• عدد المراجعات :
  • 1381
  • 11/29/2011
  • تاريخ :

التخطيط و الزخرفه في الابنية الايرانيه

التخطيط و الزخرفه في الابنية الايرانيه

تأثر التصميم الايراني في الاسلام ببعض الاساليب المعماريه التي ورثها الايرانيون عن الفنون القديمه التي ازدهرت في الهضبه الايرانيه و في بلاد الجزيره، كالبهوذي الاعمده الرفيعه و المدخل ذي العقد الكبير، كما اختلف تصميم العمائر في بعض المقاطعات الايرانيه عنه في البعض الآخر. بحسب التقاليد المحليه و الاحوال الجويه، فكان اهل الشمال، مثلا بما فيه من البرد القارس يميلون الي المساجد المسقوفه المغلقه، بينما اقبل اهل الجنوب علي تشييد المساجد ذات الصحن و الابهاء المكشوفه.

ان العماره الاسلاميه في ايران لا تمتاز بتنوع عناصرها المعماريه بقدر ما تمتاز بالذوق السليم

و لكن تصميم المباني بسيطاً الي حد كبير، و كان المعماريون يعوضون هذه البساطه بالعنايه بالزخرفه و بالانتفاع بنضاره الالوان في الكسوات الخزفيه. و الواقع ان هناك تبايناً عظيماً بين ما في العمائر الايرانيه من بساطه المظهر الخارجي و ما ينبعث في داخلها من سحر جذاب و ثروه زخرفيه عجيبه.

و مما يزيد زخارف الابنية الايرانيه الاسلاميه، ما في رسومها من تعادل و تناسب، و من ذوق سليم، ادركها المعماريون بتقسيم الجدران الي اطارات او حشوات كبيره تناسب السطح و تخفف السأم الذي قد يبعثه التكرار المعروف في الطرز الاسلاميه عامه.

ان العماره الاسلاميه في ايران لا تمتاز بتنوع عناصرها المعماريه بقدر ما تمتاز بالذوق السليم، و الوضوح، مع الدقه و النسب الصحيحه المتزنه في جميع تلك العناصر و التأليف بينها.


وقفة عند غزليات حافظ الشيرازي

ملخص الشاهنامه

هوية الشعرالايراني

نظرة في الشعر الايراني الحديث

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)