• عدد المراجعات :
  • 2217
  • 11/22/2011
  • تاريخ :

من هو إبليس و جنوده ؟

من هو إبليس و جنوده ؟

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ)(بقره/208)

أبليس اللعين مشهورٌ جداً لدى القاصي و الداني بحيث لا يكاد يوجد أحدٌ لا يعرفه و لم يحتكّ به سواءً من قريب أو من بعيد ، أعاذنا الله و إياكم من شروره و مكائده و وساوسه .

قال العلامة الراغب : الإبلاس : الحزن المعترض من شدة البأس ، يقال : أبلس ، و منه اشتق إبليس فيما قيل [1] .

قال العلامة الطُريحي [2] : إبليس إفعيل من أبلس أي يئس من رحمة الله ، يقال إنه اسم أعجمي فلذلك لا ينصرف ، و قيل عربي  .

و لقد تكررت مفردة " إبليس " في القرآن الكريم 11 مرة .

و إبليس اسم خاص للشيطان الذي أغوى أبونا النبي آدم و زوجته أمنا حواء ( عليهما السلام ) .

قال الله تعالى : ( فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ ) (بقره/36) .

و إبليس هو الذي عصى أمر الله جَلَّ جَلالُه و إمتنع من السجود لآدم ( عليه السَّلام ) و استكبر فأبعده الله عَزَّ و جَلَّ عن رحمته .

قال الله جَلَّ جَلالُه : ( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ * قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ * قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ * قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ ) (حجر/35- 28).

و منذ ذلك الوقت و إبليس يجهد في إغواء بني آدم و ذريته بكل ما لديه من الوسائل و السبل ، و هذا القرآن الكريم يُحدثنا عن عزم إبليس على إضلال الناس جميعاً إلا عباد الله المخلصين ، فيقول : ( قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ) (صاد/82و83) .

جنود إبليس و أعوانه :

إن إبليس اللعين و الشيطان الرجيم ليس وحيداً في محاولاته لإغواء البشر و جرِّهم إلى الفساد و الإفساد و ترغيبهم إلى أنواع الرذائل و الخطايا و الموبقات و تزينها في أعينهم ، بل يستعين بجنوده و أعوانه و مساعديه من شياطين الجن و الأنس ، و هذا ما أشارت إليه الآيات القرآنية و الأحاديث الشريفة .

قال عَزَّ مِنْ قائل : ( وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ ) (شعراء/95) .

و قال جَلَّ جَلالُه عن لسان إبليس : ( قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً * قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُورًا * وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا ) (اسراء/62- 64) .

إبليس من الجن :

هذا و يُصرِّح القرآن الكريم بأن إبليس كان من الجن و لم يكن من الملائكة ، قال الله تعالى : ( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا ) (کهف/50) .

اسم إبليس و كُنيته :

عن العلامة الطُريحي نقلاً عن ابن عباس و قتادة و ابن جرير و الزجاج و ابن الأنباري : كان إبليس من الملائكة من طائفة يقال لهم الجن ، و كان اسمه بالعبرانية عزازيل ـ بزاءين معجمتين بينهما ألف ـ فلما عصى الله لعنه و جعله شيطاناً مريداً ، و بالعربية الحارث[3]  .

المصادر:

[1] راجع : مفردات ألفاظ القرآن ، للعلامة الراغب الأصفهاني ، المتوفي في حدود عام 425 هجري ، مادة " بلس " .

[2] العلامة فخر الدين بن محمد الطُريحي ، عالم لغوي معروف ، وُلد سنة : 979 هجرية بالنجف الأشرف / العراق ، و تُوفي سنة : 1087 هجرية بالرماحية ، و دُفن بالنجف الأشرف / العراق .

[3] مجمع البحرين : 4 / 54 ، الطبعة الثانية سنة : 1365 شمسية ، مكتبة المرتضوي ، طهران / إيران .


كيف يختطف ابليس قلب الانسان ؟

الفرق بين التفسير والتاويل 

جعل القيمومة للرجل (1) 

كيف يتقبل القرآن التفسير؟ 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)