• عدد المراجعات :
  • 1032
  • 2/4/2012
  • تاريخ :

أبو الحرث منصور بن نوح الساماني

قلعة يزدجرد فوق قمة دالاهو

وفي سنة ثلاثمئة وسبع وثمانين توفي الأمير الرضي نوح بن منصور الساماني واختل بموته مُلكُ آل سامان وضـَعُفَ أمرُهم ضـَعْفًا ظاهرًا وطمع فيهم أصحابُ الأطراف ,فقام بالملك بعده ابنـُه أبو الحرث منصور بن نوح وبايعه الأمراءُ والقوادُ وسائرُ الناس وفرق فيهم بقايا الأموال فاتفقوا على طاعته‏.‏ وقام بأمر دولته وتدبير شؤونها القائد العسكري بكتوزون‏.‏ وفي هذه السنة أيضا توفي عامل غزنة القوي سُبُكتكين وخلف ابنه محمود بن سُبُكتكين وتلقب بالسلطان وهو أشهرُ رجال البيت الغزنوي والذي سيعرف فيما بعد بالسلطان يمين الدولة محمود الغزنوي, المؤسسُ الفعلي للدولة الغزنويه, والتي ستلتهم لاحقا سابقتـَها دولة ألِ سامان.

السلطان يمينُ الدولة محمود الغزنوي يكاتب الامير الساماني الجديد منصور بن نوح ويطلبُ توليةَ خراسان بدل بكتوزون لما له ولوالده من فضل على الدولة السامانيه، ولكن الأميرَ الساماني يبذلُ له ولايةَ ما يشاء من الأعمال سوى خراسان، فأعاد الطلبَ مراتٍ عده وكان الجوابُ ذاتـُه في كل مره، ‏في هذه الظروف بكتوزون قائدُ جيوش الدولة السامانيه يخلع الأميرَ الساماني من الملك ويقبضُ عليه ويأمرُ بسمل عينيه بمعاونة جماعةٍ من أعيان العسكر وأقاموا أخاه عبد الملك الساماني مقامَه في الملك بعد سنةٍ وسبعةِ أشهرٍمن إمرته. وماج الناسُ بعضُهم في بعض في بلاد ما وراء النهر وخوارزم لهذا الحدث ,الأمرُ الذي قوى نفسَ يمين الدولة السلطان محمود الغزنوي وطمع في الاستقلال بالملك فسار نحو بخارى عازمًا على القتال‏.‏

سمع عبد الملك ابن نوح الساماني وبكتوزون قائدُ جيوشِه بمسير السلطان الغزنوي إليهم. تجهزوا للقتال وساروا إليه فالتقوا بمرو واقتتلوا أشد قتالٍ رآه الناس حتى أدركهم الليل فانهزم بكتوزون قائدُ الجيوش السامانيه إلى نيسابور ‏بعد أن لحقت بعسكره خسائرُ فادحه.‏

تبعه السلطان محمود الغزنوي ليمنعه من تنظيم قواته, والتقاط الأنفاس, فأدركه على أبوابها فأوقع به وقيعة مؤلمه. وعاد يمين الدولة السلطان محمود الغزنوي إلى بلخ مستقرِ والده فاتخذها دارَ ملكٍ له. واتفق أصحابُ الأطراف بخراسان على طاعته واستقر ملكُ محمود بخراسان كلها , فأزال عنها اسمَ السامانية وخطب فيها للقادر بالله العباسي، وبإقامة الخطبة هذه, يكون ملكُه قد أصبح شرعيا لدى حكومة بغداد فأستقل بملكها منفردًا ‏.‏

 

المصدر: الكامل في التاريخ...ابن الاثير

 اعداد وتقديم : سيد مرتضى محمدي

القسم العربي - تبيان


المجتمع الإيراني تحت الحكم الساساني 

أردشير الأول و توسّعِ الإمبراطورية الساسانية

الساساني شابور الثّاني

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)