• عدد المراجعات :
  • 992
  • 3/6/2012
  • تاريخ :

مذکرات الاحرار_ملاك العذاب

اذا كانت لي جنازة

الراوي :أحدالأحرار

ادهش الحارس العراقي بتصرفاته العجيبة الاسرى و كنا نقول له : لماذا لا تهتم بتغذيتنا؟ كان يجيب: نعطيكم ما يكفي من الطعام لكي تستطيعوا المشي و تبقوا احياء، لانكم الايرانيين عندما تكونوا سالمين و معافيين فانكم قد تصنعون من مروحة السقف طائرة هليكوبتر و تفرون بها من السجن! عند غروب الشمس كان عبد الرحمن هذا الجلاد يلبس الدشداشة البيضاء و يضع السجادة علي الارض و يبدأ بالصلاة. كان يصلي بطريقة رائعة و لمدة طويلة. قلنا له ذات يوم من بعد الظهر: ما تريد ان نصدق من تصرفاتك تعذيبك لنا ام صلاتك؟!

قال مباشرة: انا مأمورالله على الارض لاعذبكم!.

و احدى عاداته الملفتة كانت بعد انتهائه من تعذيب احد الاخوة الاسرى و عندما يتعب كان يخرج سيجارتين و يشعلهما و يعطي واحدة للذي عذبه و اخرى له ليدخنها!

ان تصرفاته هذه المتناقضة و العجيبة المحيرة كانت سبباً لان نسميه ملاك العذاب.


اسمي سيد

كباب مشعل الخاص

  حفيد الشمر

قصة مطرة المياه

الجسر

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)