• عدد المراجعات :
  • 657
  • 6/5/2012
  • تاريخ :

مقتل 26 وجرح 190 بتفجير مقر الوقف الشيعي ببغداد

تفجير مقر الوقف الشيعي ببغداد


لقي 11 شخصاً مصرعهم واصيب نحو 45 بجروح جراء تفجير سيارة مفخخة استهدف اليوم الاثنين مقر الوقف الشيعي في العاصمة العراقية بغداد، حسبما اعلن مصدر بوزارة الداخلية العراقية.


وقال نائب رئيس الوقف الشيعي الشيخ سامي المسعودي إن هناك الكثير من الضحايا لا يزالون تحت الانقاض.

وأغلَقت القوى الامنية مكان الهجوم ومواقع قريبة منه، بينما عملت فرق الدفاع المدني على انتشال جثث الضحايا ونقل الجرحى الى عشرات سيارات الاسعاف.

وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية، إن إرهابيا يقود سيارة مفخخة فجرها امام مقر الوقف الشيعي في منطقة باب المعظم بوسط العاصمة.

ووقع الهجوم حوالى الساعة 11,00 (08,00 تغ)، حسبما افاد شهود في موقع قريب من مكان الهجوم.

وسارع ديوان الوقف السني، الذي استهدف مقره ايضا بعبوة ناسفة، الى ادانة الهجوم. وقال المتحدث باسمه فارس المهداوي في تصريح "نرفض وندين ونستنكر بشدة العمليات الاجرامية والجبانة والمتطرفة التي وقعت اليوم".

واضاف المهداوي ان "هذه العمليات تحاول ان تبث الفرقة وهناك جهات تحاول ان تقوم باعمال جبانة لخلق الفتنة، لكننا لن نسمح لهم بتحقيق احلامهم".

وتحدث عن "اياد قذرة تحاول ان تعيد البلاد الى الوراء".

وذكر المتحدث باسم الوقف السني ان "هناك جهات تحاول ان تدق اسفينا بين الوقفين علما ان الخلافات بينهما ليست سوى خلافات ادارية".

واعلن المهداوي ان مقر الوقف السني في شمال بغداد استهدف "بقذيفة او قذيفتين" عقب الهجوم على مقر الوقف الشيعي.

واكد مصدر امني ان "عبوة انفجرت بالقرب من مقر الوقف السني".

ويعد هجوم اليوم الاكبر في العراق منذ قتل 31 شخصا واصابة ما لايقل عن ستين اخرين بجروح في هجوم تفجيري بسيارة مفخخة استهدف جنازة في حي الزعفرانية في جنوب بغداد في 27 كانون الثاني/ديسمبر.

ودعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عقب الهجوم الى التحلي باليقظة ونبذ الطائفية ، ملفتا الى ان هذه الجرائم البشعة ستفشل في زرع الفتنة الطائفية ، وشدد على التمسك بالوحدة الوطنية.

المصدر: موقع العالم الاخباري

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)