• عدد المراجعات :
  • 339
  • 12/10/2011
  • تاريخ :

اسقاط طائرة التجسس الامريكية يبعث على الفخر

اسقاط طائرة التجسس الامريكية يبعث على الفخر

اشار امام جمعة طهران المؤقت الى السيطرة على طائرة التجسس الامريكية بدون طيار من قبل القوات المسلحة، واصفا ذلك بأنه يبعث على الفخر.

قال حجة الاسلام كاظم صديقي في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بطهران ان القوات المسلحة تمكنت من (صيد) احدث اجهزة التجسس الامريكية، واصفا طائرة التجسس الامريكية، بانها كانت بمثابة (صقر الصيد) لامريكا.

واشار الشيخ صديقي الى مناسبة يوم الطالب الجامعي والتي صادفت في السابع من ديسمبر/كانون الاول، وقال: من المناسب ان تواصل جامعاتنا حركتها المضادة للاستبداد والاستعمار والغرب بحماسة اكثر من الاعوام الماضية.

وفي جانب آخر من خطبة الجمعة، لفت الشيخ صديقي الى استشهاد عدد من المشاركين في مراسم العزاء الحسيني في العراق وافغانستان وباكستان خلال عمليات ارهابية، وقال: ان هذه التفجيرات تقع في دول يتواجد فيها الامريكان، محملا القوات الامريكية مسؤولية تلك التفجيرات، واكد اننا نعتبر ان اعمال اراقة الدماء تلك يتحمل مسؤوليتها المتشدقون بحقوق الانسان.

واشار امام جمعة طهران المؤقت الى سيطرة القوات المسلحة الايرانية على طائرة التجسس الامريكية بدون طيار، وقال: ان صيد الصياد الامريكي يبعث على الفخر. ان هذا اجر المشاركة في مراسم العزاء الحسيني. وكان استشهاد حسن تهراني مقدم قد اخلى موقعا، الا ان الله عوضنا بسرعة وتمكنت قواتنا المسلحة من قنص احدث اسلحة التجسس الامريكية والذي كان بمثابة (صقر الصيد) بالنسبة لهم.

واضاف: ان قواتنا المسلحة صامدة بكل قوة في ميدان الدفاع، وسترد على اي معتدي بشكل يجعله يعض اصابع الندم.

كما اعرب خطيب جمعة طهران عن تقديره لقيام مجلس الشورى الاسلامي بالمصادقة على مشروع القرار لخفض مستوى العلاقات مع بريطانيا، ووصف ذلك بأنه نصر آخر، وقال: ان خطوة المجلس هذه كانت حكيمة وشجاعة، لأن خيانة بريطانيا لشعبنا وبلادنا لم تكن لتمحى من الاذهان. واوضح ان بريطانيا لم تترك اي انطباع جيد في اذهان شعبنا، وقد حان الوقت لتعيد النظر في سلوكها، الا انها لم تفعل ذلك، وانما فرضت عقوبات اضافية. لقد كانت بريطانيا ضالعة ايضا في فتنة 2009 وكانت لها صلات مباشرة مع تيار الفتنة. لذلك كان من الضروري توجيه هكذا صفعة الى الى بريطانيا.

وفي جانب آخر من خطبتي الجمعة، تطرق حجة الاسلام صديقي الى تصريحات سماحة قائد الثورة الاسلامية حول التعبئة، وقال: ان التعبوي مجاهد الا انه ليس متطرفا ولا فوضويا. التعبوي يتمتع بالبصيرة لكنه لا يتملكه الغرور. التعبوي يعتمد على الحد الاقصى من استقطاب الآخرين، لكنه ليس اهلا للتساهل. التعبوي مستعد للإعمار. التعبوي سياسي لكنه ليس مسيسا ولا يدخل في الألاعيب السياسية الفئوية.

المصدر:وکالة اهل البيت (ع) للانباء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)