• عدد المراجعات :
  • 302
  • 2/21/2012
  • تاريخ :

جعفري: الدول المعتدية هي المسؤولة عن الاخلال بأمن مضيق هرمز

جعفري

أننا نستخدم في هذه المناورات جزءً بسيطاً من قدرات قوات حرس الثورة الإسلامية.

قائد قوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري أکد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري اليوم الاثنين على هامش اختتام اجراء المرحلة الرئيسية من مناورات "والفجر" البرية التي تجري في محافظة يزد، أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تضطلع بحراسة أمن مضيق هرمز الاستراتيجي فيما تتحمل الدول المعتدية مسؤولية اي اخلال بالأمن فيه.

وأوضح اللواء جعفري بان هذه المناورات هي الثالثة من نوعها التي تجريها قوات الحرس الثوري. وقال: أن الهدف منها هو اجراء التدريبات والاستعداد لمواجهة أي اعتداء محتمل ضد الجمهورية الاسلامية وکذلك الاستعداد التام في المجالات کافة.

وشدد قائد قوات حرس الثورة على أن رسالة هذه المناورات هي الاستعداد لردع قوى الاستکبار العالمي والصهيونية من الاعتداء على الشعب الايراني.

وأشار اللواء جعفري الى تهديدات الاستكبار العالمي والكيان الصهيوني الموجهة ضد الشعب الايراني، قائلا نحن لا ننفي المخاطر المحتملة من هذه التهديدات لكننا في الوقت نفسه نعمل للحفاظ على الاستعداد التام لقوات المسلحة.

ولفت الى انه تم وضع الخطط التكتيكية لهذه المناورات على خلفية التجارب التي خاضتها امريكا في دول الجوار اثر المتابعة الدقيقة لكل تحركاتها، وذلك من اجل التصدي لها وإحباطها بالرغم من أننا نستخدم في هذه المناورات جزءً بسيطاً من قدرات قوات حرس الثورة الإسلامية.

وأكد القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية في ايران، ان التدريبات التي يجري تنفيذها في هذه المناورات تمثل في الواقع الخطط الدفاعية لسواحل الخليج الفارسي التي يحتمل ان تكون محل تنفيذ تهديدات الاعداء ضد الجمهورية الإسلامية.

وشدد اللواء جعفري على ان الرسالة التي توجهها مناورات "والفجر" الحالية هي الاستعداد التام للقوات المسلحة في الجمهورية الإسلامية للدفاع عن أمن البلاد وبلدان المنطقة، مؤكداً ان ايران تعتبر نفسها مسؤولة عن أمن البلاد وأمن الدول الإسلامية المجاورة ودول جنوب الخليج الفارسي.

وأضاف اللواء جعفري: ايران تضطلع بحراسة أمن مضيق هرمز وان الدول المعتدية هي المسؤولة عن أي إخلال بأمن مضيق هرمز .

المصدر : وكالة ارنا

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)