• عدد المراجعات :
  • 498
  • 11/15/2011
  • تاريخ :

البرنامج الفكري لثورة الإمام الحسين

البرنامج الفكري لثورة الإمام الحسين

الإعلان الذي شكّل البرنامج الفكري العام لثورة الإمام الحسين هو قوله: (إنّي لم أخرج أشِراً ولا بطِراً ولا مفسِداً وظالماً وإنّما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدّي محمّد(ص) وأبي علي بن أبي طالب(ع)) .

بهذا البرنامج استطاع الحسين (ع) أن يتابع مسيرة جدّه وأبيه وما كرّسا من اهتمامهما من هدف الإسلام المنشود وهو تحرير الإنسان من حياته الماديّة والفكريّة في هذا العالم . ذلك التحرير الذي رفع الفرد والجماعة من درك العبوديّة الشاملة للإنسان إلى رحاب عبادة الله بكل ما يعنيه ذلك من انعتقاق.

إنّ الإنسان في الإسلام حر لا قيد على سلوكه إلاّ أحكام الله وحدوده التي فصّلها في القرآن وبلّغها النبي الكريم محمّد(ص)، وهي الحدّ الأدنى الضروري لضمان استمرار المجتمع البشري أوّلاً وازدهاره ثانياً .

ولقد تحرك الإمام الحسين بثورته وسار بسيرة جدّه وأبيه، ليترجم موقف القرآن نظريّاً وعمليّاً من الجور والانحراف المتمثّل بالسلطة الأمويّة وضلالها الذي هتك حجاب الهدى من حرمة الإسلام والمسلمين . فلمّا وجد الإمام الحسين(ع) شروط التكليف متوفّرة، قام بتحرّكه التاريخي، وهذه الشروط هي: حكم منافق وجائر ومناصرون للحركة ضدّه، فبدأ الحسين(ع) تحرّكه ضدّ السلطة الأمويّة موضحاً للناس في البداية أخطار هذا الظلم على الإسلام كما حدّد لهم واجباتهم الشرعيّة تجاه هذه المفاسد، كل ذلك قطعاً للعذر ودفعاً للشبهة.

وتابع الإمام الحسين مهمّته الإرشاديّة دون أن يترك أي مجال للالتباس موضحاً:

أولاً :سبب اضطلاعه هو شخصيّاً بقيادة الثورة، وذلك لكونه من آل البيت وأنّ لهم ولاية الأمر والإمامة، وهذا صريح بالنص الإلهي وبصريح إبلاغ الرسول في غدير خم.

ثانياً : أسباب الثورة وواجب المسلمين بمساندتها وهي أسباب قد ذكرت في أكثر من مرّة حيث تتمثّل في جور الجائر "يزيد" وانحرافه ومخالفته للأحكام الإسلاميّة ... الأمر الذي دعا الحسين(ع) إلى رفض إعطاء البيعة له، والرضوخ لشروطه التعسّفيّة .

ولقد كان الإمام الحسين(ع) يسعى من وراء ذلك كله، الى إقامة مجتمع الإنعتاق على الأرض، وهذاالمجتمع هو مجتمع الحريّة والمساواةوالكفاية وفق ماشرّعه الله وسنّة الرسول الكريم

وإذا كان الإمام الحسين(ع) لم يستطع تحقيق كل هذه الأهداف، فقد أودع ما كان يسعى إليه في الضمير الإسلامي للقيام بما كان يسعى لتحقيقه على الأرض الإسلاميّة ذلك أنّ ذكراه لن تموت وستبقى سرّ الحياة في رسالة سيّد الأنبياء المتألّقة في جهاد الحسين ممّا يعطي إضاءة واضحة لمغزى حديث الرسول(ص): (حسينٌ منّي وأنا من حسين) .

اعداد وتقديم : سيد مرتضى محمدي

القسم العربي - تبيان


كيف ما قبلته كأخيه الحسن ؟

تسابق الحسنين

إحياء الموتى بدعائه عليه السلام

قيام رسول الله صلي الله عليه واله وسلم لسقايته عليه السلام

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)