• عدد المراجعات :
  • 887
  • 2/19/2012
  • تاريخ :

القائد الفارسي هُرمُزان

تاریخ

الهُرمُزان (Hurmuzan أو Hormuzan بالانجليزية، هُرمُزان بالفارسية) أحد قادة الفرس إبان الفتح الإسلامي، وكان قائد الجيش الفارسي في خوزستان.

الهرمزان (قتل في عام 23 للهجرة) حاکم خوزستان. أثناء فتح فارس في عهد يزدجرد الثالث. وكان قد عقد صلحاً مع المسلمين في السنة السادسة عشرة للهجرة، ما لبث أن نقضه فيما بعد بتحريض من يزدجرد، وعلم المسلمون بذلك فجهزوا جيشاً لمحاربته ومحاربة من تعاقد معه على ذلك. فأسر، وأقبلوا به إلى المدينة مكتوفاً وعليه تاجه وحليته، فأراد عمر أن يضرب عنقه، فأعلن إسلامه في قصة طريفة.

فقد روي : أن عمر قال له : « يا هرمزان، كيف رأيت وبال الغدر » ؟ فقال : يا عمر، إنا وإياكم في الجاهلية كنا نغلبكم، إذ لم يكن الله معكم، ولا معنا ! فلما كان الله معكم غلبتمونا. قال : فما عذرك في انتقاضك مرةً بعد مرة ؟ ! قال : أخاف إن قلتُ أن تقتلني. قال : لا بأس عليك، فاخبرني. فاستسقى ماءً، فأخذه، وجعلت يده تُرعَد. قال : مالك ؟ قال : أخاف أن تقتلني وأنا اشرب. قال : لا بأس عليك حتى تشربه. فألقاه من يده، فقال : ما بالك ! أعيدوا عليه الماء ولا تجمعوا عليه بين القتل والعطش. قال : كيف تقتلني، وقد أمنتني ! ؟ قال : كذبت ! قال : لم أكذب. فقال أنس : صدق. قال : ويحك يا أنس ! أنا أؤمن قاتل مجزأة بن ثور والبراء بن مالك ! والله لتأتيني بالمخرج أو لأعاقبنّك ! قال : إنك قلت : « لا بأس عليك حتى تخبرني ولا بأس عليك حتى تشرب » ! وقال له ناس من المسلمين مثل قول أنس. فأقبل على الهرمزان، فقال : تخدعني ! والله لا تخدعني إلا أن تُسلم، فأسلم، ففرض له الفين وأنزله المدينة ».[1]

 

المصدر:

شرح النهج 12/114


محمود الغزنوي

سبكتكين

نهاية السامانيون

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)