• عدد المراجعات :
  • 2316
  • 4/8/2012
  • تاريخ :

العفّة وفضلها

التقاعد

العفّة كما عن لسان العرب هي:: الكف عما لا يحل ويجمل. عف عن المحارم والأطماع الدنية يعف عفة وعفا وعفافا وعفافة، فهو عفيف وعف، أي كف وتعفف واستعفف وأعفه الله. وفي التنزيل: وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا، فسره ثعلب فقال: ليضبط نفسه بمثل الصوم فإنه وجاء. وفي الحديث: من يستعفف يعفه الله، الاستعفاف: طلب العفاف وهو الكف عن الحرام والسؤال من الناس، أي من طلب العفة وتكلفها أعطاه الله إياها، وقيل: الاستعفاف الصبر والنزاهة عن الشئ، ومنه الحديث: اللهم إني أسألك العفة والغنى، والحديث الآخر: فإنهم ما علمت أعفة صبر، جمع عفيف. ورجل عف وعفيف، والأنثى بالهاء، وجمع العفيف أعفة وأعفاء، ولم يكسروا العف، وقيل: العفيفة من النساء السيدة الخيرة. وامرأة عفيفة: عفة الفرج، ونسوة عفائف، ورجل عفيف وعف عن المسألة والحرص.1

فالعفّة من الخصال المحمودة والمطلوبة ولذا اولى تعالى العفيف من الفقراء اهتماما بقوله: (للْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ)(البقرة:273).

وبيّنت الروايات أهمية الغفّة وفضلها وخاصة العفة عن المحرمات فعن أبي جعفر عليه السلام قال: ما عبدالله بشئ أفضل من عفة بطن وفرج.

عن أبي عبدالله عليه السلام قال: كان أميرالمؤمنين صلوات الله عليه يقول: أفضل العبادة العفاف.

عن أبي بصير قال: قال رجل لابي جعفر عليه السلام: إني ضعيف العمل قليل الصيام ولكني أرجو أن لا آكل إلا حلالا، قال: فقال له: أي الاجتهاد أفضل من عفة بطن وفرج.2

المصادر:

1- لسان العرب - ابن منظور - ج 9 - ص 253.

2- أنظر لروايات العفة في الكافي / الكليني ج 2 ص90_92.


العفة والستر علاقة متفاعلة بين الرجال والنساء

الحجاب عفَّة ، و أمن للمرأة

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)