• عدد المراجعات :
  • 477
  • 2/27/2012
  • تاريخ :

مذکرات الاحرار_السلام العسكري

آزادگان در سينماي ايران غايبند

الراوي :أحدالأحرار

اعطى قائد المعسكر امراً بانه عندما يدخل الى المعتقل و يمر من امام الاسرى عليهم ان يقفوا و يضربون برجلهم على الارض و يؤدون التحية العسكرية.

كان القيام بهذا العمل صعباً علينا، و كنا دائماً نغير طريقنا حتى لا يرانا. و عرف الضابط العراقي بان هذا لم يعطي نتيجة فأصدر أمراً آخراً بأنه عندما يدخل قائد المعسكر و مع انطلاق الصفارة العراقية على الجميع الوقوف لتأدية التحية للقائد عندما يمر من أمامنا.

عندما دخل الضابط الى المعسكر كان الجنود العراقيون يطلقون الصفارة و نقف و نحن مجبرين نضرب على الارض بارجلنا و نؤدي الاحترام الى ان خطرت فكرة ببالنا.

كنا قد خططنا لهذا من قبل، و كان احد الاسرى يقف بجانب مكان موحل و مليء بالقذارة. عندما انطلقت الصفارة، و قف الاسرى و مر قائد المعسكر من امامنا كل فرد منا الى ان وصل الى المكان الموحل. فقام الاسير الذي كان يقف هناك و لتادية الاحترام و ضرب برجله على الارض و تطايرت بذلك الاوحال و الاوساخ على ملابس قائد المعسكر و راسه و وجهه.

و اصبح قائد المعسكر عصبياً و غضباناً و قال انكم خططتتم لهذا الامر و بالرغم من انكار زميلنا لكل شيء و بان ما حصل لم يكن عن قصد و ترصد، لكن قائد المعسكر امر بتعذيب هذا الاخ الاسير. ارسلنا المسئول عنا الى قائد المعسكر و حملناه رسالة بان الاسير الذي يعاقب هو بريء لان نفذ ما كان قد طلب منه و هددناهم بانهم اذا عذبوه عليهم ان يتحملوا عواقب الامور. على اثر التهديد الذي ارسلناه الى قائد المعسكر اصدر امره الى الضباط العراقين بان الاسير لا يجرأ على فعل هذا الامر عن قصد و امرهم بتركه.

من بعد هذا الامر اصدروا ملحقاً بانه عند دخول قائد المعسكر الى المعسكر يعفي كل الذين يقوفوا في اماكن موحلة من تأدية التحية و الضرب بالرجل على الارض، و كل من يخالف هذا الامر سوف يعاقب بأشد العقوبات.


 

القرد الكبير

كباب مشعل الخاص

 حفيد الشمر

قصة مطرة المياه

اسمي سيد

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)