• عدد المراجعات :
  • 583
  • 1/20/2012
  • تاريخ :

الربيع الحسيني

الربيع الحسيني

كل قيمة من القيم تحتاج في مقام التفعيل إلى أمرين:

 الأمر الأول هو صناعة موسم للتحشيد والتحفيز لها، ولما تقدمه تلك القيمة، والأمر الثاني الذي تحتاج إليه هو ممارسة ما استلهم من الموسم في ساحات وبقاع مختلفة، وتفعيل القيمة على أرض الواقع ليتم حصد النتائج.

فكما أن شهر رمضان هو ربيع القرآن الكريم، والموسم الأنسب لتداول البصائر القرآنية، والتدبّر في الآيات المباركة، ثم يسعى الإنسان إلى تفعيل علاقته بالقرآن الكريم طوال العام والاهتداء ببصائره، كذلك هي القيم الحسينية والثقافة الحسينية، فإن لها موسم ولها ساحات تفعيل، فموسمها هو عاشوراء التي تحيى فيه كل قيم عاشوراء كالكرامة والحرية والإباء والإيثار والتحدي وروح التغيير ومواجهة الظلم، وساحتها وربيعها هو كل ساحة وكل أرض تستقبل بذور قيم عاشوراء وترتوي  بعذب مبادئها، ليتم تفعيلها وتمكينها، فتكون كل أرض تحيى فيها تلك القيم هي أرض كربلاء، وكل يوم ترفع فيه تلك القيم فهو يوم عاشوراء.

القيم الحسينية والثقافة الحسينية، فإن لها موسم ولها ساحات تفعيل، فموسمها هو عاشوراء التي تحيى فيه كل قيم عاشوراء كالكرامة والحرية والإباء والإيثار والتحدي وروح التغيير ومواجهة الظلم

إن ما يعيشه الواقع العربي اليوم من أحداث سياسية متلاحقة ومطالب للتغير ووقوف ضد الظلم والطغيان، يصنّف ضمن الربيع الحسيني، حيث أن آثار النهج الحسيني كانت واضحة، وروح التغيير وروح الكرامة ومجموعة من القيم الحسينية، كانت هي الصبغة الأساس في ذلك التحرّك، وقد يستغرب من البعض من ذلك، فيقول أن مجموعة من الساحات التي كانت محط الثورات الراهنة لم يكن فيها ذكر للإمام الحسين (ع) ولا إحياء للشعائر الحسينية، فكيف تصنّف هذه الساحات ضمن الربيع الحسيني!

 وللإجابة على ذلك نقول أن التأثير لأي فعل ليس بالضرورة يكون تأثيراً مباشراً، فقد يكون التأثير بشكل غير مباشر، أي عبر تعدد وسائط التأثير، وعبر ما يخلق من أجواء مؤثرة في التوجهات العامة، أو من خلال التأثيرات المتراكمة تاريخياً في أصل الثقافة ونوع الرؤى والمناهج.

وكذلك  يمكن النظر لهذا الأمر من جانب آخر، وهو أن التاريخ أنبأنا أنه كان هنالك نهجان متباينان، نهج يحكم بالحديد والنار، ويتسلط على رقاب الأمة ويتأمر على الناس ويستغل الدين لمنافعه الشخصانية، وكان هناك نهج يقابله ويتحداه ويقارعه، وهو نهج العدالة والكرامة والتحرر من عبودية المال والناس إلى عبودية الله والرجوع إلى الفطرة، وقد ظهر ذلك بجلاء في معركة كربلاء، وقد قاد نهج الاستعباد والاستغلال يزيد بن معاوية، وقاد نهج التحرر والعدالة والكرامة، الإمام الحسين (ع)، ومن هنا استمر النهجان تاريخياً، فكان مما انبثق من نهج يزيد نظرية الولاء لولاة الأمر حتى لو كانوا أفسق الناس وأفسدهم، وانبثق من النهج الحسيني، الولاء للقيم ذاتها وللأشخاص بمقدار ما يتمثلون تلك القيم.

 ومع تعاقب الزمن المشحون بالمغالبة الثقافية، تظهر القيم الحق لتأخذ طريقها، ويتغلب النهج الحسيني الأصيل على ثقافة الاستعباد وروح الانهزام، فيتكوّن ربيع الحرية والكرامة والعدالة، وتلك هي القيم الحسينية ذاتها.

السيد محمود الموسوي


الإمام الحسين عليه السلام وامتحان الاختيار

ساعة الصفرواختيار الطريق

دقائق ولحظات من ساعات التوديع

البعد التربوي لواقعة الطف

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)