• عدد المراجعات :
  • 2122
  • 5/7/2012
  • تاريخ :

هل أتى... إجلالا لفاطمة عليها السلام

فاطمة الزهرا علیها السلام

نعيم الجنة ذكر في سورة هل أتى غير الحور العين إجلالا لفاطمة عليها السّلام.

سئل عالما فقيل: إن اللّه تعالى قد أنزل «هَلْ أَتى‏ ...» في أهل البيت عليهم السّلام، و ليس شي‏ء من نعيم الجنة إلا و ذكر فيه غير الحور العين، قال: ذلك إجلالا لفاطمة عليها السّلام.(1)

تعد سورة الانسان و التي تسمى بسورة الدهر و هل أتى، من السور التي نزلت بحق أهل البيت (ع) و التي اظهرت منزلتهم و بينت مكانتهم و منزلتهم عند الله تعالى، و تمتاز الايات الثامنة و التاسعة من السورة بأهمية خاصة، حيث ورد فيها قوله تعالى: "وَ يُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلىَ‏ حُبِّهِ مِسْكِينًا وَ يَتِيمًا وَ أَسِيرًا * إِنمَّا نُطْعِمُكمُ‏ْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكمُ‏ْ جَزَاءً وَ لَا شُكُورًا" .[ الانسان 8-9]

ثم تشرع السورة في بيان عدد من خصائص و صفات النعم التي بشر بها الله تعالى العترة الطاهرة، منها قوله تعالى: "مُتَّكِئينَ فيها عَلَى الْأَرائِكِ لا يَرَوْنَ فيها شَمْساً وَ لا زَمْهَريراً* وَ دانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلالُها وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُها تَذْليلاً * وَ يُطافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَ أَكْوابٍ كانَتْ قَواريرَا"( الانسان 13-15) بالاضافة الى الآيات الاخرى التي تعرضت لها السورة لا نرى ضرورة للتعرض لها، الا ان الملفت للنظر هو ان السورة المباركة لم تتعرض للحديث عن الحور العين و التي تعد من النعم الالهية التي طالما تحدثت عنها الآيات الاخرى، من هنا و مع الاخذ بعين الاعتبار كون الايات المباركة جاءت بعد الحديث عن أهل البيت (ع)، ذهب بعض المفسرين الى ضرورة تحليل هذه القضية  قائلا: و الملاحظة الأخيرة التي لا بدّ من ذكرها هنا هو قول بعض العلماء المفسّرين و منهم المفسّر المشهور الآلوسي، و هو من أهل السنّة قال: إنّ كثيرا من النعم الحسية قد ذكرت في السورة إلّا الحور العين التي غالبا ما يذكرها القرآن في نعم الجنان، و هذا إنّما هو لنزول السورة بحق فاطمة و بعلها و بنيها عليهم السّلام و إنّ اللّه لم يأت بذكر الحور العين إجلالا و احتراما لسيدة نساء العالمين.(2)

فهذه الآيات هي الآيات الوحيدة التي قال المفسرون انها لم تتعرض للحديث عن الحور العين عند تعرضها لذكر النعم الالهية و النعيم الاخروي، احتراما للسيدة الزهراء (س).

المصادر:

1- بحار الأنوار: ج 43 ص 153 ح 13-المناقب لابن شهر آشوب: ج 3 ص 325.

2 - الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏19، ص: 254- مكارم الشيرازي


فاطمة (عليها السلام) قمة القمم

السر المستودع فيها ؟

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)