• عدد المراجعات :
  • 1029
  • 2/4/2012
  • تاريخ :

مواعظ وحكم من كلام الإمام الخميني(ره) - القرآن

الامام الخميني

إن القرآن الكريم حق علينا وعلى جميع البشر، لذا فهو يستحق التضحية.

_ لولا القرآن لبقي باب معرفة الله مغلقا إلى الأبد.

_ القرآن هو كتاب بناء الإنسان، ورسالة الإسلام هي رسالة بناء الإنسان من جميع النواحي.

_ إنّ القرآن هو الذي يهدينا إلى الأهداف السامية التي تطلبها ذواتنا -بالفطرة- ونحن نجهل ذلك.

_ على المسلمين أن لا يغفلوا عن الأنس بالقرآن الكريم، هذه الصحيفة الإلهية، وكتاب الهداية، فكـلّ ما كان لدى المسلمين وما سيكون ليس سوى غيض من البركات الفياضة لهذا الكتاب المقدّس.

_ اجعلوا من تدريس القرآن -بمختلف فنونه- ديناً لكم، وهدفاً سامياً تبغونه.

_ كلما طبّقتم شيئاً من القرآن، تفيأتم بظلّ لوائه الوارف، فلواء القرآن يختـلف عن ألوية الآخـرين، لواء القرآن هو العمل به.

_ لا تخلطوا بين القرآن المقدس والقانون الإسلامي المنجي، وبين المذاهب المنحرفة والخـاطئة التي ابتدعها الفكر البشري.

_ ليس هناك رسالة أسمى من القرآن.

_ المهم هو أن يعمل المسلمون بالإسلام والقرآن، فالإسلام ينطوي على كلّ المسائل المرتبطة بحياة البشر في الدنيا والآخرة، وفيه كلّ ما يرتبط بتكامل الإنسان وتربيته وقيمه.

_ يجب أن يكون القرآن حاضراً في جميع شؤون حياتنا.

_ إنّ القرآن مائدة افترسها الشرق والغرب، منذ نزول الوحي وحتى القيامة، فهو الكتاب الذي ينهل منه العامي والعالم والفيلسوف والعارف والفقيه على اختلاف مشاربهم.

_ القرآن هو كتاب بناء الإنسان، كتاب الإنسان المتحرك، كتاب الآدمي الحق، والكتاب الذي يسير بالإنسان عبر مراحل حياته المختلفة بدءً من حياته هذه وإلى آخر الدنيا، بل وإلى آخر المراتب والمنازل.

_ أعزائي الشبان...يا من عليكم تنعقد آمالي، احملوا القرآن بيد والسلاح باليد الأخرى، واستميتوا في الدفاع عن كرامتكم وشرفكم إلى درجة تسلبون الأعداء القدرة على التآمر عليكم.

_ إن القرآن الكريم حق علينا وعلى جميع البشر، لذا فهو يستحق التضحية.

_ إنّ مشكلة المسلمين الكبرى تتمثل في هجرهم القرآن، والانضواء تحت لواء الآخرين.

_ إنّ كلّ ما نقدّمه في سبيل الله والقرآن، فخر لنا، نفتخر به، لأنه طريق الحق.

_ القرآن هو ملاذنا جميعاً


أثر الإمام الخميني على التوازن الدولي في العالم

الامام الخميني والاصلاح الأكبر في عالمنا المعاصر

العالم والقائد الثائر

ذروة الأحداث و انتصار الثورة الإسلامية

قالو في الإمام الخميني

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)