• عدد المراجعات :
  • 876
  • 10/31/2011
  • تاريخ :

الشهود بحديث الغدير

الشهود بحديث الغدير

" أعلام الشهود لأمير المۆمنين " عليه السلام يوم الرحبة بحديث الغدير

1 - أبو زينب بن عوف الأنصاري.

2 - أبو عمرة بن عمرو بن محصن الأنصاري.

3 - أبو فضالة الأنصاري استشهد بصفين مع أمير المۆمنين " بدري ".

4 - أبو قدامة الأنصاري الشهيد بصفين مع أمير المۆمنين عليه السلام.

5 - أبو ليلى الأنصاري يقال: استشهد بصفين (1).

6 - أبو هريرة الدوسي المتوفى 57 / 8 / 9.

7 - أبو الهيثم ابن التيهان الشهيد بصفين " بدري ".

8 - ثابت بن وديعة الأنصاري الخزرجي المدني.

9 - حبشي بن جنادة السلولي شهد مع علي مشاهده.

1ظ  - أبو أيوب خالد الأنصاري المستشهد غازيا بالروم 5ظ  / 1 / 2 " بدري ".

11 - خزيمة بن ثابت الأنصاري ذو الشهادتين الشهيد بصفين " بدري ".

12 - أبو شريح خويلد بن عمرو الخزاعي المتوفى 68.

13 - زيد. أو: يزيد بن شراحيل الأنصاري.

14 - سهل بن حنيف الأنصاري الأوسي المتوفى 38 " بدري ".

15 - أبو سعيد سعد بن مالك الخدري الأنصاري المتوفى 63 / 4 / 5.

16 - أبو العباس سهل بن سعد الأنصاري المتوفى 91.

17 - عامر بن ليلى الغفاري.

18 - عبد الرحمن بن عبد رب الأنصاري.

19 - عبد الله بن ثابت الأنصاري خادم رسول الله صلى الله عليه وآله.

2ظ  - عبيد بن عازب الأنصاري من العشرة الدعاة إلى الاسلام (1).

21 - أبو طريف عدي بن حاتم المتوفى 68 عن 1ظ ظ  عاما.

22 - عقبة بن عامر الجهني المتوفى قرب ال ‍ 6ظ  كان ممن يمت بمعاوية.

23 - ناجية بن عمرو الخزاعي.

24 - نعمان بن عجلان الأنصاري لسان الأنصار وشاعرهم.

هذا ما أوقفنا السير عليه من أعلام الشهود لأمير المۆمنين عليه السلام بحديث الغدير يوم مناشدة الرحبة حسب ما مرت من الأحاديث المتقدمة، وقد نص الإمام أحمد في حديث مر ص 174 على أن عدة الشهود في ذلك اليوم كانت ثلاثين، وأخرجه الحافظ الهيثمي في مجمعه كما مر وصححه، وتجده في تذكرة سبط ابن الجوزي ص 17، وتاريخ الخلفاء للسيوطي ص 65، والسيرة الحلبية 3 ص 3ظ 2، وفي لفظ أبي نعيم " فضل بن دكين ": فقام ناس كثير فشهدوا كما مر ص 174.

* (لفت نظر) * وأنت جد عليم بأن تاريخ هذه المناشدة وهو السنة ال ‍ 35، الهجرية كان يبعد عن وقت صدور الحديث بما يربو على خمسة وعشرين عاما، وفي خلال هذه المدة كان كثير من الصحابة الحضور يوم الغدير قد قضوا نحبهم، وآخرون قتلوا في المغازي، وكثيرون منهم مبثوثين في البلاد، وكانت الكوفة بمنتئ عن مجتمع الصحابة " المدينة المنورة " ولم يك فيها إلا شراذم منهم تبعوا الحق فهاجروا إليها في العهد العلوي، وكانت هذه القصة من ولائد الاتفاق من غير أية سابقة لها حتى تقصدها القاصدون فتكثر الشهود، وتتوفر الرواة، وكان في الحاضرين من يخفي شهادته حنقا أو سفها كما مرت الإشارة إليه في غير واحد من الأحاديث وسيمر عليك التفصيل، وقد بلغ من رواه والحال هذه هذا العدد الجم فكيف به؟ لو تزاح عنه تلكم الحواجز، فبذلك كله تعلم مقدار شهرة الحديث وتواتره في هاتيك العصور المتقادمة.

وأما اختلاف عدد الشهود في الأحاديث فيحمل على أن كلا من الرواة ذكر من عرفه أو التفت إليه، أو من كان إلى جنبه، أو أنه ذكر من كان في جانبي المنبر، أو في أحدهما ولم يتلفت إلى غيرهم، أو أنه ذكر من كان بدريا، أو أراد من كان من الأنصار، أو أنه لما علت عقيرة القوم بالشهادة وشخصت الأبصار والأسماع للتلقي و وقعت اللجبة كما هو طبع الحال في أمثاله من المجتمعات ذهل بعض عن بعض، وآخر عن آخرين، فنقل كل من يضبطه من الرجال.

كتاب الغدير للعلامة اميني

(1) في بعض الألفاظ: أبو يعلى الأنصاري وهو شداد بن أوس المتوفى 58.

(2) الذين وجههم عمر إلى الكوفة مع عمار بن ياسر.


  تنصيب الإمام علي ( عليه السلام ) في غدير خم 

مۆاخاة الإمام علي ( عليه السلام ) مع النبي ( صلى الله عليه وآله )

  أهميّة الغدير في التاريخ 

  عيد الغديرالاغر في الإسلام 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)