• عدد المراجعات :
  • 1507
  • 3/10/2012
  • تاريخ :

 

جاء الربيع و البطر زال الشتاء و الخطر

الورد

ديوان شمس مولوي (غزليات)

 

جاء الربيع و البطر زال الشتاء و الخطر

من فضل رب عنده کل الخطايا تغتفر

آمد ترش رويي دگر يا زمهريرست او مگر

برريز جامي بر سرش اي ساقي همچون شکر

اوحي اليکم ربکم انا غفرنا ذنبکم

و ارضوا بما يقضي لکم ان الرضا خير السير

يا مي دهش از بلبله يا خود به راهش کن هله

زيرا ميان گلرخان خوش نيست عفريت اي پسر

السر فيک يا فتي لا تلتمس فيما اتي

من ليس سر عنده لم ينتفع مما ظهر

در مجلس مستان دل هشيار اگر آيد مهل

داني که مستان را بود در حال مستي خير و شر

انظر الي اهل الردي کم عاينوا نور الهدي

لم ترتفع استارهم من بعد ما انشق القمر

اي پاسبان بر در نشين در مجلس ما ره مده

جز عاشقي آتش دلي کيد از او بوي جگر

يا ربنا رب المنن ان انت لم ترحم فمن

منک الهدي منک الردي ما غير ذا الا غرر

 

 

 غزليات- جاء الربيع مفتخرا في جوارنا

 

جاء الربيع مفتخرا في جوارنا

جاء الحبيب مبتسما وسط دارنا

طيبوا و اکرموا و تعالوا التشربوا

عند الحبيب مبتشرا في عقارنا

من رام مغنما و تصدي جواهرا

فليلزم الجواري وسط بحارنا


مؤلفات مولانا جلال الدين البلخي 

فريد الدين عطار النيشابوري

ناصر بن خسرو شاعر و فيلسوف ايراني

خواجه حافظ الشيرازي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)