• عدد المراجعات :
  • 386
  • 11/16/2011
  • تاريخ :

الثورة الاسلامية الايرانية هي اول تجربة للنظام السياسي الاسلامي بعد صدر الاسلام  

الثورة الاسلامية الايرانية هي اول تجربة للنظام السياسي الاسلامي بعد صدر الاسلام

اشاد رئيس حزب النهضة التونسي راشد الغنوشي بصمود ايران في مواجهة كافة التهديدات والضغوط الغربية واكد على ضرورة تطوير العلاقات بين طهران وتونس على كافة المستويات والمجالات.

وابلغ الغنوشي تحياته الحارة لقائد الثورة الاسلامية ورئيس الجمهورية وباقي المسؤولين الايرانيين واشاد بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية للشعب والثورة التونسية.

ووصف الثورة الاسلامية الايرانية بانها اول تجربة للنظام السياسي الاسلامي بعد صدر الاسلام .

واشار الغنوشي الى صمود الجمهورية الاسلامية في مواجهة الضغوط والتهديدات الغربية، واعتبره درساً لجميع القوي الاسلامية في العالم.

واشار رئيس حزب النهضة التونسي، الى التطور والتقدم الملحوظ الذي حققته الجمهورية الاسلامية الايرانية على جميع الاصعدة خاصة الاقتصادية والصناعية، مؤكدا على ضرورة استفادة تونس من الخبرات الايرانية.

ودعا الغنوشي الى توظيف جميع الدول الصديقة والشقيقة بما فيها ايران، استثماراتها في تونس واكد على ضرورة اتاحة كافة الفرص لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وقال الغنوشي، ان المزيد من تطوير العلاقات بين ايران وتونس وعلي كافة المستويات يخدم مصلحة الجميع.

بدوره قدم القائم باعمال سفارتنا في تونس في مستهل اللقاء، التهاني لرئيس حزب النهضة التونسي راشد الغنوشي لفوز الحزب الكاسح في الانتخابات التونسية الاخيرة.

وقال 'بيمان جبلي' ان الجمهورية الاسلامية وقفت دوما الى جانب الشعب التونسي، مؤكدا استعداد ايران لتطوير العلاقات بين البلدين في كافة المجالات.

وحصل حزب النهضة الاسلامي في تونس برئاسة راشد الغنوشي على 89 مقعدا من مجموع 217 مقعدا للمجلس التاسيسي فيما حصل حزب المؤتمر من اجل الجمهورية برئاسة 'منصف المرزوقي' على 30 مقعدا، وذهب 20 مقعدا الى حزب التكتل برئاسة 'مصطفي بن جعفر' فيما حصلت الاحزاب الاخري والاشخاص المستقلون على باقي مقاعد المجلس التاسيسي. 

المصدر:کيهان العربي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)