرات المادية وغيرها في تحقيق رضا الله سبحانه ، وبناء الحياة وتكاملها باتجاه الأهداف الإلهية ووفقاً للخطة المعقولة والمقبولة له تعالى . بدءاً من قصة تبسم سليمان من قول النملة ، مروراً بقصة الهدهد ، والإتيان بعرش بلقيس بتلك الطريقة المثيرة ، ثم تنكير عرشها لها ، وانتهاءاً بأمرها بدخول الصرح الذي حسبته لجة ، مع أنه صرح ممرد من قوارير .

وقد تجسد ذلك كله من خلال حاكمية وإمامة سليمان عليه وعلى نبينا وآله الصلاة والسلام ، ورعايته وهدايته التامة والشاملة .

وقد كانت هذه الهداية والرعاية مستندة إلى علم آتاه الله إياه ، والى إمكانات ذات صفة شمولية : (وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ) . فلم يكن ثمة أي قصور في القدرات الذاتية ، فقد علم سليمان منطق الطير ، وأوتي من العلم ما يكفيه في مهمته الكبيرة والخطيرة .

كما أنه لم يكن ثمة نقص في الإمكانات المادية ، كما أشرنا . وكان سليمان أيضاً يحظى برعاية الله تعالى له ، ولطفه به ، وتسديده وتأييده إلى درجة العصمة .

فلم يبق والحالة هذه إلا المبادرة إلى القيام بالدور المرصود له في نطاق الاستفادة الواعية والإيجابية والبناءة من كل المخلوقات المسخرة لهذا الإنسان ، وتوجيهها لتؤدي دورها في الحياة كاملاً غير منقوص . .

وهذا ما حصل بالفعل ، فكانت المعجزة الكبرى ، وكان الإنجاز العظيم ، وهذا ما سوف يتحقق بصورة أكثر رسوخاً وشموخاً وعظمة في عهد ولي الأمر قائم آل محمد «عليهم الصلاة والسلام» .

المصادر:

[1] القران الكريم : سورة الأنبياء ( 21 ) ، الآية : 79 ، الصفحة : 328 .

[2] القران الكريم : سورة الأنبياء ( 21 ) ، الآيات : 80 - 82 ، الصفحة : 328

[3] القران الكريم : سورة صاد ( 38 ) ، الآية : 18 و 19 ، الصفحة : 454 .

[4] القران الكريم : سورة صاد ( 38 ) ، الآيات : 36 - 38 ، الصفحة : 455 .

[5] القران الكريم : سورة النمل ( 27 ) ، الآيات : 15 - 18 ، الصفحة : 378 .

[6] القران الكريم : سورة النمل ( 27 ) ، الآية : 19 ، الصفحة : 378 .


تسخير المخلوقات للإنسان في الآيات القرآنية (1)

تسخير المخلوقات للإنسان في اليات القرنية (3)

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)