• عدد المراجعات :
  • 1834
  • 2/28/2012
  • تاريخ :

أهم عقائد العلويون (1)

امام علي

حسب المصادر المطّلعة علي حالهم، فإنّ عقائد العلويين لا تختلف عن عقائد الشيعة الاثنا عشرية الاِمامية، وهي معروفة مسجّلة.[1]

وما يوجب السكون والاطمئنان في ذلك أنّ جميع الموَلفين وأرباب كتب الفرق و المذاهب عدّوهم من الشيعة الاِمامية الاثنا عشرية علي الرغم ممّا نسبوا إليهم ورموهم بالغلو والتطرّف والباطنية وأمثال ذلك ممّا ستأتي الاِشارة إليه.

فالعلويون يوَمنون برسالة محمد بن عبد اللّه - صلّي الله عليه وآله وسلّم - ولا يشكّون بإمامة ابن عمه علي بن أبي طالب والاَئمة الاَحد عشر من صلبه - عليهم السّلام- وينطقون بالشهادتين عن إيمان فحصنهم شهادة أنْ لا إله إلاّ اللّه محمد رسول اللّه - صلّي الله عليه وآله وسلّم - والموالاة لآل بيته والصلاة والصوم والحج والزكاة والجهاد في سبيل اللّه والمعاد في اليوم الآخر، وكتابهم القرآن، ما زاغوا عن هواه ولانهجوا منهجاً غير شريعته، ولهم مراجع دينية عرفوا بتمسّكهم بالدين وإقامة شعائرهم الدينية الاِسلامية، ويطرحون كلَّ حديث لم يشر إليه القرآن وجاء مخالفاً له، كما وأنّهم لا يوَيّدون قول من يقول بصحّة تأويل الآيات التي بحق محمد وآل محمد - عليهم السّلام- ، ويحترمون كل الشرائع السماوية، ويقدّسون كلَّ الاَنبياء، ولا يشكّون بصحّة ما أُنزل علي إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والاَسباط، وما أُوتي موسي وعيسي والنبيون من ربّهم، وهم للّه مسلمون، ولم يعصوا الرسول في عمل ولم يخالفوه في قول، ويحصرون كلمة العلم الكاملة بأهل البيت، ويعتمدون علي جعفر بن محمد الصادق - عليه السّلام- في أبحاثهم الدينية وتأويل القرآن والفقه والفتوي، فلا شافعي ولا حنبلي ولا مالكي ولا حنفي عندهم، وكلّهم للّه حنفاء متّبعون ملّة أبيهم إبراهيم، وهو الذي سمّاهم المسلمين ويعبدون اللّه تعالي لا يشركون في عبادته حداً.[2]

ونترك الحديث إلي أحد كتابهم وهو الشيخ عبد الرحمان الخير يتحدث عن عقيدتهم في أُصول الدين وفروعه، حيث يقول:

أُصول الدين خمسة، وهي:

التوحيد و العدل والنبوّة والاِمامة والمعاد.

التوحيد: نعتقد بوجود إله واحد خالق للعالم المرئي وغير المرئي، لا شريك له في الملك متصف بصفات الكمال، منزّه عن صفات النقص والمحال:"لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيءٌ وَهُوَ الْسَمِيعُ الْبَصِير " (الشوري|11).

العدل: نعتقد بأنّ اللّه تعالي عادل منزّه عن الظلم، وعن فعل القبيح والعبث، لا يكلّف البشر غير ما هو في وسعهم وطاقتهم ولا يأمرهم إلاّ بما فيه صلاحهم ولا ينهاهم إلاّ عمّا فيه فسادهم ولو جهل كثير من العباد وجه الصلاح والفساد في أمره ونهيه سبحانه.

النبوّة: نعتقد بأنّ اللّه سبحانه يصطفي من خيرة عباده الصالحين رسلاً لاِبلاغ رسالاته إلي الناس، ليرشدهم إلي ما فيه صلاحهم ويحذّروهم عمّا فيه فسادهم في الدنيا والآخرة.

ونعتقد بأنّ الاَنبياء كثيرون، ذكر منهم في القرآن الكريم خمسة وعشرون نبياً ورسولاً، أوّلهم سيدنا آدم - عليه السّلام- وآخرهم سيدنا محمد بن عبد اللّه - صلّي الله عليه وآله وسلّم - وشريعته هي آخر الشرائع الاِلهية وأكملها، ونعتقد بأنّها صالحة لكلّ زمان و مكان.

ونعتقد بعصمة جميع الاَنبياء من السهو والنسيان، وارتكاب الذنوب عمداً وخطأ قبل البعثة، وبعدها، وأنّهم منزّهون عن جميع العيوب والنقائص، وأنّهم أكمل أهل زمانهم وأفضلهم وأجمعهم للصفات الحميدة، صلوات اللّه وسلامه عليهم أجمعين.

الاِمامة: نعتقد بأنّ الاِمامة منصب تقتضيه الحكمة الاِلهية لمصلحة البشر في موَازرة الاَنبياء بنشر الدعوة الاِلهية، وفي القيام بعدهم بالمحافظة علي تطبيق أحكامها بين الناس وبصون التشريع من التغيير والتحريف والتفسيرات الخاطئة.

ولذلك نعتقد اقتضاء اللطف الاِلهي بأن يكون الاِمام معيّناً بنص إلهي وأن يكون معصوماً مثل النبي سواء بسواء ليطمئن الموَمنون إلي الاقتداء به في جميع أعماله وأقواله. 

ونعتقد بأنّ الاِمام بعد نبينا محمد - صلّي الله عليه وآله وسلّم - هو سيدنا الاِمام علي بن أبي طالب عليه السّلام، ومن بعده ابناه الحسن والحسين، ثمّتسعة من ذرية الحسين - عليه السّلام- ، آخرهم المهدي عجّل اللّه فرجه، وعجل به فرج الموَمنين.

المعاد: نعتقد بأنّ اللّه سبحانه يعيد الناس بعد الموت للحساب، فيجزي المحسن بإحسانه والمسيء بإساءته.

كما ونوَمن بكل ما جاء في القرآن الكريم، وبما حدّث به النبي - صلّي الله عليه وآله وسلّم - من أخبار يوم البعث و النشور والجنّة والنار والعذاب والنعيم والصراط والميزان وغير ذلك ممّا أثبته كتاب اللّه وحديث رسوله الصحيح.

وأمّا فروع الدين: فكثيرة أهمّها الصلاة والصيام والزكاة والحج والجهاد.[3]

الجبر والاختيار والتفويض

يقول أحد كتّابهم في هذا الصدد:

عقيدة المسلمين العلويين في هذه المسألة هي طبق ما جاء عن الاِمام أمير الموَمنين علي بن أبي طالب - عليه السّلام- وهو ينفي الجبر والاِهمال، وقد منح اللّه العباد القوّة علي أفعالهم وأوكلهم فيها إلي نفوسهم فعلاً وتركاً بعد الوعد والوعيد، قال - عليه السّلام- في نهج البلاغة: «إنّ اللّه سبحانه أمر عباده تخييراً ونهاهم تحذيراً، وكلّف يسيراً ولم يكلف عسيراً، وأعطي علي القليل كثيراً، ولم يعص مغلوباً ولم يطع مكرهاً، ولم يرسل الاَنبياء لعباً ولم ينزل الكتاب عبثاً، ولا خلق السماوات والاَرض وما بينهما باطلاً، ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار».

وقد شنع الاَمير الشاعر المكزون السنجاري علي القائلين بالجبر ووصفهم بأنّ عبيد اللات خير منهم قال:

عبيد اللات فيما جاء عنهم * يسبّون الاِله بغير علم

وأما المجبرون فعن يقين * يسبّون الاِله بكل ظلم

ويقول أيضاً:

إذا كان فعلي له مرادا * فلم بما قد أراد يعصي

ولم دعاني إلي أُمور * مني لها الخلف ليس يحصي

ومن احتجاجه علي القائلين بالجبر قوله:

قل لمن قال إنّ باري البرايا * ليس في خلقه مريد سواه

من تري ان أراد بالعبد سوءاً * راح في العبد كارهاً ما قضاه

اتقوا اللّه ذاك أمر محال * أن يري ساخطاً رضاه رضاه

وإذا لم يكن فقد ثبت القو * ل لعبد ومان في مدعاه.[4]

 

 

اعداد وتقديم : سيد مرتضى محمدي

القسم العربي - تبيان

المصادر:

*بحوث في الملل و النحل، ج 8 ، جعفر السبحاني؛

[1] . علي عزيز آل إبراهيم: العلويون والتشيع: 9197، الدار الاِسلامية، بيروت، 1403ه|1992م؛ وراجع العلويون بين الاُسطورة والحقيقة لهاشم عثمان، وعقيدتنا وواقعنا لعبد الرحمان الخير.

[2] . أحمد زكي تفاحة: أصل العلويين وعقيدتهم:47 48.

[3] . عبد اللّه الخير: عقيدتنا وواقعنا نحن المسلمين العلويين:2023، نقل بتلخيص.

[4] . علي عزيز الاِبراهيم: العلويون والتشيع:7683.

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)