• عدد المراجعات :
  • 216
  • 11/5/2011
  • تاريخ :

قوى الأمن البحرينية تفرق بعنف تظاهرة احتجاجية جديدة

 قوى الأمن البحرينية تفرق بعنف تظاهرة احتجاجية جديدة

فرقت السلطات البحرينية بعنف تظاهرةً لالاف المحتجين الذين ساروا نحو وسط العاصمة المنامة الجمعة بعد تشييع والد شخصية رئيسية بالمعارضة أستشهد اثر ضرب مبرح على أيدي الشرطة .

وقال النائب السابق مطر مطر في هذا الخصوص إن "قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاصات المطاطية وإستخدمت سيارات الشرطة لمحاولة دهس المحتجين الذين ساروا بالالاف نحو دوار اللؤلؤة" الذي کان معقل الإحتجاجات المناهضة للنظام والتي إستمرت شهراً خلال الربيع وذلك عقب تشييع جنازة علي حسن الديهي البالغ الرجل السبعيني .  والمتوفي هو والد حسين الديهي نائب رئيس جمعية الوفاق کبرى جمعيات المعارضة في البحرين.  

وقال مطر "حتى لو لم يکن قد أوسع ضربا حتى الموت، فقد تدهورت صحته بسبب العنف الذي عومل به" تلك الأفعال من جانب السلطات البحرينية مستمرة رغم وجود لجنة تحقيق في البحرين".

وتابع "تشعر الحکومة البحرينية بأنها حصلت على حصانة دولية، ولهذا تمضي قدما على النهج نفسه".  في هذا السياق قال نبيل رجب رئيس مرکز البحرين لحقوق الإنسان إن الشرطة البحرينية سدت الطرق المؤدية إلى الجنازة في حي الديه موضحا أنه يحاول الوصول إلى هناك لکن الحکومة سدت کل الطرق حتى لا يشارك الناس في الجنازة .  ونقل عن رئيس اللجنة التي أنشئت للتحقيق في تهم إنتهاکات حقوق الإنسان في البحرين خلال الاشهر الاخيرة قوله يوم الإثنين إنه وجد أدلة على تعذيب منهجي .  وبحسب الأرقام الرسمية للمعارضة أستشهد 40 شخصاً خلال القمع الذي إستمر شهراً فيما هناك ترقب حذر حول صدور تقرير لجنة التحقيق المستقلة في أعمال القمع في 23 تشرين الثاني.  وکانت سلطات ال خليفة في البحرين قد قمعت في وقت سابق هذا العام احتجاجات سلمية مطالبة بالديموقراطية، وذلك بمساعدة قوات امن سعودية واماراتية.

المصدر:الوحدة المرکزية للانباء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)