• عدد المراجعات :
  • 484
  • 2/20/2012
  • تاريخ :

أنوري الأبيوردي

أنوري الأبيوردي

أنوري الأبيوردي هو أوحد الدين علي بن محمد الخافاراني أو أوحد الدين علي بن محمود، وهو واحد من أعظم الشعراء الفرس كما برز كفلكي أيضاً.

ولد سنة 1126 ميلادية في مدينة أبيارد ( والتي توجد الآن في تركمنستان، وتوفي سنة 1189 ميلادية في مدينة كراشينيان بلخ ( والتي توجد الآن في أفغانستان). درس العلم والأدب في المدرسة المذهبية في مدينة طون ( والتي تسمى اليوم مدينة فردوس في إيران)، وأصبح فلكياً مشهوراً كما برع أيضاً في الشعر.

قصائده

جمعت أشعار أنوري في الديوان وقد احتوت على المناظرات، والمدح والهجاء وغيرها من أغراض الشعر. واعتبرت قصيدته الرثائية ( دموع خراسان)- والتي ترجمت إلى اللغة الإنجليزية سنة 1789 م- واحدة من أجمل القصائد التي قيلت في الأدب الفارسي.

اعتبر قسم تاريخ إيران في جامعة كامبردج أنوري واحداً من أعظم الرموز في الأدب الفارسي. وعلى الرغم من جمال قصائده إلا أن قراءتها تحتاج على الأغلب إلى مساعدة خاصة لفهم معانيها، حيث أنها غالباً ما تكون معقدة وصعبة الفهم.

حياته ووفاته

مناظرات أنوري التي أقامها بحضور السلطان السلجوقي سلطان سانجار (1117- 1157)- حاكم خراسان، حازت على استحسانه الملكي، والتمتع بحق التعيين في الوظائف الحكومية مع اثنين من ورثة العرش السانجاري.

وكيفما كان، وعندما فشل تنبؤه بالكوارث في أكتوبر سنة 1158 م، رحل بعيداً بسفينة الملك باستحسان منه؛ وأجبر على عيش بقية حياته في خدمة الثقافة، وفي نهاية الأمر قبض البارئ روحه سنة 1189 م.


خواجه حافظ الشيرازي

مولانا جلال الدين البلخي

عمر الخيام النيشابوري

الشاعرة الإيرانية “بروين اعتصامي”‌

ناصر بن خسرو شاعر و فيلسوف ايراني

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)