• عدد المراجعات :
  • 922
  • 2/4/2012
  • تاريخ :

مواعظ وحكم من كلام الإمام الخميني(ره) - التبليغ بالإسلام

الامام الخميني

لقد انتفضنا من أجل تحكيم الإسلام والقرآن وقوانينهما.

_عليكم أن تميطوا اللثام عن الوجه النوراني للإسلام أمام العالم أجمع. فإنّ هذا الوجه لو كشف عنه نقاب أعداء الإسلام و ذوي الفهم الخاطئ وظهر للأصدقاء بجماله البديع الذي دعا إليه القرآن والسنّة على جميع الصعد، لعمّ العالم.

_ رسخوا جذور المعارف الإسلامية بين الناس، فإنّ ذلك من أهم الأعمال، التي إن تحققت صلحت جميع الأمور.

_ إذا عرضتم الإسلام على حقيقته للعالم، وإذا طبقتموه كما هو، فإنّ السيادة والرفعة ستكون من نصيبكم.

_ إنّنا مكلفون بدعوة الناس إلى الصراط القويم، صراط الله، فصراط الله هو الصراط المستقيم.

_ إنّ على المسلمين عامّة، وعلماء الإسلام خاصّة، السعي لنشر الإسلام و أحكامه و إيصالها لشعوب العالم أجمع.

_ إنّنا مكلفون بالتبليغ بالإسلام في كلّ أنحاء العالم.

_ إذا بدر من أحدنا (علماء الإسلام) ما يخالف قوانين الإسلام وأحكامه، فإنّ الإسلام سيتعرض إلى نكسة.

_ أيّة مصيبة و أيّ غم أكبر من أن يكون لدى المسلمين بضاعة لا نظير لها منذ نشوء العالم و حتى نهايته، و لا يستطيعون عرض هذه الجوهرة الثمينة التي يطلبها كلّ إنسان بفطرته. و الأسوأ من ذلك أن المسلمين أنفسهم غافلون عنها وجاهلون بها، بل ويفرون منها أحيانا.

طلب الاسلام

_إن مسلمي العالم عامّة والشعب الإيراني خاصة يتلهفون اليوم إلى تطبيق الإسلام فهو رسالة تقدّمية وقادرة على تأمين جميع حاجات البشر وحل جميع مشاكلهم.

_ لقد انتفضتم من أجل الإسلام، وكان الإسلام حليفكم، و من كان الإسلام والقرآن حليفيه، فإنّه منتصر لا محالة.

_ لقد أحي الشعب الإيراني الإسلام بروحه ودمه.

_ إنّ جل ما نرومه هو رؤية الإسلام مطبقاً في كلّ بقعةٍ من بلادنا.

إنّ هذه الثورة ثورة إسلاميّة، لذا يجب أن يكون محتواها إسلامياً أيضاً.

_ إنّ كلّ هدفنا هو الإسلام.

_ إن هدفنا وهدف الشعب الإيراني لم يقتصر على ذهاب محمد رضا وإسقاط النظام الملكي وقطع يد الأجانب عن بلادنا، فكلّ ذلك إنّما كان مقدّمة لهدفنا الأساس، ألا وهو الإسلام.

_ في ظل الإسلام يمكننا حفظ بلادنا.

_ لقد نهضنا جميعا لإحياء الإسلام في بلادنا و سوف نصدره -إن شاء الله- إلى جميع الأصقاع.

_إنّما يكون البلد إسلاميّا عندما تطّبق فيه تعاليم الإسلام.

_نحن مسلمون، ولا يمكن للمسلمين التخلي عن إسلامهم.

_ بلدنا بلد إسلامي، ولا بدّ من تطبيق الموازين الإسلاميّة فيه.

_ بما أنّكم قضيتم على الطاغوت، يجب إذن أن يحلّ النظام الإسلامي والنظام الإلهيّ محله. فنقيض الطاغوت هو الله، و بذهاب الطاغوت يجب أن يحل النظام الإلهي.

_ إنّه الوقت الذي ينبغي فيه تحقيق الإسلام.

_ لقد انتفضنا من أجل تحكيم الإسلام والقرآن وقوانينهما.

_ إذا أردتم التخلص من قيود الأجانب وأسرهم، فعليكم التمسّك بالإسلام.

_ القضية الأساسيّة هي أن ندرك بقلوبنا أنّنا نريد أن تكون جمهوريتنا إسلاميّة.

_يجب أن نعتقد بقلوبنا بما نقوله بألسنتنا وهو أنّنا نريد الإسلام.

_ نحن لسنا بشيء ذي بال، المهم كلّ الأهميّة هو الإسلام لا غير.

_ إنّنا نريد أن يحكم الإسلام في بلادنا، وأن تطّبق فيه الأحكام الإسلامية.

_ إنّنا نريد إنشاء بلد إسلامي، لا بلد غربي.

_ نحن مخلوقون من أجل إحياء سنة نبي الإسلام (صلى الله عليه وآله) وإحياء القرآن الكريم، ومطالبون بأداء ما علينا من دين للإسلام.

_ طالما لم تطبق جميع الأحكام الإسلامية، فنحن ما زلنا مطالبين بالمضي إلى الأمام.

_ نحن نريد إقامة العدالة الإسلامية في بلادنا.

إنّ شعب إيران المقاتل المجيد وطّن نفسه على تقديم كلّ ما يملك في سبيل الله.

_ لقد انتفضنا من أجل الإسلام، كما انتفض رسول الله (صلى الله عليه وآله) من أجل الإسلام بعد بعثته وإن كنا لم نعان كما عانى هو (صلى الله عليه وآله).

_ الإسلام والقرآن هما عونكما.

_ إنّ كلّ هذه الانتفاضات إنّما قامت من أجل تطبيق أحكام الله.

_ إنّنا نريد جمهورية إسلاميّة تتحقق فيها الأحكام الإسلاميّة.

_ الجمهوريّة الإسلاميّة تعني أن يكون النظام جمهورياً، وأن تكون قوانينه قوانين الإسلام.

_ إنّ جمهوريتنا إسلاميّة، ويجب أن تكون جميع أمورنا إسلاميّة.

_ إن بلدنا اليوم بلد إسلاميّ، وعليه يجب أن يكون محتواها إسلامياً أيضاً.

_ إنّ هذه الثورة ثورة إسلاميّة، لذا يجب أن يكون محتواها إسلامياً أيضاً.

_ إنّنا نسعى لتطبيق الإسلام في بلادنا، ولسنا بصدد الاكتفاء بإطلاق اسم الجمهوريّة الإسلاميّة عليها.

_ آمل أن لا ينحرفالخميني أبدا عن الصراط المستقيم للإسلام، المتمثل بمواجهة القوى الظالمة، و آمل أن لا يتوانى عن مواصلة السير في طريق تحقيق أهداف الإسلام.

_شعبنا يعشق الاستشهاد في سبيل الله.

_ إنّ الله هو حافظ الشعوب المريدة للإسلام من شر عدوان القوى الكبرى.

_ لقد خرج شعبنا إلى الشوارع، وصعد إلى سطوح المنازل، وجاهد ليل نهار وقدم شبّانه ودماءه، من أجل الإسلام، و لولا الإسلام لما فعل ما فعل.

_ إنّ شعب إيران المقاتل المجيد وطّن نفسه على تقديم كلّ ما يملك في سبيل الله.

_ إنّ الشعب الذي يبذل نفسه وكل ما يملك من أجل الإسلام، منتصر لا محالة.

_ إنّ هدفنا يتلخّص في السعي لجعل بلادنا بلادا إسلاميّة، يحكمها القرآن ويقودها النبي الأكرم (صلى الله عليه وسلم) وسائر الأولياء العظام (عليهم السلام)

_أينما كان الحق لا بد من إتّباعه واستقباله بصدر رحب.


أثر الإمام الخميني على التوازن الدولي في العالم

الامام الخميني والاصلاح الأكبر في عالمنا المعاصر

العالم والقائد الثائر

ذروة الأحداث و انتصار الثورة الإسلامية

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)