• عدد المراجعات :
  • 328
  • 11/22/2011
  • تاريخ :

الحرس الثوري يهدد بجحيم للمعتدين على ايران

الحرس الثوري يهدد بجحيم للمعتدين على ايران

قال قائد مقر "خاتم الانبياء (ص)" للدفاع الجوي التابع لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية العميد الركن فرزاد اسماعيلي ، اننا سنحول الساحة الى جحيم للمعتدين المحتملين على حدود البلاد.

وقال العميد الركن اسماعيلي في تصريح للصحفيين الاثنين في مدينة مشهد مركز محافظة خراسان الروضية (شمال شرق) اثر اقامة مناورة الدفاع الجوي "ثامن الحجج (ع)"  في شرق البلاد، ان تهديدات الاعداء ضد البلاد والنظام الاسلامي  لا اساس لها وليست لها اي قيمة وان الدفاع الجوي كسائر القوات المسلحة يقف باقتدار تام للدفاع عن حدود الوطن امام الاعتداءات المحتملة للاعداء.

واضاف، ان رسالتنا الى الدول الصديقة هي السلام والمحبة وللدول التي  تنوي  العدوان على بلادنا هي اننا سنحول الساحة الى جحيم لهم.

وفيما يتعلق بنشر الدرع الصاروخية للناتو في بعض دول المنطقة قال العميد الركن اسماعيلي  ان الدرع الصاروخية وكما انها بامكانها ان تكون نوعا من القوة فانها تعاني كذلك من الكثير من نقاط الضعف لمالكيها.

وتابع قائلا، انه لو كان من المقرر ان تشكل الدرع الصاروخية تهديدا لنا سنتحول نحن ايضا الى نوع من التهديد للدرع الصاروخية، وفيما اذا كانت تهدف لمراقبة الدول الاخرى فان هذه المراقبة هي من حق جميع الدول.

واضاف، بما ان الدفاع الجوي يقف في الخط الامامي للدفاع امام الهجمات المحتملة للاعداء، فانه يجب حفظ وتعزيز جهوزية هذه القوات دوما عبر اجراء المناورات الحديثة المختلفة.

واوضح بان المناورة جرت خلال اربعة ايام وعلى اربع مراحل تم فيها استخدام انواع المنظومات الرادارية المتحركة محلية الصنع ومواجهة حرب الاستراق الالكترونية والحرب التكتيكية المتحركة والثابتة عبر الاستفادة من المنظومات الصاروخية.

واعتبر العميد الركن اسماعيلي اهم المنجزات الاخرى  لمناورة الدفاع الجوي في شرق البلاد هي الانسجام والترابط بين منظومات الدفاع الجوي لمقر الدفاع الجوي "خاتم الانبياء (ص)" والقوة البرية للجيش والحرس الثوري والرصد التعبوي وقال، ان هذه الامور نفذت بنجاح عال بالتوجيه والتنظيم الشامل ليل نهار ومن دون توقف من قبل المقر.

واعتبر تنفيذ المناورة على ارض مساحتها 800 الف كيلومتر مربع في شمال شرق وشرق البلاد امرا قل نظيره وقال، ان المناورة نفذت بصورة جيدة عبر نقل المعرفة من الكوار المخضرمة الى الكوادر الشابة والاستفادة من المنظومات المتحركة والثابتة والمعرفة الدقيقة لساحة الحرب والمواجهة.

واعتبر ان من المنجزات الاخرى للمناورة الاستفادة من الاتصالات المستقلة والثابتة وايجاد الانسجام الاتصالاتي بين منظومات الدفاع الجوي للجيش والحرس الثوري والرصد التعبوي في الحرب الالكترونية ومكافحة الحرب الالكترونية والاستفادة المؤثرة من الهندسة القتالية في الدفاع الجوي.

واضاف العميد اسماعيلي، ان الدفاع الجوي وفي تنفيذ المهام المخولة بها يقوم فضلا عن تدمير صواريخ القوى المعادية، بحرفها عن مسارها ويواجه اي هجوم للطائرات المعادية سواء كانت ذات طيار ام بدونه وصواريخ كروز.

واوضح بان جميع صواريخ المنظومات الصاروخية للدفاع الجوي مصنعة على يد الخبراء المحليين ويجري انتاجها بالتعاون مع قسم العلوم الوطنية بمقر الدفاع الجوي "خاتم الانبياء (ص)".

وقال، ان التصميم المفاهيمي لمنظومة الدفاع الجوي "باور 1373" قد تم الانتهاء منه بالتعاون بين الجهات الثلاث؛ مقر الدفاع الجوي "خاتم الانبياء (ص)" التابع للجيش والصناعات الداخلية والمراكز الجامعية، موضحا بان انتاجه سيبدا في القريب العاجل.

المصدر:قناة العالم الاخبارية

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)