• عدد المراجعات :
  • 2029
  • 1/1/2012
  • تاريخ :

الرياضيات في خطب الإمام علي عليه السلام

الرياضيات في خطب الإمام علي عليه السلام

ورد العديد من المصطلحات والتعبيرات تتصل بالرياضيات في خطب الإمام وكلامه . كالطول والعرض والعدد والقسمة والمضاعف والذرّة والنهاية والإحصاء والبرهان والفئة والمسافة والحساب وغيرها.

وسنذكر بعضاً منها . ففي كلام للإمام يوصي فيه أصحابه ، ذكر فيه تعبيرات مثل: الطول ، أطول ، أعرض ، أعلى ، حيث يقول : والجبال ذات الطول المنصوبة ، فلا أطول ، ولا أعرض ، ولا أعلى ولا أعظم منها ، ولو امتنع شيء بطول ، أو عرض ، أو قوة أو عز لامتنعن [1] .

وورد تعبير القسمة في مواضيع كثيرة، مثلا جاء في خطبة له في صفة خلق بعض الحيوانات : وأنشأ السحاب الثقال فأهطل ديمها وعدّد قسمها ، فبلّ الأرض بعد جفوفها . وأخرج نبتها بعد جد وبها . وهنا تعديد القسم إحصاء ما قدر منها لكل بقعة [2] .

وجاء ذكر المضاعف بأشكال مختلفة كالمضاعفات ، وأضعاف ، ومضاعفة ، ومضاعف الخ . ففي خطبة له بصفّين يقول : ولكنه جعل حقه على العباد أن يطيعوه ، وجعل جزاءهم عليه مضاعفة الثواب ، تفضلاً منه وتوسعا بما هو من المزيد أهله [3] . والذرّة ذكرها في خطبة الأشباح بقوله : ورجع كل كلمة ، وتحريك كل شفة ، ومستقر كل نسمة ومثقال كل ذرّة ، وهماهم كل نفس هامّة [4] . كما ذكر النهاية في خطبة له حول صفة خلق بعض الحيوانات بقوله : وإليها حاكمها ليس بذي كبر امتدت به النهايات فكبرته تجسيما ، ولا بذي عظم تناهت به الغايات فعظّمته تجسيدا ، بل كبر شأنا ، وعظم سلطانا [5] .

وبمقابل النهاية ذكر اللانهاية ، وهذه تأتي بمعان عديدة مثلا، بلا عدد، لا يحصى ، التعداد الكثير ، الأزل الخ . فقد ورد تعبير لا بعدد في الخطبة السابقة بقوله : مستشهد الأشياء على أزليته ، وبما وسمها به من العجز على قدرته ، وبما اضطرها إليه من الفناء على دوامه ، واحد لا بعدد ، ودائم لا بأمد وقائم لا بعمد [6] .

وجاء تعبير لا يحصى في كلامه لمّا عزم على لقاء القوم بصفّين : ورب هذه الأرض التي جعلتها قرارا للأنام ، ومدرجا للهوام والأنعام ، وما يحصى مما يرى وما لا يرى [7] .

أما التعداد الكثير الذي يعنى اللانهاية، فقد جاء ذكره في خطبة الأشباح أيضاً بقوله :

اللّهم ! أنت أهل الوصف الجميل ، والتعداد الكثير ،

 إن تؤمل فخير مؤمل ، وإن ترج فأكرم مرجو [8] .

اعداد وتقديم: سيد مرتضى محمدي

القسم العرب - تبيان

[1] نهج البلاغة : 432 .

[2] نهج البلاغة : 378 .

[3] نهج البلاغة : 450 .

[4] نهج البلاغة : 207 .

[5] نهج البلاغة : 375 .

[6] نهج البلاغة : 375 .

[7] نهج البلاغة : 345 .

[8] نهج البلاغة : 208 .


عظمة النفس و الغيرة في نهج البلاغة

الفصاحة والجمال في نهج البلاغة

بلاغة الإمام علي عليه السلام

عقله الجبار ينظم عاطفته

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)